تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

إنّه "فالِج"! ما عليك إلاّ أن تسرع إلى المستشفى دون مماطلة

سمعي
الصورة (pixabay)
2 دقائق

يضرب حادث الجلطة الدماغية الشائع، بسبب تخثّر نقطة دم ضمن الشريان أو بسبب نزيف من شرايين الدماغ، 15 مليون إنسان تقريبا في السنة الواحدة.

إعلان

يستدعي حادث السكتة الدماغية معالجة على عجلة طارئة، لأن في كل دقيقة نضيّعها في المماطلة بالذهاب إلى المستشفى، تموت 10 ملايين خليّة عصبية دماغية. هذا الموت التدريجي لخلايا الدماغ العصبية يُمكن إيقافه، متى أسرع الإنسان الناجي من الجلطة الدماغية إلى المستشفى طلبا للمعالجة في الساعات الأربعة الأولى ما بعد وقوع الحادث.

كلّما ماطل الإنسان باللجوء إلى مركز استطبابي مؤهل بمعدّات علاج الجلطات الدماغية ولم ينل مُعالجة وافية لحالته إلا بعدما يمرّ على وقوع الحادث ثماني ساعات وما فوق، سيصعب على أطبّاء الأعصاب والدماغ وقف دمار الخلايا العصبية ليبقى الإنسان الناجي من الجلطة بوضع إعاقة وشلل نصفي.

الإيضاحات مع البروفسور حسّان الحُسيني، رئيس مركز علاج جلطات الدماغ في المستشفى الجامعي Henri Mandor ورئيس الجمعية الطبّية اللبنانية- الفرنسية في فرنسا. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.