تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

لماذا من المهم منع الأطفال من اعتماد النظام الغذائي النباتي الصرف؟

سمعي
النظام الغذائي النباتي (pixabay)

مهّد مبدأ التعامل الأسمى للإنسان مع الأرض والحيوان إلى انتشار رقعة اعتماد مبادئ تيّار الخُضْرِيّة أي النباتية الصرفة .Veganismفهذا التيّار الذي يتماشى مع تيّار الرفق بالحيوان يعتمد في النمط الغذائي على النبات فحسب.

إعلان

وهنا يأتي التمييز ما بين النباتيين والخُضْريين : يتغذّى النباتيون Vegetarians على المأكولات التي لا يدخل في تركيبها لحم الحيوان سواء أكان لحم الحيوانات البرية أو البحرية أو الهوائية بينما الخُضْريّون الصرف Vegans يمتنعون عن أكل اللحوم بالإضافة إلى بعدهم التامّ عن المنتوجات الآتية مُباشرة من الحيوانات كالبيض والحليب والألبان والعسل.

أتباع ما يسمّى موضة "الخضرية" يتكاثرون بسرعة البرق لرفضهم استغلال الحيوانات. ولكن هذه التغذية الصارمة ليست مناسبة للجنس البشري لأنها تزيد من مخاطر نقص التغذية. وعندما نفرضها على الأطفال تصبح نوعا من الانحراف الغذائي الحاد الذي يزجّ صغار العمر في عواقب صحيّة ترافقهم طوال حياتهم.

يستقبل أطباء الأطفال المزيد من الاطفال الذين يعانون من نقص التغذية الشديد بسبب استبدال حليب الأبقار بالحليب النباتي المُشتقّ من الكستناء أو اللوز أو البندق أو الأرز أو الصويا. هذه الظاهرة تقود الصغار إلى قصور غذائي غير قابل للعلاج نظرا للمضاعفات التي تنجم من ضعف نموّ الدماغ. هذه المضاعفات يُمكن أن تؤدي حتّى إلى الموت، كما رأينا للأسف في السنوات الأخيرة.

بناء على مشورة ممارسي الطب البديل أو بناء على معلومات استقوها على شبكات التواصل الاجتماعية، يقرر الآباء بتهوّر كبير إعطاء المشروبات النباتية إلى أطفالهم الرضع مستوليا عليهم الذعر من تقديم حليب الأبقار لأنّهم بالأساس شاءوا أن يكونوا من أنصار الخضريين مفضّلين المحاصيل القادمة من الزراعة العضوية ورافضين في آن تعريض أطفالهم لروزنامة اللقاحات.

يقع فريسة النظام الغذائي الخُضْري الصرف الأطفال الأكبر سنا من الرضّع وخاصة المراهقين. إنّ نقص التغذية هو لحسن الحظ أقل شيوعا في هذه الأعمار لكن بسبب الحمية الخُضرية يُصاب المراهقون بنقص الكالسيوم وخصوصا بنقص الحديد ونقص الفيتامين B12 وهذا الأمر ليس بنادر ويُسبّب بدخول المراهقين في بعض الأحيان بعواقب لا رجعة فيها.

ولكن لماذا كلّ هذا الهوس بتيّار الخُضرية؟ يبقى الدافع الرئيسي لاتّباع النظام الغذائي النباتي الصرف هو الدفاع عن حقوق الحيوان. لا أحد يستطيع أن ينكر أن استغلال الحيوانات من أجل إطعام البشر يمكن أن يصدم البعض. ولكن كل العلماء دون استثناء يُجمعون على الاعتراف بأنّ عدم وجود منتجات اللحوم والأسماك أو الحليب يزيد بشكل كبير من مخاطر نقص التغذية. علينا ألاّ ننسى أنّ إدخال اللحوم إلى الغذاء النباتي حفّز "أنسنة" القرود لأنّه ساهم في تطوير عقولهم ممّا سمح للإنسان العاقل Homo Sapiens أن يُسيطر على كوكب الأرض ويُهيمن بمقدرته العقلية على سائر المخلوقات.

النباتيون الناضجون من البشر لا مانع من أن يأكلوا ما يريدون. ولكن عليهم تجنيب أطفالهم هذا النوع من النظام الغذائي النباتي الذي يؤدي حتما إلى نقص التغذية في صفوف الصغار.

الاختصاصية في علم التغذية، ميرنا صبّاغ.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.