صحتكم تهمنا

اليوم الدولي للتباطؤ : في العجلة قلّة خيال خلاّق

سمعي
ملصق اليوم العالمي للتباطؤ

بلادة، تمهُّل، توان، تباطؤ، كلّها مرادفات نقيضة للعجلة والاندفاع في التنفيذ السريع والركض الدائم. استمتعوا بالوقت بدون حرق للأعصاب وقلق وتأنيب ضمير من أنّكم لا تفعلون ما يكفي في نهاركم. إنّنا في 21 يونيو، اليوم الأطول من أيام السنة الذي هو فرصة أن تعودوا لرشدكم وتأخذوا ما يلزمكم من الوقت لتفعلوا ما عليكم القيام به ببطء شديد.

إعلان

في العجلة قلّة خيال خلاّق على غرار ما ينادي به اليوم الدولي للتباطؤ الذي يُحتفل به هذا اليوم بمبادرة انطلقت عام 2001 في مقاطعة كيبك الكندية. شقّ اليوم الدولي للتباطؤ طريقا له من أفكار غير امتثالية تنفي الخضوع والتقيّد الضيق بالأعراف المقررة Non-conformiste.

حسب مؤسّسي هذه التظاهرة إنّ أفضل طريقة للاحتفال باليوم الدولي للتباطؤ هي التنفّس بعمق ومراقبة حركة الغيوم في السماء وترك الخيال في رحلة ذهاب وإياب بلا هموم وضيقات نفسية. النزعة إلى روحية البطء هي دليل إرشادات لتنمية مقدرة الخيال كما أنّ نعمة الاستمتاع بالوقت الحالم هو الأداة الوحيدة لتفجّر الأفكار الخلاّقة :
La lenteur est le mode d'emploi de la rêverie
et le rêve est l'outil unique
qui produit de la création.

يُطالب اليوم الدولي للتباطؤ بوقف استنفاد القوى بالركض السريع أقلّه من حين لآخر. الاعتماد على سلوك البلادة والتمهّل هو على صلة بمفهوم التوازن النفسي والرفاه والصفاء الروحي والاسترخاء وإهداء النفس متعة القراءة والاستماع للموسيقى ولغناء العصافير أثناء التنزّه في الطبيعة أو أثناء الاستلقاء تحت خيمة منصوبة بالقرب من بحيرة. في هذه اللحظات من الهدوء والسكينة يتوقّف الوقت عن الدوران وننسى أننا نضيّع الكثير من الوقت عبثا.

يعتمد جزء من الحكمة على ألاّ نسرّع عجلة الوقت وألاّ نستعجل في اللحاق بها من أجل زيادة مقدرتنا على استضافة نعمة السعادة. نعمةٌ تتحقّق بإعطاء الوقت كامل حظوظه تاركين النفس تتنشّق عبر التسكّع والراحة والكتابة والاستماع إلى الموسيقى وهمسات الطبيعة. العمل ليس كلّ شيء في الحياة وكثرته توقع بالإجهاد والارهاق Overwork والاحتراق الوظيفي Burn-out وحتى الذبحة القلبية.

أحد الناطقين الرسميين والمنظمين لليوم الدولي لإبطاء إيقاع العمل السريع، باتريك هاني، اللبناني-الكندي المقيم في مونتريال، يحبّ كثيرا جملة في اللغة الإنكليزية تقول less is more أي الأقلّ هو أكثر. ما يعنيه بهذه الجملة أنّ حياته أصبحت أكثر غنى منذ أن أبطأ إيقاع عمله. لم يدرك باتريك هاني أهمّية إبطاء إيقاع العمل إلاّ بعد أن أُصيب لأربع مرات متتالية بوعكات نفسية من الاحتراق الوظيفي Burn-out. بعد هذه الخضّات النفسية الأربعة فهم كم أنّ الفراغ والبطالة مهمّان. لاحظ أنه عندما يكون بلا عمل، يصبح خلوقا أكثر بكثير من الإنسان الآلي الذي يتعب من كثرة الفروض الإجبارية والمسؤوليات المرهقة للنفس.

إن لم يُلاق بعد اليوم الدولي للتباطؤ ما فيه الكفاية من الانتشار الكوني والدعم اللازم، هناك ما لا يقلّ عن 100 مدينة في العالم نالت سمة "العاصمة المشجّعة على نهج البطء City slow" كالمدينة الفرنسية Segonzac في قضاء Charente جنوب غرب فرنسا.

الإيضاحات مع باتريك هاني، أحد منظّمي اليوم الدولي للتباطؤ.

 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن