صحتكم تهمنا

صحّة البشرة تتطلّب تفريش الجسد بفرشاة خاصة على الناشف

سمعي
الصورة (pixabay)

حسنات تفريش الجسد على الناشف بواسطة فرشاة خاصة لهذا الغرض استوقفتني في مقال يمكنكم الاطلاع عليه في عدد نوفمبر المقبل من الدورية الشهرية المتخصصة بالصحة Top santé. هذا ما دفعني اليوم أن أستفيض في الكلام عن المنفعة المحصّلة من عادة تفريش الجسم التي إن قمتم بها كعادة شبيهة بعادة التدليك ستلاحظون بعد فترة على اتّباعها تغيّرا ملحوظا في مظهر البشرة.

إعلان

عندما نمسّد الجسد بفرشاة تنظيف خاصة ننطلق بحركاتها الدائرية من الأسفل إلى الأعلى تجاه القلب، نمدّ أنفسنا بمجموعة كبيرة من المنافع الصحّية كانت لخصّتها الصحافية Karine Silberfeld بما سيأتي على لساني.

بفضل تمرير الفرشاة على الجسد الناشف مرارا وتكرارا تتنشّط الدورة الدموية وتُطرد السموم بسهولة وتتعزّز إشراقة البشرة ونضارتها ونحميها من أعراض الشيخوخة المبكّرة.

لا تتوقّف هنا حسنات تنظيف البشرة بفرشاة خاصّة لا بل التقشير والكشط الناجم عن هذا العمل يساهم في فتح المسام ويسمح للبشرة أن تتنفّس بطريقة سليمة ويساعد في إذابة الدهون وإعادة توزيعها بشكل متساو أسفل الجلد ممّا يقلّل من السيلوليت.

تدليك الجسم بفرشاة على الناشف ينشّط بالأخصّ عمل الجهاز اللمفاوي الذي يقوم بمهمّة التخلّص من سموم وبقايا الخلايا أولا بأول. نعلم أنّ الجسم يمتلئ بملايين العقد اللمفاوية التي تجمع الشوائب من أنسجة الجسم لتنقلها من ثمّ إلى مجرى الدمّ في سبيل التطهير. هذه العملية بالذات تساعد في حماية الجسم من بؤر الالتهابات والأمراض. فتدليك الجسم بفرشاة خاصّة يحفّز الجهاز اللمفاوي على القيام بمهامه بشكل متوازن وفعّال.

أضف إلى أنّ تفريش الجسم بفرشاة على الناشف يكون بمثابة مولّد التدفئة في مواسم الصقيع. فالأشخاص الذين يتأففون من البرد لسيطرة البرودة على أطراف يديهم وقدميهم يستطيعون بفضل التفريش المنتظم للجسم إمداده بحرارة مستقرّة رغم تقلّب درجات حرارة الطقس.

أمّا الرياضيون بمقدورهم اتّباع عادة تفريش الجسم لممارستها بالأخصّ بعد المجهود الفيزيائي والتدريب الرياضي لأنّها تحارب التعب العضلي وتخفّف تصلّب العضلات وانقباضها.

من جانب آخر وخشية وقوع المسافرين المسنّين بجلطة الساق إن لم يلبسوا مسبقا الجوارب الضاغطة على متن الطائرة، يُحبّذ أن يستعينوا بفرشاة الجسم لتدليك سيقانهم حتى ولو استدعى هذا الأمر القيام بتدليك من تحت البنطال.

 
كلّ ما علينا فعله للاستفادة من عادة تفريش البشرة على الناشف هو الاستعانة بالفرشاة لمدّة عشر دقائق ما قبل الاستحمام. فعندما نقوم بهذا التدليك ما قبل الاستحمام الصباحي يساهم في يقظة الجسم وصحوته لاستقبال يوم العمل بنشاط. أمّا عندما نقوم بهذا التدليك الطبيعي ما قبل الاستحمام المسائي فيساهم في رفع شعور الراحة والاسترخاء ويساعدنا بعد ذلك على النوم الجيّد.

هل من الضروري تفريش الجسم كلّ يوم؟ الإجابة تكون بنعم ولا في آن. لا شيء يمنعنا من القيام بهذا التفريش يوميا أو مرّتين في الأسبوع. ولكن يكفي القيام به مرّة واحدة في الأسبوع من باب الاعتناء الدائم بالبشرة والسهر على رونقها ونضارتها ومظهرها المشدود.

 
عند تفريش الجسم للمرّة الأولى بفرشاة خاصة نشعر بألم بسيط لأن الأدمة أي سماكة الجلد الكلّية لا تكون معتادة على هذا النوع من التحفيز الميكانيكي. ولكن بعيد المرّة الثالثة على تجريب فرشاة الجسم تتأقلم البشرة. إن كنّا لا نضغط بعنف على فرشاة الجسم يعتري البشرة لونا زهريا في غالب الأحيان ويصبح ملمسها ناعما كالحرير.

لهذا السبب يمكننا التخلّي عن عمليات كشط البشرة بمستحضرات التجميل لأنّ التفريش بالفرشاة ينزع اللحم الميّت بنفس الطريقة ومن دون أي تكلفة مادّية. إلى هذا إنّ التدليك بالفرشاة على الناشف يساعد في الوقاية من مشكلة الشعر النابت ما تحت الجلد. 

أما المصابين بدوالي الساقين varices، من الأفضل ألا يخاطروا ويقوموا بتفريش الجسم بفرشاة خاصّة من دون  أخذ رأي الطبيب.

     
بمجرّد الانتهاء من تفريش الجسد بالفرشاة، علينا ترطيبها بزيوت نباتية خاصة أو بكريمات مغذية. لو تقيّدنا بهذه النصيحة، لمنحنا البشرة جمالا ونضارة ونعومة أكثر بكثير ممّا لو لم نقم بعملية الترطيب.

لانتقاء حكيم وصائب عند شراء فرشاة الجسد، إحرصوا على ان يكون وبر الفرشاة غير قاسٍ جدا وغير ناعم للغاية، بل أن يكون ما بين القساوة والنعومة.

أمّا أجود أنواع الفراشي الخاصّة بالعناية بالبشرة هي تلك التي صنعت أوبارها من ألياف نباتية أو من شعيرات الخنزير البرّي. وتبقى الفرشاة المتمتّعة بيد طويلة سهلة الاستخدام ومريحة في الوصول إلى مناطق يصعب الوصول إليها مع فرشاة مستديرة الشكل وبلا يد.

ختاما، إنّ العناية بالنفس والبشرة ترسو على عاتق كلّ إنسان منّا. وعملا بالمثل الشعبي القائل"ما حكّ جلدك مثل ظفرك"، نقول من جهتنا "ما حكّ جلدك ونظّفه مثل فرشاة الجسد".   
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن