تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

هل يمكن الاحتفاظ بالكريم الواقي من ضربات الشمس من سنة لأخرى؟

سمعي
الصورة (pixabay)

ماذا نفعل لو وجدنا أنبوبا واقيا من الشمس وكان مفتوحا منذ الصيف الماضي؟ هل نرميه تلقائيا أو يمكننا استخدامه مُجدّدا من دون أيّ تحفّظ؟ إنّ استخدام واقي الشمس للصيف الثاني على التوالي خيارٌ ممكن شرط احترام بعض القواعد الأساسية.

إعلان

أوّلا، من الهامّ الانتباه إلى ظروف التخزين ما بعد فتح الأنبوب. هناك قاعدتان ذهبيتان اثنتان للحفاظ على الكريم الواقي من أشعّة الشمس لفترة متوسّطة من الزمن هما إبعاد الأنبوب عن مصادر الحرارة وأشعة الشمس المباشرة كي لا تتدهور بداخله جودة المصافي الضوئية المركّبة صناعيا .Filtres solaires ومن هذا المنطلق، لا يجوز إيداع واقيات الشمس داخل السيارة أو داخل حقيبة سُرعان ما ستتحول إلى فرن تدبّ فيه الحرارة.

أمّا القاعدة الثانية بالإضافة إلى الانتباه من صدمات الحرارة، علينا أن نكون حذرين من أنّ فتحة الأنبوب لم تتعرّض لا للرمال ولا للماء. حول هذا الموضوع، توصي شركة نيفيا بالاحتفاظ بواقي الشمس لمدة 12 شهرا بعد أوّل استخدام له لأنّ مدّة صلاحيته محدودة ومرتبطة بدرجة استقرار جودة المكونات فيه.

أمّا لو كان يُحتفظ بالكريم الحامي من ضربات الشمس في ظلّ ظروف طبيعية وأُبْقي في درجة حرارة الغرفة ولم يتبدّل لا في شكله ولا في رائحته، لا مانع من استخدامه لستّة أشهر إضافية بعد مدّة انتهاء صلاحيته.

وكانت قد أجرت جمعيات أوروبية مشابهة للجمعية الفرنسية UFC-Que Choisir التي تقدّم للمستهلكين نصائح حول انتقاء ما هو أفضل كسلع ومنتجات، اختبارات تحليلية لمعرفة مدى استقرار واقيات الشمس تجاه الحرارة وعوامل التفكك وجاءتنا بنتائج مذهلة بهذا الخصوص.

إنّ الرسم التخطيطي لاستقرار مكوّنات واقي الشمس يحدّد فترة الاستخدام المقبول بها بما لا يزيد عن 12 شهرا. ولكن جمعية مصالح حماية المستهلك في إيطاليا Test Salute سعت في الفترة الأخيرة إلى معرفة ما إذا كانت الغاية من تحديد مدّة صلاحية استخدام واقيات الشمس هي فقط لا غير لزيادة حصيلة المبيعات. تمّت التحاليل التي قادتها مصلحة حماية المستهلك الإيطالية Test Salute على كريمات واقية من الشمس تابعة لثلاث علامات تجارية هي Nivea و Ambre solaire وAptonia.

خضعت واقيات الشمس هذه التابعة لثلاث ماركات مختلفة لتجارب التفاعل مع الحرارة أثناء العطلة الصيفية، حيث تمّ تخزينها ليوم كامل في درجة حرارة تشبه درجة الحرارة في رحلة الطيران التي تصل عادة إلى4 °C، كما وُضعت على مدار 12 يوما في درجة حرارة تصل إلى 40 °C مع حرص العلماء على فتحها مرتين في اليوم وطيلة دقيقتين كاملتين. كما تعرّضت هذه الواقيات أيضاً إلى ضوء الشمس المباشر طوال أسبوع كامل ليُبادر العلماء من ثمّ إلى وضعها للمرّة الثانية على التوالي في درجة حرارة منخفضة تصل إلى 4 °C مئوية.

في نهاية التجارب، لم يلحظ العلماء أي تغيير طارئ لا في قوام الكريم ولا في الرائحة ولا في المصافي الضوئية بالرغم من أنّها تعرّضت لظروف مناخية شرسة كالصدمات الحرارية بالخروج من الحرارة الباردة ثم الدخول إلى الحرارة القصوى.

يبقى أن نقول إنّه لا مانع من استخدام واقيات الشمس لسنة ونصف السنة، شرط أن تكون ما زالت محتفظة برونقها الأساسي من دون بروز حُبيبات شبيهة بالبرغل أو انفصال الزيت عن القوام العام للكريم.

ضيف الحلقة الدكتور الاختصاصي في طبّ الجلدية في مستشفى الزهراء في دبي، سمير حنتيرة.

 

 

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.