تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

التبغ يدمّر القلوب فاختر صحتك، وليس السجائر

سمعي
شعار منظمة الصحة العالمية لليوم العالمي ضد التدخين2018
4 دقائق

تركّز حملة اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ في عام 2018 على موضوع "التبغ وأمراض القلب" لإعلاء الوعي بشأن الصلة القائمة بين التبغ وأمراض القلب وسواها من أمراض القلب والأوعية الدموية، ومنها السكتة الدماغية، والتي تمثّل مجتمعة الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم.

إعلان

تحتفل منظمة الصحة العالمية بتاريخ 31 أيار/ مايو باليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ بشعار ملفت للأنظار: «التبغ يدمّر القلوب فاختر صحتك، وليس التبغ «. ورغم ما يُلحِقُه التبغ من أضرار معروفة بصحة القلب وتوافر الحلول اللازمة للحد من الوفيات والأمراض الناجمة عنه، فإن معرفة شرائح واسعة من الجمهور بأنه واحد من الأسباب الرئيسية للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لا تزال متدنية.

يسهم تعاطي التبغ والتعرّض لدخانه غير المباشر في وقوع وفيات نسبتها 12% تقريباً من مجموع الوفيات الناجمة عن أمراض القلب. علماً بأن تعاطيه حسب منظمّة الصحّة العالمية هو السبب الرئيسي الثاني للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بعد ارتفاع ضغط الدم.

ويحصد وباء التبغ العالمي أرواح أكثر من 7 ملايين شخص سنوياً، منهم 900000 شخص تقريباً من غير المدخنين الذين يفارقون الحياة من جرّاء استنشاقهم التراكمي لدخان التبغ غير المباشر. وتعيش نسبة تقارب 80% من المدخنين الذين يزيد عددهم على مليار مدخن في عموم أرجاء العالم ببلدان منخفضة الدخل وأخرى متوسطة الدخل ترزح تحت وطأة أثقل أعباء الاعتلالات والوفيات الناجمة عن التبغ.

تنصّ تدابير برنامج السياسات الست لمنظمّة الصحّة العالمية (MPOWER) التي تتماشى مع اتفاقية المنظمة الإطارية بشأن مكافحة التبغ بتطبيق الحكومات لخطط قامعة تمنع تعاطي التبغ وتساعد الناس على وقفه من قبيل:  
-حماية الناس من التعرّض لدخان التبغ عن طريق إقامة أماكن عامة يُمنع فيها التدخين على غرار مواصلات النقل العام.
-عرض المساعدة على من يريدون الإقلاع عن تعاطي التبغ بتقديم الدعم المدفوع التكاليف على نطاق السكان ككل وتقديم المشورة المقتضبة من جانب مقدمي خدمات الرعاية الصحية وتوفير خطوط الهاتف الوطنية والمجانية بشأن الإقلاع عن تعاطيه.
-تحذير الناس من أخطار التبغ عن طريق وضع صور صادمة لآثار التدخين على التغليف العام لجميع عبوات التبغ، وشن حملات فعالة في وسائط الإعلام الجماهيري بشأن مكافحة التبغ.  
-فرض حظر شامل على الإعلان عن التبغ والترويج له ورعايته.
-زيادة الضرائب المفروضة على منتجات التبغ وتقليل إمكانية إتاحتها بأسعار معقولة.

إن لم تتقيّد الحكومات ببرنامج السياسات الست لمحاربة آفة التبغ، تعتقد منظمة الصحة العالمية أنه بحلول عام 2020، سيكون التبغ السبب الرئيسي للوفاة والعجز، مع أكثر من 10 مليون حالة وفاة سنوياً. وسيتسبّب التدخين في هذه الحالة بوفيّات على نطاق العالم تزيد نسبتها عن نسبة الوفيّات التي تحصل نتيجة الإيدز والسل وحوادث السيارات والانتحار وجرائم القتل مجتمعة.

يمثل الإقلاع عن التدخين لبعض المدمنين عقبة حقيقية ولكن تتوفّر عدّة حلول واختصاصات في الطب تساعد على تخطّي العقبات والحواجز الرادعة عن إيقاف التدخين بقناعة عالية من قبيل:الوخز بالإبرAcupuncture  ، والمعالجة المثلية Homéopathie، والسوفرولوجيا Sophrologie واستعمال بدائل النيكوتين مثل الباتشات وأقراص الاستحلاب والعلك والتقيّد بالبرنامج العلاجي التعويضي عن النيكوتين المعروف ببرنامج NRT (Nicotine Replacement Therapy) أو اللجوء إلى الأدوية الباعثة على الاشمئزاز من النيكوتين على غرار   varénicline  Champix) أو  (Chantix .

ضيف الحلقة الدكتور شريف فايد، استشاري الأمراض الصدرية في مستشفى الزهراء في دبي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.