تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

بطانة الرحم الهاجرة: انتظام الدورة الشهرية طبيعي ولكن ليس الأوجاع

سمعي
الصورة (pixabay)
3 دقائق

منذ سنتين، انطلقت أولى الحملات الفرنسية لتعريف عامّة الشعب بمرض بطانة الرحم الهاجرة Endométriose. بفضل شعار الحملة "إنّ انتظام الدورة الشهرية طبيعي ولكن ليس الأوجاع معها"، خرج هذا المرض من دائرة السكوت عنه والخجل منه وأصبح مرئيا أكثر في عيادات أطبّاء الأمراض النسائية.

إعلان

 إنّ شريط الحملة الوطنية الأولى في فرنسا للتحسيس بالمرض النسوي الصامت "بطانة الرحم الهاجرة" متوفر على هذا الرابط للمشاهدة: https://youtu.be/lrJfnrXmi9c

يتميّز مرض بطانة الرحم الهاجرة بالآلام الشرسة التي تتصاحب مع فترة الدورة الشهرية. ويصعب على النساء المصابات به ممارسة الجنس براحة وبلذة في غالبية الأحيان.
تصل نسبة الشابات في العالم اللواتي يشكين من آلام بطانة الرحم الهاجرة إلى 180 مليون حالة، حسب التقديرات. خمسون بالمائة من بين هؤلاء تفقدن المقدرة على الانجاب بعد خسارتهن للخصوبة بسبب هذا المرض الذي يستغرق أحيانا تشخيصه سبع سنوات.

يعتمد علاج بطانة الرحم الهاجرة على الحرمان الهرموني إذ من الضروري حرمان جسم المرأة من هرمون الأستروجين الذي يغذي الخلايا. يتّفق اليوم المتخصصون على أنّ العلاج الأساسي هو منع ظهور الحيض ونزيف الدورة الشهرية. فبإعطائهن حبة دواء هرموني بشكل مستمر أو باستخدام اللولب الهرموني، تنعدم معاناة النساء ويستطعن العيش بشكل طبيعي.

عندما لا يكون هذا كافياً، من المستحسن أن تبدأ المرأة علاجات صناعية تعمل على وقف الدورة الشهرية كأخذ حقن المحاكيات  GN-Rh Injections d’analogues لفترات زمنية طويلة بعض الشيء. شرط أن تتناول الحقن إلى جانب علاج للظهر للتغلب على الآثار الجانبية المتعلقة بانقطاع الطمث كآلام العظام والهبّات الساخنة وجفاف الجلد ... وتقتضي هذه الطريقة العلاجية  إعادة إدخال هرمون الأستروجين بكميات قليلة تحت الإشراف الطبّي الدقيق كي نخفف عن جسم المرأة وطأة الحرمان الوحشي لهرمون الأستروجين.

كثيرات هنّ اللاتي يقرّرن مُرغمات بعد فشل كافّة العلاجات الأوّلية اختيار استئصال الرحم الكلي Total Hysterectomy ، الذي ينطوي على إزالة عنق الرحم والرحم معا، في سبيل التخلّص من أوجاعهن في حال لم يعدن يرغبن بالإنجاب.  

ضيفة الحلقة، الدكتورة الاختصاصية في الأمراض النسائية والتوليد، باسمة جمال الدين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.