تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

العلاجات البيولوجية للربو: الدواء الرابع Dupilumab سيتوفّر في الصيدليات الأوروبية عام 2020

سمعي
الصورة (فليكر:Hans Hansson )
4 دقائق

بدعوة من الدكتور أنطوان أشقر الاختصاصي في الأمراض الصدرية في مستشفى Vernon، عقد "المُلتقى الطبّي للجيل الجديد Nouvelle Génération Médicale" ورشات عمله السنوية يومي 15 و16 حزيران /يونيو 2019 في مدينة Saint-Germain en Laye بحضور نخبة من الأطباء العرب المقيمين في فرنسا.

إعلان

ركّزت ورشات عمل المُلتقى على أحدث المستجدات في مضمار معالجة الربو والانسداد الرئوي المزمن والسرطان والسكري والألم والقصور القلبي والجلطات الدماغية وحوادث تخثّر الدم. كما تطرّقت ورشات العمل إلى ما وصلت إليه المعالجة بالأشعّة وزراعة الرئة وجراحة السرطان.

ركّزت المحاضرة التي ألقاها رفيق بركة، طبيب الأمراض الصدرية في مستشفى Rambouillet حول الطرح التالي:" ماذا طرأ من جديد على سبل معالجة مرض الربو؟". حسب ما جاء على لسان بركة : "انقلبت الاستراتيجيات العلاجية الخاصة بالسيطرة على مرض الربو الحاد والمتوسّط رأسا على عقب بعدما ظهرت العلاجات البيولوجية من قبيل دواء Tezepelumab و Benralizumab. تمنع تلك الأدوية تدهور الوضع الصحّي لدى مريض الربو وتقيه من هجمات النوبات التحسّسية ومن الذهاب والإياب إلى قسم الطوارئ للاستشفاء".

بحلول عام 2020، ينضمّ إلى لائحة الأدوية البيولوجية المأذون باستخدامها في مجال علاج الربو في أوروبا دواء رابعا هو Dupixent® (dupilumab)  الذي سمح الاتحاد الأوروبي بتسويقه وبوصفه لمرضى الربو بدءا من عمر 12 سنة.

من أصل مائة مُصاب بالربو يعتقدون أنّهم يحصلون على غطاء طبّي ومراقبة دقيقة لمرضهم، هناك فقط عشرة مصابين يحصلون فعلا على علاج دقيق يضبط أعراض الربو عندهم.

إنّ الأشخاص الذين يعانون من "الربو الحاد غير المنضبط" وعلى الرغم من أخذهم للعلاج العادي المركّب من توليفة الكورتيكوسترويدات المستنشقة ومعدّلات الليكوترينات وناهضات بيتا طويلة المفعول، لا يزالون يعانون من صعوبات في التنفس وتفاقم الربو القاتل.

هذا العبء اليومي من عدم القدرة على التنبؤ بأعراض المرض، يؤثر بشكل كبير على نوعية حياة المصابين بالربو الحادّ- المزمن ويؤثر على حضورهم في المدرسة أو العمل، وكذلك على حياتهم الاجتماعية.

ولذلك أتت العلاجات البيولوجية لرفع الأعباء النفسية والجسدية عن كاهل المُصاب بالربو الحادّ غير المُنضبط بالأدوية بما أنّ هذه الأجيال الجديدة من الأدوية البيولوجية هي طويلة المفعول ويُمكن الحصول عليها بواسطة حقن الإبر.

سيتوفّر Dupixent® (dupilumab)  في حقنة مملوءة مسبقًا بـ 200 ملغ للمرضى الذين يعانون من الربو الحاد، أو في حقنة مملوءة بـ 300 ملغ لمرضى الربو الحاد الذين يتناولون في آن الستيروئيدات الفموية، أو يأخذون أدوية مضادة لالتهاب الجلد التأتبي المعتدل إلى الشديد Atopic Dermatitis.

يُعطى عقار Dupilumab كلّ أسبوعين عن طريق الحقن ما تحت الجلد مع ضرورة تغيير مواقع الحقن بعد الجرعة الأولى. يُمكن الحصول على حقنة Dupilumab إمّا في المستشفى من قبل الجسم الطبّي، إمّا في المنزل من قبل المريض نفسه بعدما يكون قد خضع إلى التدريب المناسب من قبل الممرّضين أو الممرّضات.

تمتاز الأدوية البيولوجية لمعالجة الربو الحاد والمتوسّط، بما فيها دواء Dupilumab، بأنّها ليست ضارّة بصحّة الشرايين والقلب بخلاف حبوب الكورتيزون الفموية التي تُعطى لطمس أعراض الربو والتخفيف من السلسلة الالتهابية. وهذا ما يعد بأن تحتلّ العلاجات البيولوجية مكان "حبوب الكورتيزون" في المستقبل القريب.

ضيف الحلقة الدكتور رفيق بركة، طبيب الأمراض الصدرية في مستشفى Rambouillet.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.