تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

زراعة المفصل الصناعي للركبة لدى المسنّين

سمعي
الصورة (فيسبوك)
3 دقائق

12 % من كبار السنّ الذين وثبوا عتبة 65 عاما يتعرّضون لهشاشة العظام في الركبة والتآكل الكلّي للغضروف الذي يقود إلى الألم الشديد الناجم عن الاحتكاك المتقدم للعظام. إنّ المسنّين الذين يحتاجون لجراحة زراعة مفصل الركبة عادة لديهم مشاكل في المشي وصعود الدرج ولديهم صعوبات في القيام عن الكرسي والجلوس عليها.

إعلان

يقوم الجرّاح بإزالة الجزء التالف من الغضروف الذي يحيط بنهاية عظم الفخذ وبنهاية عظم الساق والركبة ويستبدله بمفصل صناعي مصنوع من السبائك المعدنية والبلاستيك عالي الجودة والبوليمرات.

طالما الحالة الصحيّة للمسنّ تسمح بالخضوع لزراعة المفصل الصناعي للركبة، لا يشكلّ العمر عائقا مهما كان متقدّما. أمّا الموانع من قبول الجرّاحين بإخضاع المسنّين لتلك العملية فترتبط بالنقاط التالية:

-  تخبُّط المسنّ بمشاكل وعائية-قلبية خطيرة أو بمشاكل صحيّة شائكة تمنع التداخلات الجراحية أيا كانت.  
-  مقدرة المسنّ على المشي لأكثر من ساعة، هو الذي ما زال يستطيع السيطرة على الآلام بالعلاج الطبيعي أو بالمسكّنات
-  وجود ضعف شديد في العظام لدى المسنّين لا يضمن ديمومة المفصل الصناعي الذي تمّ تركيبه على عظم هشّ بالأساس.

العمر الافتراضي للمفصل الصناعي 15 سنة فأكثر. ولقد أظهرت الدراسات أن 85% من المفاصل الصناعية تكون بحالة جيدة بعد مرور فترة 15 سنة من العملية. ولا شك أنّ نجاح عملية تركيب المفصل الصناعي يبقى رهن احترام تعليمات البروتوكول الخاص ببرنامج التأهيل الذي يمرّ بمراحل عدّة بدءا بتخفيف الآلام والورم، وصولا إلى مرحلة تقوية العضلات واستعادة حركة المفصل من خلال تمارين العلاج المائي واستخدام الدراجة التي تسمح للمسنّ بالتخلّي عن العُكّاز بغضون ثلاثة إلى أربعة أسابيع.

ضيف الحلقة الدكتور نادر درويش، الاختصاصي في جراحة الركبة والطبّ الرياضي في مستشفى برجيل في دبي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.