تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

الوقاية من السماكات الجلدية أسفل القدمين تتطلّب الترطيب الدائم

سمعي
(الصورة: Pixabay)

يغيب عن بالنا العناية بصحة ورونق القدمين. فهذه الأطراف السفلية الأبعد ما يكون عن العقل لا نلتفت إليها كثيرا. مع التقدم في السنّ، تتباطأ إفرازات الغدد العرقية لتقع القدمين في معاناة الجفاف. ينجم عن الجفاف طويل الأمد نشوء السماكات الجلدية في الكعب وحصول التقرّنات Cornes التي تنتهي بالتشقٌّق وباندلاع الآلام في موضعها.

إعلان

 

طوال السنة، يُحبّذ من حين لآخر ترطيب القدمين بالكريمات الخاصّة بدءا من الأعمار الصغيرة. أمّا بعد عمر الخمسين، تصبح تغذية القدمين بالكريمات الدهنية أمرا ضروريا كلّ يوم، ما لا ينتبه إليه الكثير من الناس لجهلهم بهذا الأمر.
 
تأتي في قائمة الكريمات التي تغلّف القدمين بوشاح مانع من التبخّر جميع الأجسام الدهنية المستخرجة من الزيوت النباتية كزيت السمسم والزيتون وزبدة الشيّا Beurre de Karité. هذه الكريمات تُسخي النعومة على الكعب الجاف بعد تليين البشرة.
 
ومنعا من حصول التشققات والسماكات الجلدية في أخمص القدمين، يمكن اللجوء إلى كريم Carbamide urea بتركيز 5 إلى %10. أما الأشخاص الذين يبحثون عن وسيلة علاجية لوقف ومداواة التشققات في الكعب والإسهام في تجديد الخلايا، فما لهم إلاّ مراهم "اليوريا Urea" الملطّفة للبشرة التي تكون بتراكيز عالية ما بين 30% و50% . فاليوريا بمفعولها الإيجابي تطرد اللحم الميّت وتصقل متانة الجلد.
 
يصلح عند تدليك القدمين، في سبيل إغداق الراحة والإنعاش عليهما، الاعتماد على الزيوت المستخلصة من النعناع والكافور واللافندر والليمون وشجرة الكينا. هذه الزيوت المركّزة تُرطّب أيضا جلد الكاحل والكعب ويمكن فركها بنعومة للوصول إلى منطقة بطّة الساق.
 
إنّ كامل ثقل الإنسان يٌلقى على القدمين بالأخصّ لدى العاملين وقوفا. ولذا تخفيف الضغوط عنهما يكون بمعاملتهما معاملة حسنة لطيفة وملطّفة عبر الاعتناء الدائم بهما. وبقدر ما نهتمّ بالقدمين بتأمين العناية لهما بقدر ما تبقى خاليتين من العيوب والبشاعة.    
 
الإيضاحات مع بانة لطفي، الدكتورة الاختصاصية في الأمراض الجلدية في مستشفى الشرق في الإمارات العربية المتحدة. 
 
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن