صحتكم تهمنا

الكبد الدهني غير الكحولي: شكرا للغذاء الجاهز والسريع!

سمعي
الكبد ( الصورة: أرشيف)

بمجرّد ما يكون الإنسان بدينا ومتخطّيا لوزنه المثالي-الصحّي سيكون أمام خطر داهم للإصابة بالكبد الدهني اللاكحولي Non alcoholic steatohepatitis (NASH).

إعلان

بغضون 20 سنة، ينتقل الإنسان من مرحلة الإصابة بالكبد الدهني-الأوّلي غير الالتهابي F2 إلى مرحلة الكبد الدهني الالتهابي F4. بالوصول إلى تلك المرحلة المتقدّمة من المرض، إنّ تشمّع الكبد والعجز العالي في وظائفه يصبح واردا جدا مثله مثل سرطان الكبد الذي يستدعي الزراعة.

في السنوات الأخيرة الماضية، عرفت البلدان العربية ارتفاعا سريعا في حالات الإصابة بالكبد الدهني اللاكحولي التي وصلت إلى ما نسبته %40 بالأخصّ في بلدان الخليج حيث السمنة باتت من الآفات الاجتماعية بسبب منطق التغذية القائم على المأكولات الجاهزة والسريعة وقلّة استهلاك الخضار والفاكهة الطازجة.

إنّ مؤشّر كتلة الجسم Body mass index (BMI) الذي هو المقياس المتعارف عليه عالميا في القياسات الجسمية لتمييز الوزن الزائد عن الوزن المثالي بمقارنة وزن الشخص مع طوله، يُعطي فكرة عمّا إذا كان الإنسان على استعداد كبير للإصابة بالكبد الدهني. فعندما يصل مؤشّر كتلة الجسم إلى أرقام تتراوح ما بين 35 و40، يُصبح خطر تكدّس الدهون في الكبد عاليا وتزداد الخطورة مع قابلية تليّف الكبد Fibrose لتليها قابلية تشمّع الكبد cirrhose وقابلية الفشل الكلّي للكبد.

يحصل الكشف التأكيدي لمرض الكبد الدهني بفضل Fibroscan أي بواسطة تقنية الموجات فوق الصوتية المرنة التي تعطي تخطيطا عالي الدقة يكشف عن سماكة الكبد. هذه التقنية المتطوّرة سمحت بالاستغناء عن تقنية أخذ الخزعة من الكبد Biopsy.

بما أنّ التهاب الكبد الدهني اللاكحولي يعتبر من الأمراض الصامتة التي لا تبرز عنها أعراض صريحة، يُكتشف عن طريق الصدفة عند إجراء فحوصات عامّة للدم تبرز فيها أنّ أنزيمات الكبد عالية.

تورّط مجموعة من أمراض اضطرابات عملية الأيض بمرض الكبد الدهني على غرار مرض السكري وارتفاع الكولسترول والدهون الثلاثية. ولذا إنّ العلاج التنظيمي لعملية الأيض يشكّل بحد ذاته العلاج الشافي من داء الكبد الدهني.

كما أنّ نجاح معالجة الكبد الدهني يرتبط بنجاح تخفيض مستوى السمنة والبدانة واتّباع نظام غذائي خفيف بالسعرات الحرارية مع ضرورة تكثيف الحصص الرياضية بممارسة النشاط البدني كلّ يوم. ويُطلب من البُدناء المصابين بالكبد الدهني أن يخسروا من وزنهم الزائد ما قيمته 3% إلى 5% للسماح لكبدهم بالتعافي.  

في حالات المقاومة على الأنسولين Insulin Resistance يصبح تناول بعض الأدوية ضروريا لعلاج تضخّم مشاكل الكبد مثل دواء Metformine ودواء Pioglitazone.

وفي ما يتعلّق بالمصابين الذين لديهم سيرة تاريخية طويلة مع مرض الكبد الدهني ممّن لا يشكون من مرض السكري، يلزمهم الحصول يوميا على جرعة من فيتامين E بعيار 800 UI.

ضيفة الحلقة الدكتورة سناء ركوك، الاختصاصية في الأمراض الباطنية والغدد في مستشفى الزهراء في إمارة دبي.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن