تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

الجرجير أو الروكا: منجم غني بمضادات الأكسدة في خدمة النحافة والقلب

سمعي
الصورة (فيسبوك)
3 دقائق

الجرجير Eruca sativa أو الروكا التي تؤكل أوراقها الفتية الخضراء نيئة في أطباق السلطات، نظر إليها الأطباء الأقدمون لدى العرب والرومان والفرس والإغريق كعشبة موقظة للشهوة الجنسية ومعزّزة لنموّ الشعر حتى قيل عنها: "لو عرفت النساء قيمة الجرجير لزرعته تحت السرير".

إعلان

أما اليوم، يضع اختصاصيو التغذية الجرجير بمصاف الأغذية عالية المنفعة للصحة Super food. والأسباب الموجبة لوضع الجرجير في قائمة العناصر الغذائية التي تدرّ منافع كبرى على الجسم عندما نحرص على ضمّها إلى غذائنا تتلخّص بالآتي :

- تعتبر الروكا مصدرا غنيا جدا بفيتامين k الذي يلعب دورا بارزا في تخثر الدم
- تحتوي على فيتامين B9 أو على حمض الفوليك الذي هو ذات تأثير إيجابي على الجهاز العصبي، ولذلك، إنّ المرأة الحامل تستفيد جدا من حسنات الروكا لجنينها.
- تندرج الروكا في قائمة الخضار الثرية بالكالسيوم الضروري لصلابة الهيكل العظمي، إذ أنّ 100 غرام من الجرجير، يحتوي على 160 ملليغراما من الكالسيوم.
- إنّ الجرجير مفيد لإنقاص الوزن والتنحيف بسبب فقره بالسعرات الحرارية إذ أنّ في 100 غرام من الروكا، يتواجد فقط 30 سعرة حرارية. وبما أنّ الجرجير يزخر بالألياف، فإن صحنا صغيرا منه يعطي إحساسا عاليا بالشبع.  
- يشكّل الجرجير منجما لمضادات الأكسدة التي تحارب الجذور الحرّة وتخفّف خطر الوقوع في أمراض السرطان والشيخوخة المبكرة والأمراض الوعائية القلبية. إنّ أبرز ثلاثة مضادات أكسدة تتوفّر في نبتة الجرجير هي Lutein
و Beta carotene و Quercetin. كما أنّ مادة الكلوروفيل  Chlorophyll التي تقدّم اللون الأخضر لأوراق الجرجير هي من بين مضادات الأكسدة القوية في هذا النوع من السلطات. وتعتبر مضادات الأكسدة المتواجدة في الجرجير أعلى بثلاث مرّات من نسبة مضادات الأكسدة المتواجدة في الخسّ.  
- تعمل الروكا على تخفيض مستوى حموضة الجسم وتساعده على أن يبقى قلويا Alcalin أي أن يظلّ مقياس تركيز أيونات الهيدروجين في الجسم الذي يُرمز إليه برمز PH في محور حيادي وبعيد عن الحموضة الشديدة.
- تضمّ الروكا مركبات غلوكوسنوليت Glucosinolates التي هي مضادات بكتيرية جيدة تعزز جهاز المناعة.
- تساعد الألياف الغنية بها الروكا بتحفيز عملية الهضم وبتعديل إفرازات عصارة المرارة أو الصفراوية. كما تشجّع تكوّن الأحماض الهضمية التي تحسّن إمكانية الهضم وامتصاص الأغذية.

وهكذا بإمكان الراغبين بتنميق غذائهم بأوراق الجرجير،أن يحضّروا صلصات بالثوم والصنوبر كالصلصة الإيطالية pisto.  كما بمقدورهم وضعها على سطح فطائر البيتزا، عدا عن استعمالها لتحضير السلطات مع صلصة الخردل. ومثلما يُسلق السبانخ لتقديمه مع الدجاج أو اللحمة، نستطيع سلق الجرجير لدمجه بالمعكرونة والكريمة. وألف صحتين!

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.