تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

الدواء المانع من الصلع Finastéride يوقع بآثار جانبية "دائمة"

سمعي
الصورة (pixabay)

بدأت البلبلة تتزايد في فرنسا حيال دواء Finastéride الذي يُسوّق في الصيدليات الفرنسية منذ عام 1999 تحت تسمية .Propecia منذ البداية، رُبط هذا الدواء الذي يساعد في تخفيف سرعة الصلع عند الرجال بإحداثه اضطرابات جنسية.

إعلان

ما كان معروفا عن هذا العقار هو  أنّ لدى 1% من الحالات التي تأخذه يتسبّب فعلا باضطرابات جنسية "مؤقتة" كانت تختفي ريثما يتمّ إيقاف الدواء. لكنّ الأمر بعيد عن هذا الواقع ومرير لأن الآثار الجانبية المرتبطة به هي أخطر من ذلك وتحطّم الرغبة الجنسية "نهائيا" وتبقى الاضطرابات الجنسية على حالها حتى بعد الانقطاع عن تعاطي الدواء.

إلى أبعد من ذلك، يوقع دواء Propecia في حالة شديدة من الاكتئاب ويقود الانسان في بعض الأحيان إلى الأفكار الانتحارية والتعب الشديد.

لهذه الأسباب، اتّجه بعض المتضرّرين من هذا الدواء في فرنسا والولايات المتحدة الأميركية وكندا إلى تقديم شكاوى قضائية بحقّ مختبر Merck المصنّع له.

رغم أنّ الحبّة السحرية من عقار Finastéride توقف تساقط الشعر لمقدرتها في تعطيل عمل هرمون الذكورة التستوستيرون وهي فعاّلة في 80% من الحالات ولا تتسبّب بأي ضرر جانبي لدى فقط 20% من مُستهلكيها، إلاّ أنّها توقع الانسان في قيود تشترط، للاستفادة منها، التعاطي اليومي لمدى الحياة وإلاّ تزول الفوائد.

وفي حال اعتزم الإنسان إيقاف الحبّة تبقى جزيئات الدواء فاعلة وناشطة في الجسم أي أنّ التخريب الناجم عنها يبقى قائما ولا يختفي بقطع تناول الدواء.

تشعر الوكالة الوطنية الفرنسية للأدوية والمنتجات الصحية بالقلق إزاء حالات الارتباط بين أخذ العقار هذا وحالات الاكتئاب التي أحيانا توصل إلى التفكير الانتحاري. علما أنّ دواء Finastéride لا يقتصر تعاطيه على الراغبين بتبطيء الصلع الوراثي فحسب لا بل صُمّم هو بالأساس في سبيل إسدائه للمصابين بتضخّم غدّة البروستات.

ولذلك، إنّ الوكالة الفرنسية للدواء ترغب في إبلاغ المرضى والمهنيين الصحيين بأنّ أي تغيير في المزاج ينبغي أن يؤدّي إلى وقف العلاج حالا. كما طالبت الوكالة مختبر Merck المصنّع للدواء بتعديل قائمة التعليمات الخاصة باستخدام العقار ليشمل خطر الاكتئاب والأفكار الانتحارية.

بالعودة إلى عام 2012، أنذرت حينها دراسة منشورة في مجلّة الطب الجنسي (http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1111/j.1743-6109.2012.02846.x/abstract)  من خطر عقار Finastéride. وحسبما جاء فيها، هذا العقار يتسبّب بعجز جنسي مُطوّل مع احتمال تحريض نمو الثدي لدى الرجال وتدنّي في طول القضيب.

يبقى أن نشير إلى أن عقارFinastéride لا يُجنّب الرجال من الصلع الوراثي لا بل هو علاج هرموني كيميائي يعمل فقط على تأخير الظهور السريع للصلع الذي عاجلا أم آجلا هو آت لا مُحال سواء أخذنا العلاج الكيميائي أو لم نفكّر فيه إطلاقا. فلماذا لا نقبل بالجلح أو بتقريع شعر الرجل كأمر جميل يُضفي الحسن وليس كأمر بشع يُضعف من جاذبية الرجل؟   

ضيف الحلقة الدكتور الاستشاري في الأمراض الجلدية والتجميل من مستشفى الزهراء في إمارة الشارقة، مصطفى مرعِي.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن