تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

الحشيشة من الكيف إلى بلاء الرجال بكبر حجم الثدي

سمعي
سيجارة الحشيشة ( فيسبوك)
3 دقائق

الحشيش لا يزال بين الشباب المدخل الأول لبداية الإدمان على المخدّرات بأنواعها. ويعود الطلب الكبير عليه بين الشباب للمفاهيم غير الصحيحة التي، دفاعا عنه، تصرّ على أنّ تأثيراته على الصحة النفسية والعقلية والجسدية هي طفيفة.

إعلان

إلاّ أنّ حشيشة الكيف والهلوسة وتشويش الإدراك-وإن شرّعت بلدان عديدة استخدامها في الأغراض الطبيّة المساعدة على تخفيف الآلام المزمنة (Chronic pain) على غرار 33 ولاية أميركية من بين 50- تبقى ذات أضرار جسيمة لصحّة متعاطيها لفترات مديدة. فالإدمان الطويل على الحشيش يُتلف هرمون الذكورة راسما على الرجال ملامح أنثوية مثل الصوت الناعم وتضخّم الثديين.

منذ زمن طويل، يعتقد الخبراء أنّ تدخين الحشيشة يُبلي الرجال بكبر حجم الثدي وهذا ما دفع عام 2013 الجرّاح التجميلي في ولاية ديترويت الأميركية Anthony Youn، إلى تفجير خبر صاعق عبر شاشة CNN حول مدى انتشار المشكلة في الولايات المتحدة الأميركية. ففي عام 2013، وصلت العمليات الجراحية لتصغير الثدي عند الرجال إلى 23 ألف عملية لتزداد بشكل سريع متخطّية في عام 2015 عتبة 30 ألف عملية في الولايات المتحدة الأميركية دون سواها.

إذا لم يثبت بعد الضرر الفعلي للحشيشة على الثدي عند الرجال، فإنّ تدخين الماريجوانا يخفّف مستويات هرمون التستوستيرون ممّا يؤدّي إلى وقوع الذكور بمتلازمة التثدّي Gynécomastie. ومنذ أن اعتزمت الجمعية الأميركية للجراحة التجميلية الترميمية نشر تقريرها السنوي بدءا من عام 1997، تمّ ملاحظة أنّ عمليات تصغير الثدي المتضخّم عند الرجال زادت بنسبة %173 لتحتلّ هذه العملية المرتبة الخامسة من حيث أكثر العمليات الجراحية المطبّقة في الولايات المتّحدة الأميركية.

قد يكون السبب في كبر حجم الثدي عند الذكور تناول عقاقير فيها هرمون الأستروجين الأنثوي لفترات طويلة كتلك التي تُستخدم في العلاج الكيماوي لأورام سرطان البروستات أو تلك المضادة للأندروجين Anti-androgens. كما أنّ بعض الأدوية المستخدمة في علاج الإيدز والعلاجات المضادة للقلق مثل Diazepam أو علاجات القلب مثل Digitalis أو علاجات قرحة المعدة مثل Cimetidine تؤدّي إلى كبر حجم الثدي عند الرجال.

إلاّ أنّ الجرّاح التجميلي Anthony Youn يزيد إلى تلك القائمة من المسبّبات إدمان الحشيشة الذي حسب اعتقاده يضرب التوازن الهرموني ما بين التستوستيرون والأستروجين مخففا من نسبة هرمون الذكورة لصالح ارتفاع نسبة هرمون الأنوثة. فالتجارب العلمية التي تمّت على الحيوانات بيّنت أنّ مخدّر الحشيشة يخفّض منسوب هرمون الذكورة "التستوستيرون" وحجم الخصيتين ونوعية السائل المنوي. وهذه التغيّرات الفيزيولوجية قد تقترن بتغيّرات على صعيد نموّ الغدد الزهمية للثدي.

الإيضاحات مع منار مراد، الدكتورة الاختصاصية في التخدير وتسكين الألم في مستشفى جورج بومبيدو في باريس.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.