تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

29 طريقة لوقف الإصابة بالالتهابات الناجمة عن العمليات الجراحية

سمعي
فيسبوك

بغرض التصدّي للزيادة المضطردة للالتهابات الناجمة عن تقديم الرعاية الصحية، نشرت منظمة الصحة العالمية في الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري 29 توصية ملموسة استخلصها 20 خبيراً عالمياً بشأن الوقاية من الإصابة بالالتهابات في مواقع إجراء العمليات الجراحية.

إعلان

استنادا إلى ما ورد في النشرة الإخبارية للمنظمة، "تنجم الإصابة بالالتهابات في أماكن إجراء العمليات الجراحية عن أنواع البكتيريا التي تدخل إلى الجسم من خلال الشقوق التي يحدثها الجراح بمشرطه أثناء إجرائه للعملية الجراحية. وتُصاب نسبة 11% من المرضى بالالتهابات أثناء خضوعها للعمليات الجراحية في البلدان المنخفضة الدخل وتلك المتوسطة الدخل، فيما توجد في أفريقيا نسبة تصل الى 20% من النساء اللاتي يُصبن بالتهابات الجروح عقب خضوعهن لعمليات الولادة القيصرية، ممّا يعرّض صحتهن للخطر ويقوّض قدرتهن على رعاية أطفالهن.

من غير الجائز أن يصاب أي واحد منّا بالتهاب بكتيري أو فيروسي وهو مستلق على طاولة إجراء العملية الجراحية حسبما جاء على لسان الدكتور إد كيللي مدير إدارة تقديم الخدمات وصون السلامة في المنظمة.

إنّ تطبيق طائفة من التدابير الوقائية يقلّل بشكل كبير الضرر الناجم عن الإصابة بالالتهابات في مواقع إجراء العمليات الجراحية. فأظهرت دراسة رائدة أُجرِيت في أربعة بلدان أفريقية أن تنفيذ مجموعة من التوصيات الجديدة قد يؤدي إلى تخفيض معدل الإصابة بالالتهابات في مواقع إجراء العمليات الجراحية بنسبة 39٪.

وبناءً على هذه الأمثلة الناجحة، عكفت المنظمة على وضع دليل ومجموعة أدوات من شأنها أن تساعد السلطات الوطنية والمحلية على وضع تلك التوصيات موضع التنفيذ. فأهم مسألة توصي بها المبادئ التوجيهية هي ألا تُستعمل المضادات الحيوية للوقاية من الإصابة بالالتهابات سوى في المرحلة السابقة لإجراء العملية الجراحية وأثناء إجرائها، وهو تدبير حاسم لوقف انتشار مقاومة مضادات الميكروبات. وينبغي ألا تُستعمل المضادات الحيوية عقب إجراء العملية الجراحية مثلما هو مُتعارف عليه في أغلب الأحيان.

إضافة إلى تلك التوصية، ينبغي على الأفراد الذين يتهيؤون للخضوع لعملية جراحية أن يحرصوا دوما على الاستحمام ساعات قليلة قبل التدخّل الجراحي وأن يمتنعوا عن حلاقة شعر الذقن أو شعر المناطق الأخرى بالشفرة. من ضمن تدابير السلامة للوقاية من التقاط الالتهابات داخل المستشفيات، إن الطاقم الطبّي ملزم باحترام إجراءات احترازية مثل تنظيف وتعقيم الأيدي بعناية فائقة قبل المباشرة بالجراحة كما على مساعدي الجرّاحين أن يستخدموا المواد المطهّرة المقرّر استعمالها على الأدوات الجراحية قبل إحداث الشقوق وقبل عمليات الغرز وخياطة الجروح. تجدر الإشارة إلى أنّ الإصابة بالالتهابات في مواقع إجراء العمليات الجراحية لا تشكّل مشكلة بالنسبة إلى البلدان الفقيرة فحسب، بل تسهم أيضاً بأن تتعدّى مدة رقود المرضى في مستشفيات الولايات المتحدة الأميركية عن 400 ألف يوم إضافي بتكلفة مالية قدرها 900 مليون دولار سنوياً.

الإيضاحات مع ناجي عون، الدكتور الاختصاصي في الأمراض الجرثومية والمعدية.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.