تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

في اليوم العالمي ضد داء الكلب : ثقّف ولقّح واطرد المرض

سمعي
اليوم العالمي لداء الكلب 2016

يُحتفى في الثامن والعشرين من أيلول/ سبتمبر باليوم العالمي ضد داء الكلب الذي يحمل هذه السنة شعار : ثقّف ولقّح وامحي المرض. ما زال مرض الكلب يقتل سنويا قرابة 70 ألف إنسان، أي كلّ عشر دقائق يموت واحد من البشر بسببه وفق تقديرات المنظمة الدولية لصحة الحيوان World Organisation for Animal Health.

إعلان

الغالبية العظمى من الوفيات الناجمة عن داء الكلب تحصل في صفوف الأطفال الذين يتعرّضون للسحة أو لعضّة كلب لم يكن مطعّما ضد الكلب أو يتعرّضون لخدوش جلدية أحدثتها مخالب الكلاب البرية السائبة في الشوارع والغابات.

تنبّه النشرة العلمية على موقع المنظمة الدولية لصحة الحيوان الى أن الموت من عدوى التقاط داء الكلب وارد جدا في ثلثي بلدان العالم مثل قارات آسيا وأفريقيا وبعض الأقاليم على غرار أوروبا الوسطى والشرق الأوسط وأميركا الجنوبية حيث لا تفرض الحكومات قوانين صارمة ترعى سياسات إلزام تطبيق اللقاحات على كامل الكلاب.

تجنّبا للموت بسبب داء الكلب القاتل حتما، إنّ كسر طوق الإهمال الذي يعوّق خدمات الوقاية من داء الكلب ومكافحته يبدأ بتخفيض تكلفة اللقاح وتمنيع الفئات البشرية في الأرياف الفقيرة المنتشرة فيها الكلاب المسعورة وإعطاء اللقاح المضاد Anti-rabies vaccination لجميع البشر المخالطين للحيوانات مثل الأطباء البيطريين وحرّاس المحميات والصيد ومربّي المواشي والحيوانات والعاملين في تحنيطها.

ولا ننسى أنّ تطهير الجروح فورياً بعد هجمة كلب علينا وإعطاء التطعيمات اللازمة في غضون الساعات القليلة الأولى التي تعقب مخالطة حيوان يُشتبه في إصابته بداء الكلب، هي من الأمور الكفيلة بالحيلولة دون الإصابة بالمرض وحدوث الوفاة.

الإيضاحات مع وائل هياجنة، الدكتور الاختصاصي في الأمراض الجرثومية والمعدية.

 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن