تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

التخريش غامض الأسباب في المناطق الأنثوية الحميمة

سمعي
أ ف ب
3 دقائق

إن كنت أيتها المرأة تعانين من أعراض مزعجة-طويلة المدّة على نطاق الأعضاء التناسلية الخارجية كالتهيّج الجلدي والوخز والحرق والحكة وعدم الارتياح وعدم قبول اللمس الجنسي الناعم، إنّك لربّما تشكين من "التخريش المزمن غير معروف السبب" أو ما يُعرف بالفرنسية Vestibulite vulvaire وبالإنكليزية Chronic vulvodynia .يتراوح ألم التخريش بين معتدل وحاد وقد يصبح الجلوس مستحيلا على المرأة الناضجة في بعض الأحيان.

إعلان

إنّ التخريش الحميمي الذي يكون ذات أسباب واضحة، يكون على صلة بعدّة أمور: إما بالنظافة الشخصية المفرطة، إمّا بالإصابة بالفطريات وبالتهابات المهبل المتكرّرة وبالعدوى البكتيرية، وإمّا بالإصابة بالهربس التناسلي الفيروسي وبالثآليل التناسلية، وإما بالأمراض الجلدية (الصدفية، الحزازlichen ، الأكزيما.

(ولكن يمكن أيضا أن يأتي من التقاط الأعضاء التناسلية للفيروس الحليمي البشري Papillomavirus (HPV, human papilloma virus)  

أمّا التخريش الحميمي الذي يكون ذات أسباب مجهولة وغامضة، يكون على صلة أحيانا بعوامل نفسية وسواسية-قهرية أو على صلة بماضي مؤلم فيه كثير من القلق والتوتر بعدما تكون قد عانت الفتاة في الصغر من المضايقات الجنسية والتحرّش والتعرّض للاغتصاب.

  كما قد يُعزى "الرعيان المزمن مجهول السبب" إلى الانكماش والضغط الحاصل على عصب الفرج pudendal nerve. لمعرفة ما إذا كان هذا العصب أوقع المرأة في رعيان غامض السبب، ينبغي أن تتعرَّض المرأة لفحص دقيق يقضي بحقن العصب الفَرْجي بمخدّر Xylocaïne. في حال توقّف التخريش والألم في الأعضاء التناسلية الخارجية بعد إجراء الحقن، تصبح الجراحة ضرورية لتحرير العصب الفرجي من الضغط المُلقى عليه.

في حال كان الرعيان المؤلم والمزمن في المناطق الحميمة يعود إلى سبب نفسي، يبقى المخرج الشافي من الشعور الدائم به هو التوجّه إلى معالج نفسي من أجل البدء بجلسات العلاج السلوكي-المعرفي Cognitive behavioral therapy (CBT).

ما يساعد على الحد من ألم الفرج والتخريش الحارق هو احترام بعض النصائح المنزلية بالاكتفاء بالمنظفات الخاصة التي تباع في الصيدليات والابتعاد عن شراء المواد المحسّسة كالصابون المعطّر ورش المعطّرات على الملابس الداخلية. كما ينبغي أن تتجنّب المرأة شراء الشامبوهات القاسية بموادها الكيميائية وألاّ تبالغ في دهن المنطقة الحميمة بكريمات الترطيب المعطّرة.

من الهام أن تبتعد المرأة ذات الوضع الصحي الحسّاس عن ممارسة الأنشطة الرياضية التي فيها ضغط مباشر على الفرج من قبيل ركوب الخيل وركوب الدراجات.

ضيفة الحلقة الدكتورة إنعام مجيد حسون، الاستشارية في الأمراض النسائية والتوليد في مستشفى الشرق في الفجيرة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.