تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

خضار الثوميّات على أنواعها تقي من سرطان القولون

سمعي
الصورة (pixabay)

سعى باحثون صينيون إلى التحقيق في شأن ما إذا كان الاستهلاك الكبير لعائلة الثوميات التي تضمّ البصل والثوم والكرّاث (poireau) والثوم المُعمَّر (ciboulette) كفيلةً بوقايتنا من سرطان القولون.

إعلان

لإجراء التحقيق حسبما وردت تفاصيله في مجلّة Journal of clinical Oncology، اعتمد العلماء الصينيون على مجموعتين من البشر:
-المجموعة الأولى تشمل 833 شخصا من شمال-شرق الصين كانوا على إصابة بسرطان القولون
-المجموعة الثانية تشمل أيضا 833 شخصا من نفس المنطقة وتتطابق أعمارهم وجنسهم مع مزايا المجموعة الأولى، لكنّ الفارق الوحيد الذين امتازوا به هو أنّهم أصحاء وليسوا مصابين بسرطان القولون.

على ضوء مقارنة المأكولات التي كانت كلّ مجموعة على حدة تأكلها، اتّضح للباحثين الصينيين أنّ لكميّة الثوميّات المُستهلكة علاقة رسميّة في نموّ أو عدم نمو سرطان القولون والمستقيم. فالبالغون الذين يستهلكون معظم أصناف خضار الثوميّات، يتدنّى خطر إصابتهم بسرطان القولون بنسبة 79%، بالمقارنة مع البالغين الذين يستهلكون كمّيات ضئيلة. ولاحظ العلماء أّنّ هذا الخطر تدنّى على حد سواء لدى الرجال والنساء الذين واظبوا على أكل الثوميّات على أنواعها.  

يعتقد الدكتور Zhi Li  الكاتب الرئيسي لهذه الدراسة ورئيس أوّل مستشفى تابعة للجامعة الصينية للطبّ، أنّ تناول الثوم والبصل يقلّص خطر نموّ الزوائد اللحمية في القولون والمستقيم التي بعد أن تكون في البداية أوراما حميدة تتحوّل إلى خلايا سرطانية خبيثة. وبالرغم من هذه الخلاصة، يعترف الدكتور Zhi Li  بأنّ النتائج التي توصّل إليها تستحق مزيدًا من التدقيق لأن الوقاية من مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم تعتمد أيضًا على كيفية تحضير الطعام والمغذّيات الداخلة فيه.

ضيفة الحلقة ديما عبد الجبّار، الاختصاصية في الأورام السرطانية في مستشفى الزهراء في دبي.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن