تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

أحد أسباب البدانة لدى الأطفال قلّة استهلاك الخضار والفاكهة

سمعي
الصورة (خاص مونت كارلو الدولية)
3 دقائق

تتفشى حاليا آفة السمنة لدى الأطفال في الهند والصين والولايات المتحدة الأميركية والمكسيك وفي البلدان الواقعة جنوب حوض البحر الأبيض المتوسط كمالطة واليونان وجنوب إيطاليا وبلدان الشرق الأوسط.

إعلان

ناهيك عن أنّ الوضع كارثي في بلدان الخليج العربي حيث أنّ نسبة البدانة وصلت إلى مستويات مرتفعة. لعب الخلل في التوازن الغذائي الفقير بالخضار والفاكهة الطازجة دورا بارزا في تفشّي البدانة التي ينبغي أن نعي بأنّها مرض بحدّ ذاتها تماما مثلما هو سوء التغذية.

في سبيل الحث ّعلى إعادة النظر بغذاء الأطفال ومحاربة البدانة لديهم، عقدت الوكالة الفرنسية للإعلام والأبحاث حول الخضار والفاكهة Aprifel ندوة هذا الأسبوع بعنوان:
« Fruit and Veg 4 health » أي " الخضار والفاكهة من أجل الصحّة".

نقلا عن لسان نائبة رئيس الاتحاد العالمي لمحاربة السمنة Marie-Laure Frelut التي كان لنا معها مقابلة خاصة إثر انتهاء الندوة :"إنّ الأطفال لا يفعلون سوى ما نسمح لهم بفعله. فإن استمرّينا كأهالي بتقديم الغذاء المتوازن للطفل، تترسّخ عادة الأكل الصحّي عنده في عمر السادسة والسابعة والثامنة. ويصبح طلبه لاستهلاك الفاكهة على الترويقة والعصرونية كبيرا".

تقع على عاتق الأهل مسؤولية تأمين الغذاء المتوازن للأولاد ومسؤولية التوقّف عن تناول المأكولات السريعة والأطباق الجاهزة معهم.

ذهبت  Marie-Laure Frelut التي هي أيضا طبيبة أطفال واختصاصية في التغذية إلى أبعد من ذلك في توصياتها لتقول حرفيا :  "  ينبغي على الأهل الانقطاع عن شراء رقائق البطاطس chips إذا اقتنعوا بأنّها مشابهة للإسفنج المشبّع بالزيت والملح وإذا واظبوا على تحضير الأطباق المنزلية وانتقوا المحاصيل الزراعية المفيدة للصحة كالخضار والفاكهة الطازجة".

لمحاربة وقوع الأطفال في البدانة أوصت Marie-Laure Frelut  الأهالي بترويض أطفالهم الرضّع منذ الشهر السادس على تذوق الخضار والفاكهة من خلال إطعامهم على وجبة الغداء هريس الخضار المسلوق، وبعد فترة من الزمن إطعامهم هريس الفاكهة.

وشدّدت Marie-Laure Frelut على ضرورة إعطاء الأطفال ما لا يقلّ عن ثماني وجبات في الأسبوع تكون غنيّة جدا بالخضار والفاكهة. لا يجوز، حسب قولها، ترك الطفل البدين على حاله من البدانة لأنه مع مرور السنين سيتحوّل إلى شاب مريض بالسكّري وبشيخوخة الشرايين في عمر لا يتخطّى الأربعين عاما.

بما أنّ التأثيرات السلبية للسمنة الزائدة تنمو بصمت مشابه لتأثيرات الأمراض الصامتة التي متى استفاقت أعراضها، استعصى الشفاء منها، حبّذا لو نعي خطورة البدانة لدى أطفالنا ونعمل على محاربتها من خلال تأمين الغذاء الصحّي لهم الغني بالخضار والفاكهة والحبوب الكاملة.   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.