تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

النسخة القديمة من عقار Levothyrox ستعود إلى الصيدليات الفرنسية نهاية سبتمبر2017

سمعي
دواء الغدة الدرقية (RFI)

أثار دواء Levothyrox الذي يُعطى عادة للمرضى الذين يتخبّطون بضعف في وظائف الغدّة الدرقية وللمرضى الذين خضعوا لجراحة استئصال الغدّة، بلبلة عارمة في فرنسا.

إعلان

إن النسخة الجديدة التي ظهرت من دواء levothyrox هي التي لم يتقبّلها المرضى وسارعوا منذ أبريل 2017 إلى تقديم الشكاوى ضدّها إلى وزارة الصحّة الفرنسية على غرار الممثلة Anny Duperay.

ونجم عن النسخة الحديثة من عقار Levothyrox  الذي يتعالج به في فرنسا أكثر من 3 مليون إنسان أعراضا غير مرغوبة مثل تشنّجات الساق والدُوار والتعب الشديد وسقوط الشعر وسرعة الانفعاللدى ما يزيد عن 9 آلاف مريض.

يقع المقر الفرنسي للمختبر الألماني ميرك الذي يُصنّع دواء levothyrox في مدينة ليون. ولمُواجهة الضجة الناجمة عن الصيغة الجديدة منه، أعلنت المجموعة يوم الجمعة الفائت أنّ الصيغة القديمة للعلاج ستكون مُتاحة بعد أسبوعين فى جميع الصيدليات.

إلى هذا قال مدير الأنشطة الصيدلانية البيولوجية Thierry Hulot إلى وكالة فرانس برس أن "جميع الصيدليات ستكون قادرة على الحصول على إمدادات من تجارها بالجملة في غضون أسبوعين من الصيغة القديمة للدواء كما تفعل حاليا مع الصيغة الجديد. ولكن عودة المرضى إلى الصيغة القديمة لا يُمكن أن يتم إلاّ بواسطة الحصول فقط "على وصفة طبية"، وأكد Hulot على أنّه "من الضرورى أن يبقى جميع المرضى الذين يتكيّفون جيدا مع الصيغة الجديدة من الدواء عليها دون التفكير بالقديمة".

في مقابلة خاصّة إلى مونت كارلو الدولية،قالتMuriel Londres   الناطقة الرسمية لجمعية "العيش بدون غدة درقية Vivre sans thyroïde إن " دواء Levothyrox الذي يُؤخذ من قبل 3 مليون فرنسي تبدّلت تركيبته بدءا من نيسان- أبريل2017. ومنذ ذلك الحين قدّم كثيرون شكوى ضدّه بسبب الإشكالات الهرمونية التي أحدثها لدى مرضى الغدّة الدرقية. وقد أُبلغت السلطات الصحية الفرنسية جمعيتنا أنّ الصيغة الجديدة من دواء levothyrox مضبوطة العيار ولكنّنا تلقينا أيضا شهادات من المرضى يتذمّرون من وضعهم الصحي الذي تراجع بسبب تعاطيهم النسخة الجديدة من العقار".

أضافت Muriel Londres "بتنا متأكّدين أنّ النسخة الجديدة من دواء Levothyrox أحدثت تشويشا على صعيد التوازن الهرموني اتّضح على ضوء فحوصات الدم. ولذلك قدّم أكثر من 9 آلاف فرنسي بيانا اتّهاميا بحقّ دواء levothyrox  إلى وزارة الصحة الفرنسية".

ولفتت  Londres إلى أّنّ"أدوية الهرمون التعويضي في حالة نقص وظائف الغدّة الدرقية هي ضرورية. ونُدرك اليوم تمام الإدراك كم هي مُعقّدة الإعاقة التي تنجم عن الخربطة الهرمونية  التي تقود إلى سوء الهضم وإلى ضعضعة الحالة النفسية وعدم التركيز والضرر بالجلد وإلى خسارة الشعر والطاقة. نحن كمرضى نتخبّط بضعف وظائف الغدة الدرقية ولا يمكننا العيش من دون أدوية الهرمون التعويضي. حتى ولو لم نكُن بصحّة جيّدة ونشعر بأعراض معيقة، لا يسعُنا إلا أن نستكمل مُرغمين تعاطينا لدواء Levothyrox".

وأوضحت  الناطقة الرسمية باسم الجمعيةأنّ المشكلة الكبرى التي يواجهها مرضى الغدّة الدرقية تكمن في أنّه لا يتوفّر أمامهم سوى دواء levothyrox في فرنسا.

ووفق تعليقاتها، إنّ "هذا الدواء يخضع لسياسة الاحتكار... طبعا هناك مرضى يتعالجون بدواء آخر هو L-thyroxine الذي يُعطى عبر القطرات ولكن هذا الدواء يُحفظ حقّ إعطائه فقط للأطفال الذين يتعذّبون في البلع. كما أنّ هذا الدواء لا يمكن الاحتفاظ به إلاّ في المبرّد. فإذا رغبنا بالسفر أو بالتخييم لا نعود نستطيع استعمال L-Thyroxine. لذلك نأمل أن تتوفّر قريبا أدوية جديدة في فرنسا غير levothyrox كي يكون أمام المرضى متّسع من الخيارات. من الهام جدا أن يصبح هناك أدوية بديلة عن Levothyrox تكون في خدمة المرضى الذين لا يتحمّلون هذا الدواء لأن الأدوية البديلة متوفّرة ولا يجوز نكران وجودها".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن