تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

بكتيريا فموية على صلة بالخرف

سمعي
صورة أشعة، طبيب الأسنان (pixabay)

عُثر على وجود بكتيريا مرتبطة بالتهاب اللثة المزمن Chronic periodontitis في أدمغة المرضى الذين يعانون من مرض الألزهايمر. يتأتّى التهاب دواعم الأسنان من جراء تموضع فيها حوافل كبرى من بكتيريا معروفة باسمها اللاتيني Porphyromonas gingivalis التي تعشعش في أنسجة اللثّة وتتسبّب بسقوط الأسنان عنها.

إعلان

وجد الباحثون، بناء على دراسة منشورة بتاريخ 23 يناير 2019 في مجلّة Science advances، صلة ما بين البروتينات السامة التي تفرزها هذه البكتيريا والأمراض العصبية التنكّسية. تلك البروتينات التي تُسمّى Gingipains  تمّ العثور عليها في أعداد ضخمة ضمن الخلايا العصبية للمرضى الذين يعانون من مرض الخرف، خلافا  لعقول الأفراد الأصحّاء.

راقب الباحثون الأميركيون من جامعة Louisville عقول الفئران ليتبيّن لهم أنّ البروتينات السامّة Gingipains المنبثقة عن إفرازات بكتيريا Porphyromonas gingivalis استطاعت استعمار الدماغ لتزيد من إنتاج بيتا أميلويد، أحد المكونات ضمن رقع الأميلويد ( senile plaques  (التي يحصل بسببها مرض النسيان والضياع.
يبدو ضروريا، حسب رأي الباحثين الأميركيين، فتح وإطلاق أبحاث جديدة لتقييم مدى ضلوع البكتيريا الفموية Porphyromonas gingivalis التي تتسبّب بالتهاب اللثّة في تطوّر وتقدّم مرض الألزهايمر.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إنشاء رابط ما بين تدهور صحة الفم والخرف. ففي مارس 2017، أوضحت دراسة نُشرت في المجلة الطبية Journal of the American Geriatrics Society أن فقدان الأسنان قد يكون مرتبطا بزيادة مخاطر الإصابة بالخرف.

ضيفة الحلقة عبير عبد العاطي سليمان، طبيبة الأسنان في مستشفى الزهراء في إمارة الشارقة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن