تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

النوم لأقلّ من 6 ساعات في اليوم مؤذٍ للشرايين

سمعي
الصورة (أرشيف)
4 دقائق

إلى عوامل الخطر المسبّبة للأمراض الوعائية-القلبية، أضافت دراسة إسبانية عاملا جديدا ألا وهو ليالي النوم القصيرة. إن قلّة النوم الكافي ذات الجودة الرديئة يتسبّب هو أيضا بحصول مرض "تصلّب الشرايين athérosclérose" الذي ينشأ عن تشكّل ترسبات دهنية وكلسية داخل الشرايين تؤدي إلى تضيُّقها وانسدادها، ممّا يعيق مرور الدم فيها.

إعلان

حسبما صدر عن تلك الدراسة المنشورة منتصف هذا الشهر في مجلة Journal of the American College of Cardiology، يحتاج الأشخاص الناضجون أخذ قسط من النوم يتراوح ما بين 7 إلى 9 ساعات كي يبقوا بعافية وحيوية وطاقة للعمل والإنتاجية. لكنّ الناس الذين ينامون لأقلّ من 6 ساعات في اليوم سيتعرّضون عاجلا أم آجلا إلى ارتفاع خطر الإصابة باضطرابات "تصلّب الشرايين".

يتميز هذا المرض الشرياني المزمن بترسّب الدهون -أي بترسّب المواد الدهنية -على جدران الشرايين. في الغالب، لا يشعر الانسان المُتعايش مع هذا المرض بأيّ أعراض. تسبّب هذه اللويحات المتكدّسة مع مرور الوقت تلفًا في جدار الشرايين ما نسمّيه بالتصلب، أو التضيّق إلى حين حصول التمزّق. هذا الأمر يورّط الانسان لاحقا باحتشاء عضلة القلب ويصبح أمام استعداد حقيقي للإصابة بالسكتات الدماغية والقلبية والتهاب الشرايين في الأطراف السفلية.

بالمقارنة مع الناس الذين يحصلون يوميا على 7 أو 8 ساعات من النوم، لاحظ الباحثون الإسبان أن معدّل تعرّض الناس لتصلّب الشرايين يصل إلى 27% بالأخصّ لدى أولئك الذين دخلوا في دائرة شحّ النوم وسوء جودته لأنّ قسط النوم الليلي عندهم لا يتعدّى 6 ساعات.

ويرتفع خطر التعرّض لمرض وعائي- قلبي بمعدّل 34 %لدى الناس الذين يستفيقون لأكثر من مرّة في الليل ولا ينفضون عنهم الكسل بسبب رداءة وقلة عمق النوم.

استمدّ الباحثون الإسبان تلك الأرقام الإحصائية بعدما راقبوا لمدّة أسبوع كامل بجهاز قياس النشاط نحو 4 آلاف موظّف يعملون في مصرف إسباني من أجل تقدير جودة نومهم وتأثيره على صحّة الشرايين.

وتم تقسيم الموظّفين المشاركين في الدراسة إلى أربع مجموعات، وفقا لفترة الراحة اليومية التي حصلت عليها كل مجموعة من النوم الليلي: أولئك الذين ناموا أقل من 6 ساعات في الليلة، وأولئك الذين استغرق نومهم 6 إلى 7 ساعات، وأولئك الذين نالوا 7 أو 8 ساعات نوم، وأخيراً أولئك الذين حصّلوا أكثر من 8 ساعات من النوم. بعد ذلك، خضع المتطوعون لفحص الأشعة المقطعية  Scanner ولمسح ثلاثي الأبعاد للقلب بالموجات فوق الصوتية.

اختتم الباحثون الإسبان ملاحظاتهم بأن استهلاك الكحول والكافيين كان أعلى ضمن مجموعة المشاركين الذين يعانون من النوم البسيط والمتقطّع. وخَلُص الباحثون إلى أن الحرمان من النوم ينطوي على اضطرابات خطيرة مضرّة بالصحة. ولذا من الضروري وضع النوم الكافي جنبا إلى جنب مع النظام الغذائي الصحّي- المتوازن وممارسة الرياضة كعمود أساسي لنمط حياة صحي وسليم.

ضيف الحلقة الدكتور فاضل العزاوي، استشاري الأمراض الوعائية- القلبية في مستشفى الزهراء في إمارة الشارقة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.