تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

التراخوما أبرز مَرَض مُعدٍ يقود للعمى

سمعي
الصورة من (يوتيوب)

أقرّت منظمة الصحة العالمية منتصف تشرين الثاني / نوفمبر بتخلّصها من التراخوما كمشكلة صحية عامة في المغرب.

إعلان

تصيب التراخوما السكان في 42 بلدًا من بينها موريتانيا، وهي مسؤولة عن العمى أو ضعف البصر في حوالي 1.9 مليون شخص.

ولقد أفادت ثمانية بلدان حتى الآن أنّها حققت الأهداف المتعلقة بالتخلّص من المرض هي الصين وغامبيا وغانا وجمهورية إيران الإسلامية والمكسيك والمغرب وميانمار وسلطنة عُمان، بفضل تنفيذ استراتيجية Safe التي تسعى من خلالها منظمة الصحة العالمية القضاء على المرض في جميع البلدان الموبوءة به بحلول عام 2020.

تنتقل طفيليات Chlamydia Trachomatis، المسبّبة لمرض التراخوما الذي هو أهمّ مرض يوقع في العمى، عن طريق التَماس مع النجيج المُخاطي للعين وللأنف الملوّث بها.
إنّ استراتيجية Safe » «التي أقرّتها منظمة الصحة العالمية لمحو هذا المرض الذي يصيب لا سيّما صغار الأطفال في المناطق المهمّشة-الفقيرة تشتمل على مجموعة من التدخلات التصحيحية لوضع المرضى كإعطائهم المضاد الحيوي Azithromycine الذي تبرّعت به المبادرة الدولية لمكافحة التراخوما.

أمّا الذين دخلوا في المرحلة السابقة للعمى فيحتاجون جراحة إزالة الشعرة أي عملية تصحيح نموّ الرموش تجاه العين .Corrective Surgery

بتطبيق المغرب منذ تسعينات القرن الماضي لتلك الاستراتيجية مع نشر الوعي بأهمية الحفاظ على نظافة الوجه وتحسين البيئة والبنى التحتية التنموية للحدّ من انتقال عدوى المرض، تمكّن من التخلص نهائيا من التراخوما في أقاليم الرشيدية وفكيك وورزازات وطاطا وزاكورة.

في عام 2015، تلقَّى أكثر من 185 ألف شخص مصاب بشعر الرموش المقلوبة الجراحة التصحيحية في جميع أنحاء العالم، وعولج 56 مليون شخص بالأزيتروميسين.

ويقدَّرأن يصل التمويل المطلوب على الصعيد العالمي إلى مليار دولار أمريكي من أجل توسيع نطاق التغطية الصحية ومواصلتها حتى حلول عام 2020 بغية التخلُّص من هذا المرض كمشكلة صحية عامة.

الإيضاحات مع عبد الله منيه، المنسّق العام لبرنامج مكافحة العمى في وزارة الصحّة في موريتانيا

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.