تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

هل تستطيع الفياغرا معالجة ضعف البصر؟

الصورة (pixabay)
4 دقائق

كخبر مدوّي يصعب تصديقه، وجد علماء من جامعة كولومبيا في نيويورك أن الأقراص الزرقاء لمعالجة ضعف الانتصاب "الفياغرا" قابلة أن تكون ذات منفعة أخرى تتعلّق بمساعدة المكفوفين على استرجاع بصرهم.

إعلان

بعد عامين من التجارب العلمية بمنح قرصين من الفياغرا يوميا للمصابين بالعمى، أفضت النتائج إلى أنّ حبوب الفياغرا حسّنت بشكل ملحوظ مقدرة المكفوفين على البصر. في تفصيل الاستنتاجات، إنّ العقاقير المضادة للعجز الجنسي بمقدورها إيقاف فقدان البصر لدى المرضى الذين دخلوا في مرض التنكّس البقعي المرتبط بالشيخوخة age-related macular degeneration (AMD)، كما بإمكانها إصلاح الضرر الذي وقع بالفعل من جرّاء المرض.

لدى 90% من الحالات التي تعرّضت لمرض "التنكّس البقعي"، كانت تحمل "النوع الجاف" من المرض  Dry AMDالذي هو شكل من أشكال المرض ولكنّه يأتي ببطء على مدى عدّة سنوات. أمّا ما تبقّى من حالات الإصابة بمرض "التنكّس البقعي" فتكون من النوع الرطب Wet AMD، الذي يوقع بالعمى في أقلّ من ثلاثة أشهر.

عادة، يتطور التنكّس البقعي الجاف Dry AMD بعد سن الخمسين وينتج عن نموّ أوعية دموية جديدة فوق المقلة Macula، تلك المنطقة الصغيرة البيضاوية بشكلها والتي تقع وراء العين تمكّننا من رؤية التفاصيل البصرية بوضوح تام.

إنّ الأوعية الدموية التي تنمو وراء البقعة بفعل الشيخوخة تتحوّل إلى أوعية راشحة لسائل يبعث على نموّ أنسجة ليفية .scar tissueهذا الأمر يتسبّب بتلف الرؤية المركزية في العين ليَصْعُب بعدها على الانسان التعرّف على الوجوه ويستحيل عليه القراءة ومشاهدة التلفاز.   

كشفت الأبحاث الحديثة أنّ السبب الجزئي لحدوث "التنكّس البقعي" يعود إلى انخفاص تدفّق الدمّ إلى غلاف العين المشيمي Choroid الذي هو طبقة حيوية من الأنسجة التي تجلس أمام الشبكية. وكانت اقترحت بعض الدراسات السابقة الصغيرة أن الفياغرا يمكن أن يُحسّن تدفّق الدم إلى هذه الأنسجة.

ضمن الدراسة التي قادتها جامعة كولومبيا في نيويورك، أُعْطِي 5 مسنّين مصابين بالتنكّس البقعي قرصين من الفياغرا يوميا لمدة عامين.

وأظهرت النتائج التي نشرت في دورية "Ophthalmologica"،أنّ أقراص الفياغرا حسّنت الرؤية لدى واحد من بين المشاركين وأوقفت التدهور الكامل للبصر لدى الأربعة الآخرين.

في تعليق للبروفسور Sobha Sivaprasad، من الكلية الملكية لأطباء العيون، قال إنّ النتائج الإيجابية حول مقدرة أقراص الفياغرا في علاج التنكّس البُقعي كانت مشجعة رغم أن الدراسة الأميركية اعتمدت على عدد قليل من المرضى لا يتجاوز الخمسة أشخاص. وأضاف قائلا: "نحن الآن بحاجة إلى دراسات ضخمة تضمّ عددا وافرا من المكفوفين كي نتمكّن من معرفة الأثر الحقيقي للفياغرا عليهم".

حاليا، تتوفّر أدوية للتنكّس البُقعي الرطب Wet AMD من شأنها تحسين الرؤية لبعض الحالات. ولكن على المرضى أن يخضعوا كلّ شهر لجلسة حقن إبر Anti-VEGF ضمن مؤخّرة العين. أمّا التنكّس البقعي الجاف Dry AMD فلا يتوفر له أدوية بالرغم من شيوعه الكبير في أوساط المسنّين. لذلك، أشار الباحثون من جامعة كولومبيا إلى أنّ عقار الفياغرا يُقدّم إمكانات كبيرة للحفاظ على الرؤية واستعادة عافية العين.

بقي أن نشير إلى أنّ دراسات سابقة كانت قد أشادت بعقار الفياغرا وإمكاناته في علاج سلسلة من الأمراض بدءا من النوبات القلبية ومرورا بأمراض الرئة ووصولا إلى الخرف.

ضيف الحلقة الدكتور ياسر الهبراوي، الدكتور الإختصاصي في أمراض العيون في مستشفى الزهراء في دبي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.