تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

أصلع الرأس يتمتّع بصورة إيجابية في المجتمع

سمعي
الصورة (فليكر)
5 دقائق

الصلع ليس ببلاء من عند أحد. فالسادة الصلع الذين تزيّنوا ببياض أشبه ببياض البيضة بعد تساقط شعرهم ليبتهجوا ويتحلوّا بالبسمة الدائمة. لماذا؟ لأنّ خاصية الصلع المتمتّعين بها ولو أنّ بعضا منهم على امتعاض وغيظ منها اقترنت بسمات الشخصية الإيجابية.

إعلان

بناء على نتائج دراسة أميركية قام بها البروفسور Frank Muscarella من جامعة باري في ميامي -فلوريدا تبيّن أن الرجال الذين كانوا ذي صلعةٍ برّاقة ملساء يُعطون انطباعا لعامّة الناس أنهم أذكياء أكثر من الباقين وهم شرفاء وأمناء ويتمتّعون بمستوى اجتماعي عالي. تلك النتائج تمّ نشرها في مجلة العلوم الاجتماعية-النفسية ودراسة خصال الشخصية Social Psychological and Personality Science.

توصّل الباحث Frank Muscarella إلى فرضية أنّ أصلع الرأس يتمتّع بصورة إيجابية في المجتمع بعدما كان قد طلب من 522 شخصا وافقوا بالمشاركة في دراسته تقييم مجموعتين من الرجال: أولئك الذين هم برؤوس حليقة وأولئك الذين هم برؤوس غزيرة الشعر. شمل التقييم تصوّر المشاركين لمنسوب الأمانة والذكاء والوضع الاجتماعي لدى الرجال المراقبين، ليأتي الحكم في ختام الدراسة على المنوال التالي: إذا كان الرجال حليقو الشعر أو ذو الصلعة يُنظر إليهم على أنّهم أقل جاذبية جسديا من الرجال ذوي الرؤوس المكسوّة بالشّعر، نال فاقدو وحالقو الشّعر الإعجاب على صعيد ما يعكسون من ذكاء وصدق ووضع اجتماعي ميسور، بخلاف الرجال الآخرين. 

علّق Frank Muscarella على فرضيته هذه قائلا لصحيفة Daily Mail إنّ الصلع الذكوري تطوّر كعلامة تهدئة وسكينة نظرا لدلالاته الإيجابية في مضمار الهيمنة الذكورية الحميدة وغير المُهدّدة. فهناك العديد من الكتب التي ورد فيها أن النساء بالرغم من توقهن وانخطافهن بأجساد الرجال الجميلة، تنجذبن أيضا إلى علامات الهيمنة الاجتماعية القوية.

على خط مواز كانت دراسة أخرى قدّمتها عام 2012 جامعة بنسلفانيا، خلصت إلى أن فاقدي الشعر يُنظر إليهم بوصفهم أكثر سطوة ورجولية من نظرائهم من أصحاب الشعر، وأطول قامة أيضا. وذهبت الدراسة عينها إلى اعتبار أن الرجال حليقي الرأس بارعون في تحقيق نتائج رائعة خلال التفاوض، إذ أن بحوثا سابقة وجدت أن الناس يتنازلون في العموم أمام الشخصيات المهيبة.
لكن ما سبب هذا الانطباع حول فاقدي الشعر؟ تقول الدراسة الصادرة عن جامعة بنسلفانيا إن ذلك يتولد من إيحاءات وتصوّرات نمطية. مثال على ذلك، أن الذين يختارون التخلص من شعر الرأس إنما يفعلون ذلك بهدف إيصال معلومات عن أنفسهم يصعب تمريرها بطريقة أخرى.

وتوضح الدراسة ذاتها أن الرؤوس الحليقة نصادفها عادة لدى الأشخاص الذين يمارسون مهنا ذكورية، وعليه فالإحساس بالسطوة قد يكون ناتجا عن الإحالات النمطية المرتبطة بأولئك الأشخاص.
حيال ما سمعتم إلى الآن أيّها الرجال الذين دخلتم في بداية خسارة الشعر قد تكونون فرطتم من الضحك ولكن بناء على ما ورد حول جاذبية ورجولية وأمانة الرجال الصلع، لم يعد هؤلاء بحاجة إلى إنفاق أموالهم في عيادات الأطباء أو شراء مستحضرات وأدوية لنمو الشعر. ويستطيع فاقدو الشعر التخلي عن العقاقير التي تعد بإعادة نموه لأنّ حلق الرأس يمكن لوحده أن يعزز سطوتهم ويقضي على التأثيرات النفسية الناجمة عن فقدان الشعر.
ولذلك إنّ الأشخاص الذين فقدوا جزءا بسيطا من شعر رأسهم ليُكملوا ما بدأته الطبيعة ساعين إلى حلقه كليا، فالصلع هيبة.

عملا بالتعبير الذي يُنسب إلى لاري ديفيد،الممثل الفكاهي وكاتب السيناريو الأميركي، يمكن لمطلق أي شخص أن يكون واثقا من نفسه حينما يملك رأسا كامل الشعر. لكن هذا ليس ببديهي بالنسبة للرجل الأصلع الذي يجب أن يعي أنه يتمتّـع بجوهرة مخفية يراها الآخرون فيه فيما هو لا يراها وهذه الجوهرة ليست سوى الثقة بالنفس التي يجب أن يتحلّى بها هو بدوره.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.