تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

تربية الشوارب في شهر نوفمبر من أجل التحسيس بسرطان البروستات

سمعي
الشوارب: شعار شهر نوفمبر للتحسيس بسرطان البروستات
4 دقائق

يطلّ علينا غدا شهر تشرين الثاني- نوفمبر الذي هو شهر التوعية بسرطان البروستات والخصيتين.

إعلان

منذ عام 2003 قررت المؤسسة الأسترالية Movember  الاحتفال سنويا بالحملة العالمية لرفع الوعي وجمع التبرّعات من أجل تفعيل الأبحاث حول سرطان البروستات والخصية. لهذه الغاية، تدعو Movember الرجال إلى تربية شواربهم كي يُصبحوا من بين سفراء الحديث عن سرطان البروستات « Mo Bros » طوال شهر كامل. زوروا موقع الحملة العالمية على هذا الرابط : https://fr.movember.com/en/?home

كلّما تقدّم الرجل في السنّ، كلّما زاد عنده الاحتمال لنموّ سرطان البروستات خاصّة إذا كان الأخ لرجل نشأ عنده سرطان البروستات أو إذا كان ابن رجل سبق وعانى من هذا السرطان. في المتوسّط يموت الرجال ما قبل النساء بستّ سنوات. إنّ العمل التطوّعي لإحداث فرق وللمساعدة على تغيير هذه الإحصاءات المخيفة يكون بإرشاد الذكور من خلال حملة Movember إلى خطر الإصابة بسرطان البروستات الذي يكون في غالب الأحيان صامت الأعراض إلى حين أن يُكتشف بالصدفة أثناء فحص كشفي روتيني لدى طبيب الصحّة العامّة.  البروستات هي غُدة في حجم حبّة الجوز تقع عند عنق المثانة وعلى بعد ١،٥ سم من فتحة الشرج وتحيط بمجرى البول، وهي مسؤولة عن تكوين الحيوانات المنوية.

بالرغم من أنّ سرطان البروستات يربو ببطء شديد بعد تضخّم غُدّة البروستات، ولكن مع ذلك، يُلاحظ بعض الرجال تغييرات في وظائفهم البولية أو الجنسية، هي التي عليهم أن يأخذوها بعين الاعتبار للشك بقابلية نشوء السرطان عندهم.  وقد تشمل هذه الأعراض المنبئة مجموعة من الاضطرابات على غرار:
- الحاجة الدائمة للبول أثناء النوم
- الصعوبة في إفراغ المثانة والتحكّم بها
- ضف أو تقطّع حبل سائل البول
- الألم أو الحرقان عند الذهاب إلى المرحاض
- قلّة الحصول على انتصاب مُرضي للقضيب
- قذف موجع للسائل المنوي
- مشاهدة الدم في البول أو في السائل المنوي
- الشعور بوجع أو بتصلّب على نطاق أسفل الظهر والوركين وأعلى الفخذين.  

إنّ مطلق أي رجل لو راودته الشكوك لشعوره ببعض من تلك الأعراض المذكورة أعلاه، فمن المهم أن يتّصل بطبيبه لإجراء فحوصات التحرّي الخاصّة بسرطان البروستات.

مدعوّ كل رجل بدءا من عمر الخمسين إلى إجراء فحص الكشف عن سرطان البروستات. أمّا الرجال الذين ينتمون إلى العرق الأسود أو الذين تشهد سيرة العائلة لديهم حالات إصابة بهذا النوع من السرطان، يُطلب منهم البدء من سنّ الأربعين وما فوق بفحص الكشف السنوي.

الهدف من فحص التشخيص السنوي هو الكشف عن سرطان البروستات في وقت مبكر، قبل تقدّم المرض.  هناك اختبارين يتم إجراؤهما بشكل روتيني كجزء من الفحص الأوّلي، واعتمادا على نتائج هذه الاختبارات، قد يتم إحالة الرجل إلى طبيب اختصاصي بعمليات سحب الخزعة. إنّ هذين الفحصين هما :

- اللمسة الشرجية بواسطة إصبع الطبيب الذي يتحرّى عبر اللمس طبيعة الغلاف الخارجي للبروستات. هذا الفحص يُسمّى بالفرنسية Toucher rectal (TR).

- فحص الدم APS الذي هو اختبار يبحث عن وجود بروتين الأجسام المضادة الخاصة بالبروستاتا ضمن الدم(PSA)  Prostate Specific Antigen .

على ضوء هاذين الفحصين، يقرر الطبيب ما إذا كان هناك ضرورة للخضوع لسحب الخزعة لدى طبيب المسالك البولية أم لا. إنّ دراسة الخزعة في المختبر هي التي تؤكّد أنّ تضخّم البروستات هو تضخّم سرطاني أم لا.   

ضيف الحلقة الدكتور فادي سعادة، الإختصاصيّ في المسالك البولية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.