تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

إبعاد عقار Dompéridone/ Motilium والأدوية الجنيسة له عن الأطفال ما دون 12 سنة

سمعي
الصورة (يوتيوب)

يوصف في العادة دواء Dompéridone لتجنيب الإنسان الغثيان واستفراغ ما في بطنه والارتجاع المريئي الحامضي. ولكن الوكالة الفرنسية للأمن الصحي ANSM تراقب عن كثب هذا الدواء نظرا للآثار الجانبية التي قد يورّط بها. في حالات نادرة قد تحدث بسبب تعاطي هذا العقار مُضاعفات قلبية في حال نشبت تكون شرسة للغاية كإحداث نوبة " تورساد دي بوانت " التي تُسمّى بالفرنسية Torsade de pointes أو بالعربية "ضَفِيرَة الأَسَل" أو "ضفيرة النتوءات"، بما يعني تَسَرُّع القَلْب البُطَينِيّ مُتَعَدِّد الأَشْكال وذا الخصائص المميّزة عند إجراء تخطيط كهربية القلب.

إعلان

في إطار عملية تقييم شاملة بدأت بها الوكالة الأوروبية للأدوية (EMA) عام 2014 على درجة منافع ومخاطر دواء Dompéridone، تمّت دراسة استقصائية أخرى على منفعة هذا العقار لدى الأطفال ما دون 12 سنة، لتأتي نتيجة تلك الدراسة ،هذه السنة، مُسيئة بسمعة هذا الدواء الذي تبيّن إثرها أنّ فائدته تكاد تكون مُشابهة لدواء وهمي.

بسبب ضعف فائدة Dompéridone بالمقارنة مع آثاره الجانبية، قرّرت الوكالة الفرنسية للأمن الصحّي أن يُحْصَر استعمال هذا الدواء بشريحة البالغين والمراهقين الذين يتعدّى وزنهم عن 35 كيلوغراما ويفوق عمرهم عن 12 عاما.

استغلت الوكالة الفرنسية للأمن الصحّي هذه المناسبة للتذكير بتوصيات حسن استعمال دواء Dompéridone لدى البالغين وأتت النقاط التي شدّدت عليها بالشكل التالي:
لا يجوز استعمال دواء Dompéridone إلاّ لمعالجة أعراض الغثيان والتقيؤ.
ينبغي أن تكون الجرعة الواحدة من هذا الدواء بمعدّل 10 ملليغرامات بوتيرة ثلاث مرّات في اليوم لا أكثر، أي لا يجوز أن تتعدّى الجرعة اليومية عن 30 ملليغراما.
يُفضّل أن تكون فترة الطبابة بهذا الدواء لأقصر مدّة مُمكنة، على ألّا تزيد فترة المعالجة به عن أسبوع.
من غير الجائز تناول أدوية Dompéridone وجنيساتها في حال كنّا نشكو من قصور كبدي أو في حال كُنا نعاني من بعض أمراض القلب التي تتفاعل مع بعض الأدوية والتي تؤدي إلى تسرّع نظم ضربات القلب.

نظرا للمخاطر القلبية التي قد يوقع بها دواء Dompéridone وبعد ثلاثة تعديلات طرأت على شروط إذن استخدامه في فرنسا عام 2004 و2007 و2011، سُحِبَت عام 2014 من الصيدليات أدوية Dompéridone التي تتوفّر بعيارات عالية تصل إلى 20 ملليغراما .

كملخص عام، يُفضّل ألاّ يتعالج الأطفال بدواء Dompéridone حينما يكونون ما تحت عام 12 سنة. أمّا الكبار فينبغي أن يتقيّدوا بالجرعة اليومية المحدودة من هذا الدواء الذي يُستحسن بألاّ تدوم الطبابة به  لأكثر من أسبوع.

ضيف الحلقة الدكتور عماد الشافعي، طبيب الأطفال في مستشفى الزهراء في إمارة الشارقة.   

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.