تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

هل تصحيح قصر النظر بعدسات للنوم فكرة جيّدة؟

سمعي
الصورة (أرشيف)
4 دقائق

بات متوفّرا لضعفاء البصر الذين يشكون من قصر النظر Myopie ومن اللابُؤْرِية Astigmatie عدسات لاصقة لتصحيح البصر أثناء ساعات النوم من دون الحاجة إلى وضع النظارات وارتداء العدسات اللاصقة خلال النهار.

إعلان

إنّ تقنية تصحيح القرنية بواسطة عدسات النوم يُطلق عليها تسمية Orthokératologie  أو ortho-k أو gentle molding وهي بعدما شاعت جدا في الولايات المتحدة الأميركية وفي قارة آسيا، دخلت إلى فرنسا عام 2002.
يعمل علم سوائية التقرّن Orthokeratology بواسطة العدسات القاسية-الصلبة على تسطيح القرنية وتقليل تقوّسها ممّا يسمح بإسقاط صورة الجسم المرئي بشكل واضح على مركز الرؤية في شبكية العين. الفارق الأساسي ما بين هذه الطريقة العلاجية المعتمدة على عدسات لاصقة صلبة ذات نفاذية عالية للأكسجين (Rigid Gas Permeable Contact Lens) والطرق الجراحية كالليزك هو أن العلاج الجراحي دائم، بينما "علم سوائية التقرّن" يُعطي نتائج مؤقتة تزول بعد ثلاثة أيام في حال عدم استعمال العدسات لتعود القرنية إلى سابق شكلها.
يتطلّب الحصول على النتيجة العلاجية المرجوّة من يومين إلى ستّة أيّام ريثما ينخفض تقوّس القرنية لتصبح مسطّحة بفضل العدسات الليلية التي لا تُرمى يوميا.

تُتاح فرصة ارتداء عدسات النوم لجميع حالات قصر النظرMyopie ، شرط ألاّ تتجاوز 5 درجات وشرط ألاّ تتجاوز حالات اللابؤرية عن 1.5 درجة.

تمثّل هذه التقنية حلا مؤاتيا للأشخاص الذين لا يشاؤون لبس النظّارات ولا يرغبون الخضوع إلى الجراحة بالليزك ولا يتحمّلون ارتداء العدسات اللاصقة التقليدية خلال النهار، بسبب جفاف العين. كما أن بعض المهنيين والرياضيين بإمكانهم أن يستخدمونها أيضًا.

تُناسب أيضا عدسات علم  Orthokeratologyالأطفال بدءا من سنّ الثامنة. لقد أظهرت دراسة أجريت في هونغ كونغ ما بين عامي 2010 و2012 على أكثر من 100 طفل تتراوح أعمارهم ما بين 6 و10 سنوات ويعانون جميعهم من قصر النظر المتفاوت ما بين 0.5 و4 درجات، أنّ هذا النوع من العدسات استطاع إبطاء تطوّر قصر النظر.

قبل معالجة المريض بتلك العدسات الخاصّة للنوم، ﻳﻘﯿﺲ اﻟﻄﺒﯿﺐ ﺗﻘﻮّس اﻟﻘﺮﻧﯿﺔ ويدرس تضاريسها ﺑﻮاﺳﻄﺔ جهاز اﻟﻤﺨﻄﻂ اﻟﻄﻮﺑﻮﻏﺮاﻓﻲ ﻟﻠﻘﺮﻧﯿﺔ. ومن ثمّ إن كان المريض يخضع لشروط تسمح له بحوزة تلك العدسات، ﺗُﺼﻨﻊ عدسات صلبة تُناسب وضع قرنيته اﺳﺘﻨﺎداً إﻟﻰ ھﺬا اﻟﻔﺤﺺ. وفي بعض الأحيان قد يلزم امتحان وتجريب عدّة عدسات للوصول في النهاية إلى العدسة المناسبة.

تُنزع عدسات النوم صباح كلّ يوم ويفترض احترام شروط النظافة والتعقيم لألاّ تتلوّث العدسات بوساخة الأصابع وتحصل تقرّحات العين لهذا السبب. وكي لا يعاني الانسان الذي يرتدي العدسات الليليّة من مشاكل جفاف العين عند الصباح، ينبغي وضع قطرات ترطيب العين قبل النوم.

لمعرفة ما إذا كانت العدسات الليلية تُلاقي استحسان أطبّاء العيون أم لا، أجرينا مقابلة مع الدكتور ياسر الهبراوي، استشاري أمراض وجراحة العين زميل الكلية الملكية للجراحين – بريطانيا الذي انتقد بشدّة تلك العدسات قائلا عنها:"إنّها لا تُعطي نتائج جيّدة وما زلنا بحاجة إلى دراسات أعمق لتأكيد صلاحية هذه العدسات. صحيح أنّ تلك العدسات توسّع انتشارها; ولكن أن نعطي تعميما للناس باستخدامها ليلا لتجنّب ارتداء النظّارات، هذا موضوع شائك جدا."  

الدكتور ياسر الهبراوي، استشاري أمراض وجراحة العين في مستشفى الزهراء في دبي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.