تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

السيطرة على الألم العضلي الليفي أو "الفيبروميالجيا" بالبرودة Cryothérapie

سمعي
غرفة المعالجة بالبرودة (ويكيبيديا: RudolfSimon)

المعالجة بالبرودة Cryothérapie التي يُستعمل فيها التبريد كإجراء علاجي بفضل النتروجين أو الأزوت، تساعد في تحسين نوعية الحياة لدى المصابين بالآلام العضلية الليفية وتُسيطر على الالتهابات عندهم، استنادا إلى ما انبثق عن دراسة نُشرت شهر شباط/فبراير الماضي في مجلّة Complementary Therapies in Medecine.

إعلان

تعبتَ من مراجعة الأطباء بلا نتيجة لأنك تشعر باستمرار بآلام فظيعة تدبّ في عموم جسدك وتستيقظ صباحا وكأنّك لم تنم وتجبرك شدّة الآلام على الانحناء! قد يكون الحل التلطيفيّ للأوجاع العامّة التي تعتريك هو المعالجة بالبرد.  

تم تصميم العلاج بالتبريد لوضع كامل الجسم تحت تأثير الإجهاد الحراري thermal stress الذي سيساعد على انقباض الأوعية الدموية وإبطاء إشارات الأعصاب ضمنها، ممّا يؤدي إلى إيقاف الألم.

لفهم أفضل الفوائد المحتملة من العلاج بالتبريد على المرضى الذين يعانون من الفيبروميالجيا، أجرى فريق علمي بقيادة باحثين من جامعة Reims الفرنسية تجربة من الاختبارات الإكلينيكية على 24 متطوعا، فئة منهم مُصابة بالألم العضلي الليفي والفئة الثانية ليست مُصابة، وذلك لمقارنة الفوائد الملحوظة ما بين الفئتين.

في غرفة العلاج بالتبريد لكامل الجسم، تعرّض خلال ثلاث دقائق مرضى الفيبروميالجيا إلى البرد القارس الذي يصل لأقلّ من 110 درجة مئوية. تلقّى هؤلاء المرضى عشر جلسات علاجية بالبرد توزّعت على أكثر من ثمانية أيام. وقد تمّ خلالها حماية جميع الأجزاء الحساسة من الجسم، مثل الوجه والأذنين والقدمين واليدين، لمنع تلف الأنسجة بسبب البرد القارس.

قبل البدء بالعلاج، طُلب من جميع المتطوعين تعبئة استمارة استبيان حول نوعية حياتهم. بعد شهر من الجلسة الأخيرة، طُلب منهم من جديد ملء الاستمارة لمعرفة الفروقات التي شعروا بها. فأبلغ المرضى في مجموعة المعالجة بالتبريد عن تحسّن كبير في نتائج الصحة البدنية والعقلية، مقارنة بخط الأساس أي بالمقارنة مع الحالة التي كانوا عليها ما قبل البدء بالعلاج.  

لاحظ الباحثون بعد دراسة الاستمارات أنّ معدّل الصحّة البدنية تحسّن من درجة 21.3 إلى 55.6 وأنّ المعدل الوسطي للصحة العقلية انتقل من 30.1 إلى 60.4، في حين أن مجموعة المراقبة لم تبلغ عن أيّ تغييرات كبيرة.

بفضل عدد قليل من جلسات المعالجة بالتبريد في حجرة خاصّة مجهزّة بتكنولوجيا عالية، تلمّس الباحثون التحسينات السريعة لجودة حياة مرضى الفيبروميالجيا، سواء كان في الأبعاد الذهنية أم البدنية.

من السابق لأوانه تعميم خبر السيطرة على أوجاع الفييرميالجيا بواسطة المعالجة بالتبريد.هناك حاجة لدراسات مستفيضة لتقييم الفوائد على المدى الطويل من العلاج بالتبريد الذي اتّبعه الأوروبيون منذ العام 1980 في ألمانيا والنمسا وفنلندا وبولونيا ودخل إلى فرنسا في عام 2009.

الإيضاحات مع الدكتورة الاختصاصية في التخدير وتسكين الألم، منار مراد.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن