تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

الخوف على أسنانك من الخوف على قلبك

سمعي
الصورة (pixabay)
4 دقائق

فمك مرآة لجسمك ويعكس صحتك العامة ورفاهيتك. تجنّبْ عوامل الخطر، واحرصْ على تطبيق عادات نظافة الفم بشكل جيد وقُمْ بإجراء فحوصات طب الأسنان بانتظام لحماية الفم والجسم...هذه الإرشادات تبوّبت ضمن شعار اليوم العالمي لصحة الفم واللثة الذي يُحتفل به هذا الثلاثاء بعنوان خاصّ: Think mouth, think health أي فكّر بالفم، فكّر بالصحّة.

إعلان

إنّ العديد من الحالات الصحية العامة تزيد من خطر الإصابة بأمراض الفم، مثل السكري الذي يزيد من خطر الإصابة بأمراض اللثة. كما أن المشاكل في الفم والإنتانات والتهابات اللثّة الدائمة تؤثر سلبًا على القلب وتوقع بالتهابات جهاز القلب.

تعتبر الأنظمة الغذائية غير الصحية (خاصة عالية السكر)، واستخدام التبغ، واستخدام الكحول على نحو ضار، من عوامل الخطر الشائعة التي تساهم في أمراض الفم وغيرها من الأمراض.

ترتكز شروط حماية الفم والجسم على تبنّي عادات نظافة فموية جيّدة نسردها بسرعة في نقاط أساسية هي:  

-    Get Fit أي ابقى بوزن ملائم بالابتعاد عن الحلوى والمنتجات العالية بالسكر
-    Brush twice today أي قم بتفريش الأسنان ّأقلّه مرّتين في اليوم
-    Eat Healthy أي تغذّى بمأكولات صحّية عالية بحصص الفواكه والخضراوات
-    Quit smoking أي حاول وقف التدخين
-    Drink less alcohol أي خفّف شرب الكحول

 من لا يحترم تلك الشروط ومن لا يعتني بتنظيف أسنانه يوميا ولا يزور بتاتا طبيب الأسنان، يتراكم عنده الجير Tartre، أحد الرواسب المعدنية المتراكمة على الأسنان والتي بسبب تفاعلاتها الحمضية يظهر التسوّس والتآكل في الأسنان وتبرز التهابات اللثّة Gingivitis and Periodontal Disease، التي تكون السبب الوجيه لذوبان عظم الفك ولاختلال دواعم السن ولخربطة تراص الأسنان وللشكوى من نزيف اللثّة عند فركها.

يمكنكم مشاهدة شريط التوعية الخاصّ باليوم العالمي لصحة الفم والأسنان وجميع الرسائل التي يتوجّه بها هنا : https://youtu.be/dXTgoVb_tlM

يُذكر أنّ التهاب اللثة (Gingivitis)، الذي يطلق عليه أحيانا اسم مرض اللثة (Gum Disease) أو مرض دواعم السن (Periodontal disease)  يؤدّي إذا أهملت معالجته إلى فـَقـْد الأسنان، نتيجةً للتلف الذي يصيب الطبقة التي تغلّف الاسنان. وفي المراحل الأوّلية من نشوء التهاب اللثّة، لا تظهر علامات أو أعراض معيّنة مثل الألم. وحتى في المراحل اللاحقة الأكثر تقدما من هذا الالتهاب، قد تكون الأعراض قليلة وطفيفة جدا ولا ينتبه إليها المريض من تلقاء ذاته في حال كان يمتنع عن زيارة طبيب الأسنان أقلّه مرّة في السنة.  

في الحالات المتقدّمة من التهاب اللثّة بسبب نشوء الجيوب اللثوية Gingival Pocket التي تُعشعش ضمنها الجراثيم ورواسب الجير ما حول الأسنان، يصبح العلاج الشافي هو جراحة اللثة. فإن كانت الجيوب اللثوية صغيرة وأقلّ من 4 ملم لا تعالج بالجراحة، بل باستخدام العلاج التقليدي للتنظيف Teeth scaling procedure، ما لم يكن هناك من مشكلة أخرى. 

أمّا في الجيوب اللثوية الأكبر من 6-8 ملم تقريبا، فمن المعتاد اقتراح الجراحة كبديل محتمل عن العلاج التقليدي. والأطباء الاختصاصيون في اللثّة وأمراضها يفضلون عدم الانتظار طويلا لمعالجة الجيوب اللثوية الكبيرة، تجنبا للمضاعفات ولفقدان العظم بسبب الذوبان.

الدكتور الاختصاصي في تجميل وتقويم الأسنان، رامي مسكجي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.