صحتكم تهمنا

عقار قيد التجارب لترميم وبناء الأسنان المنخورة بمعيار طبيعي

سمعي
(الصورة: أرشيف)

وجد علماء بريطانيون أن هناك دواء للألزهايمر يشجع على إعادة نموّ الأسنان. هذا الدواء الذي يندرج تحت إسم Tideglusib يُصلح كما بدا للباحثين من جامعة King’s college التجاويف الناشئة بعد أن يقوم بتحفيز الخلايا الجذعية الموجودة في لب الأسنان على توليد العاج من جديد والمساهمة في ترميم المواد المعدنية تحت المينا.

إعلان

باكتشاف البريطانيين لطريقة طبيعية تعيد نموّ الأسنان التالفة، قد يشهد طبّ الأسنان تقدّما هاما وسريعا في السعي إلى تقليل الحاجة للحشوة المُتداولة في عمليات ملء تجويف السنّ التالف.

وأوضحت الدراسة المنشورة حول دواء Tideglusib في مجلّة Scientific Reports أنّ آلية عمل دواء Tideglusib تعطّل نشاط إنزيم "GSK-3" الذي يمنع عادة العاج عن التشكل داخل الأسنان المنخورة ممّا يتسبّب بآلام فظيعة تؤدي إلى حشو الأسنان أو خلعها تماما للمريض.

فبعد أن يُدمج دواء Tideglusib بمادة Glycogène synthase تُنقع إسفنجة قابلة للتحلّل بهذا المزيج لتوضع داخل تجويف الأسنان. وفي غضون 6 أسابيع فقط، يعود عاج السنّ المتضرّر وينمو ويتمّ إصلاح العيوب فيه. كما أنّ الإسفنجة المصنوعة من مادة الكولاجين تذوب بمرور الوقت من تلقاء نفسها.

من المعروف أن آلية الإصلاح الطبيعية لعاج الأسنان عند الأطفال تستطيع التغلب على مناطق التلف الصغيرة من دون مساعدة خارجية. لكن عندما تصبح الفجوات هامّة ويتفاقم النخر، يتعيّن على طبيب الأسنان وضع حشوة صناعية وإلاّ المريض ذاهب إلى فقدان سنّه بالكامل بعد قتل العصب في موضعه.
أقرّ الباحثون البريطانيون أنّ آلية الإصلاح الطبيعية لعاج السنّ بتطبيق دواء Tideglusib

تتعزّز عند الكبار عن طريق تحفيز الخلايا الجذعية الموجودة في لبّ السن التي يصبح بمقدورها تشكيل العاج الجديد.

هذه الطريقة المستحدثة قد ترفع اهتمامات الأطباء بالترميم الطبيعي للأسنان وقد تُغني عن كل العلاجات الأخرى الترميمية بتوفير حلّ طبيعي أقلّ كلفة على المرضى.

علما أنّ الأطباء ما زالوا يضطرون لإصلاح عيوب الأسنان بحشوها بمواد خارجية مصنوعة من الكالسيوم أو منتجات السيلكون. ولكن جميع هذه الحشوات يكون مصيرها التفكك مع مرور الزمن لتعود الآلام إلى الأسنان مرة أخرى.

من هنا، باستخدام دواء الألزهايمر Tideglusib كبديل يستعاض به عن حشوات الأسنان، قد نصل في المستقبل-إن تمّ التصديق والموافقة على هذا الدواء -إلى حلّ أزمة النخر من جذورها وقد يصبح المريض بمنأى تام عن أي عدوى يلتقطها نتيجة استبداله الحشوات لأكثر من مرة.

الإيضاحات مع أسامة علوي الاختصاصي في تعويض الأسنان وإعادة تأهيل البسمة.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم