تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

مخاطر تقويم الأسنان بأدوات منزلية

سمعي
(الصورة: Pixabay)
3 دقائق

في بلاغ تقدّمت به الجمعية الأميركية لأطبّاء تقويم الأسنان يوم الأربعاء الفائت،أُعْلِن عن أنّ 13% من اختصاصيي تقويم اعوجاج الأسنان في الولايات المتحدة الأميركية استقبلوا في عياداتهم أشخاصا بادروا بأنفسهم إلى تصحيح الالتواء في أسنانهم باستخدام أدوات منزلية على غرار الشَكْلَة لجمع الأوراق Trombone أو خيط تنظيف الأسنان Soie dentaire أو خيط سنّارة صيد الأسماك أو السلك المطّاطي élastique.

إعلان

ذهب بعضٌ من أطباء تقويم الأسنان إلى الإخبار والإدلاء عن أنّ بعضا من الذين عاينوهم جرّبوا تقويم أسنانهم عن طريق العضّ على الأقلام أو عن طريق الضغط بالأصابع للدفع بالأسنان بالاتجاه المُراد. كما اعتبر البعض الآخر منهم أنّ توفّر الأجهزة الشفّافة لتقويم الأسنان في الأسواق « Invisalign »وتوفّر الطابعات ثلاثية الأبعاد 3D Printers سمحت للناس بأن تتصرّف على هواها من أجل صناعة وتركيب ما شاءت من أجهزة ضاغطة ومعدّلة لشكل تراص الأسنان دون تكليف نفسها عناء دفع ثمن الزيارات المُكثّفة لطبيب تقويم الأسنان.

وكانت الجمعية الأميركية لأطباء تقويم الأسنان قد ربطت ظاهرة تنامي طرق تقويم الأسنان المنزلية بالبرامج التعليمية المنشورة على موقع يوتيوب وعلى جزء من مواقع التواصل الاجتماعية.

وما إن نبّهت الجمعية الأميركية من مغبّة تصحيح اعوجاج الأسنان في البيت حتى لحقتها الجمعية الكندية لأطباء تقويم الأسنان في مقاطعة كولومبيا-البريطانية التي أصدرت بدورها تحذيرا بهذا الخصوص.

كان قد نوّه Todd Moore، رئيس الجمعية الكندية لأطباء تقويم الأسنان في مقاطعة كولومبيا-البريطانية إلى أنّ التكاليف والآلام التي تُصاحب محاولات تقويم الأسنان بدون التدريب اللازم أو المعدات أو الأدوات المناسبة يمكن أن تكون كبيرة لا سيّما إذا تمّت في المنزل على أيدي عديمي الخبرة.

وكان قد علّق Moore ساخرا بقوله إنّ:"الناس اعتادوا اللجوء إلى وسائل الاعلام الاجتماعية لتعلّم طهي وجبة طعامهم اللاحقة أو لإصلاح سيّارتهم. وإن كان "الصنع البيتوتي المحلّيFait maison " هو مبادرة خلوقة وجيّدة لتحضير قوالب الحلوى الاحتفالية ولطلاء حيطان المنازل، إنّما هذه المبادرة تصبح مجازفة في التجربة المنزلية لتقويم الأسنان."

الإيضاحات مع أسامة علوي، الدكتور الاختصاصي في تركيبات الأسنان وإعادة تأهيل البسمة.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.