تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

فشار الذرة Pop-corn : صالح في الحمية التخسيسية لإنقاص الوزن

سمعي
الصورة (pixabay)

من منّا لا يحنّ إلى السهرات الشتوية التي كانت أمهاتنا تجمعنا فيها للتسلية حول جاط فشار الذرة. إن الوجبة الخفيفة من فشار الذرة أو البوشار كما يسمّى في بعض البلدان العربية يتهافت الناس عليها بمختلف أعمارهم بسبب طعمها اللذيذ.

إعلان

 بمناسبة الاحتفال غدا الجمعة التاسع عشر من يناير/كانون الثاني باليوم الدولي لفشار الذرة نظرا لشعبيته ولسهولة إعداده ولعادة تناوله القديمة التي تعود إلى ما قبل اكتشاف القارة الأميركية من قبل الرحّالة الإيطالي كريستوفر كولومبس، نتوقّف اليوم في "صحّتكم تهمنا" عند فوائد البوشار المحضّر في المنزل ومزاياه الصحيّة هو الذي يعتقد  كثيرون أنّه عالي السعرات الحرارية ولكن عن خطأ.

البوشار هو مصدر عالي للنشويات والألياف الصالحة للجسم في تخفيف مستوى السكرّي ومحاربة الكولسترول وتنشيط عملية الهضم ومنع مشاكل عسر الهضم. يشتقّ البوشار من  حبوب الذرة الجافة التي تنفجر نواتها بعدما تنتفخ تحت تأثير الحرارة العالية.  يرجع سبب انتفاخ نواة الذرة إلى الخاصية التي تتمتع بها قشرة الذرة الخارجية التي تحتوي على كميات كبيرة من الماء. فعندما تتعرّض حشوة النشا إلى الحرارة، يضغط الماء على القشرة التي سرعان ما تنفجر لتخرج المادة النشوية ويتكوّن ما نسميّه الفشار.  

بناءً على طريقة التحضير المتّبعة والنكهات المضافة إلى فشار الذرة، إمّا يُصنّف على أنه وجبة صحية أو غير صحية مشابهة لمضار بطاطس الشيبس. إنّ الفشار المحضّر في المنزل هو البوشار الصحّي لأننا نعتني بتحضيره إمّا بملعقة صغيرة من الزيت ضمن طنجرة أو بدون زيت باستخدام المايكروويف بعد أن نضع حبوب الذرة في أكياس ورقية خاصة لتحضير البوشار Paper Bag. أمّا البوشار الجاهز للاستهلاك في صالات السينما أو الجاهز للشراء في المحلات التجارية الكبرى يكون غنيا بالزيوت المهدرجة والدهون المشبّعة إضافة إلى المنكّهات الصناعية والمواد الحافظة المضرّة بالصحّة.

إن ثلاثة أكواب صغيرة من البوشار توازي 100 سعرة حرارية ما يتطابق مع السعرات الحرارية الموجودة في تفاحة. ولذلك، يصلح البوشار المحضّر في المنزل أن يدخل ضمن الحمية التخسيسية لإنقاص الوزن، إذا أُخذ كالتفاحة، على شكل وجبة خفيفة ما بين الوجبات الرئيسية الثلاث. أما علبة البوشار الكبرى التي نشتريها في صالات السينما تضم ما يقارب 600 سعرة حرارية وإذا تناولناها مع قنينة من المشروبات الغازية كالكوكا كولا نتعدّى تلقائيا ما يلزمنا من سعرات حرارية في اليوم أي 1500 وحدة حرارية.

يحتوي البوشار المحضّر في المنزل على كمية كبيرة من المواد المضادة للأكسدة التي تشبه إلى درجة كبيرة الكمية الموجودة في الفواكه والخضراوات. فالبوشار بالأساس لا يحتوي على الدهون الضارة أو الكوليسترول ولا يتواجد فيه أي جنس من السكريات، ولذلك هو يُعدّ وجبة صحية لمرضى القلب والسكري ويساعد على فقدان الوزن نظرا إلى أنّه يقطع الشهية ويمنح الانسان الشعور بالامتلاء.

وبسبب احتواء الذرة على الفسفور والأملاح المعدنية الأخرى، يساعد على حماية العظام وإكسابها القوة. كما يعتبر البوشار مصدرا للحديد لمن يعانون من مشكلة نقص الحديد في الدم.

أغتنم الفرصة في هذه الحلقة لأقدّم نصيحة خاصة بتحضير البوشار إلى جميع الناس الذين لا يستهويهم طعم فشار الذرة ويرغبون بالاستفادة منه كوجبة خفيفة لإنقاص الوزن. هذه الطريقة هي مقتبسة عن كيفية تقديم فشار الذرة في مطعم زرته من فترة قصيرة بالقرب من مدينة Punta Del Este القائمة على الواجهة البحرية لبلد الأوروغواي. 

تنصّ هذه الطريقة على التالي:
عند انتهاء فرقعة حبوب الذرة وتمليحها بعض الشيء، يمكن رفع مذاقها بإضافة فوقها القليل القليل من صلصة الحبق الإيطالية الشهيرة التي تُسمّى Pistou. تتكوّن هذه الصلصة التي يمكنكم عبر الخلّاط الكهربائي تجهيزها من أوراق الحبق الطازجة ومن الثوم ومن نواة الصنوبر ومن زيت الزيتون وهي كفيلة بإعطاء نكهة طيّبة ومميّزة لفشار الذرة المحضّر في المنزل. وهنا لا يسعنا القول إلّا: ألف صحتين لمن يجدون الوقت للتسلية وأكل البوشار الذي متى بدأ لا نعود نستطيع التوقف!

ضيفة الحلقة، ريا بو خليل، الاختصاصية في علم التغذية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن