تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

الملوّثات البيئية متورّطة في طيف التوحّد

سمعي
الصورة (فيسبوك)

ظهر جليّا في دراسة أميركية تعود لشهر يوليو/ تموز من عام 2015 كانت قد نُشرها مركز العلوم الصحيّة التابع لجامعة تكساس في مجلّة البيئة والصحّة العامّة أنّ الأطفال الذين دخلوا في طيف التوحّد كانوا عرضة أكثر من سواهم للملوّثات البيئية كالمركّبات العضوية Organic compounds والمعادن الثقيلة والمبيدات.

إعلان

ارتكز العلماء الأميركيون للوصول إلى هذا الاستنتاج على عينات بيولوجية أخذوها من أطفال توائم. إنّ العيّنات التي درسوها كانت تحديدا الأسنان اللبنية deciduous teeth أي المجموعة الأولى من الأسنان في النمو التطوّري التي تتساقط في السادسة من العمر.

بعدما قام الباحثون بتحليل الطبقات المركّبة منها الأسنان اللبنية، نظرا إلى أنّ كلّ طبقة منها تعود لسنة محدّدة من العمر، اكتشفوا أنّه يترسّب ضمنها كمّ هائل من الملوثات البيئية والمعادن الثقيلة على غرار الكروم والحديد والزئبق والزنك والأنتيمون والمغنيز والكادميوم والرصاص. 

بناء على نتائج تلك الدراسة، اقترحت ياسمين قطيط، الدكتورة في طبّ أسنان الأطفال، أن تأخذ النساء الحوامل والأمّهات الجدد مجموعة من الاحتياطات الوقائية لتجنيب الأطفال التعرّض السام للملوّثات البيئية التي من الوارد جدا أن تكون متورّطة بطيف التوحّد.

هذه الاحتياطات الوقائية التي أتت قطيط على ذكرها نسردها في نقاط:
-     عدم السكن في بنايات ما زالت قيد العمران
-    الابتعاد عن الطلاء المدهون على الجدران من فترة قصيرة
-    عدم القبول بالسكن بالقرب من مصانع تستخدم ملوّثات بيئية بدون ضوابط رادعة
-    انتقاء الخضار والفاكهة العضوية التي لم تتلوّث بمبيدات الحشرات.

إنّ أسرارا غامضة وكثيرة ما زالت تكتنف أسباب حدوث طيف التوحّد Autism Spectrum Disorder ولكن البعدين الجيني والبيئي هما الأقرب إلى تقديم تفسيرات معقولة.
الإيضاحات مع ياسمين قطيط، الدكتورة في طبّ أسنان الأطفال.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.