النشرة الرياضية

مباراة تاريخية بين فرنسا وقطر وتونس خارج أمم إفريقيا بسبب خطأ تحكيمي

سمعي
رويترز
إعداد : صدام صدّيق

ستجمع مباراة تاريخية اليوم بين فريقي قطر لكرة اليد ومضيفه الفرنسي حامل ذهبية أولمبياد لندن عام 2012 في تصفيات نهائي بطولة العالم لكرة اليد. وستحقق قطر في حال فوزها باللقب انجازا غير مسبوق حيث ستصبح أول دولة من خارج أوروبا تعانق اللقب.

إعلان

ببلوغها المباراة النهائية قلبت قطر كل التوقعات، فتاريخ هذه الدولة في كرة اليد متواضع بالنظر إلى النتائج الكبيرة التي حققتها، فقد تغلبت على منتخبات عريقة لها تاريخها أمثال سلوفينيا الحائزة على كأس العالم الأخيرة وألمانيا بطلة العام 2007، وبولندا وصيفة ألمانيا في العام ذاته.

تخطت قطر بولندا في مباراة نصف النهائي بعد أن فازت عليها بنتيجة 31 هدفا مقابل 29 وفازت على فرنسا التي أفقدت أسبانيا لقبها العالمي، بـ 26 هدفا مقابل 22 .

وستخوض فرنسا من خلال هذه المباراة التي تجمعها بالفريق القطري سادس نهائي لها، علما أن فرنسا لم تهزم في هذا النهائي سوى مرة واحدة أمام الفريق الروسي عام 1993.

كما أنها ستواجه لاعبها السابق برتران رواني، الذي توج معها بطلا للعالم عام 2011 قبل أن ينتقل للدفاع عن ألوان قطر.

بطولة أمم أفريقيا

في بطولة أمم أفريقيا، تسبب خطأ تحكيمي في خروج تونس من النهائيات بعد فوز البلد المضيف غينيا الاستوائية عليه بهدفين مقابل هدف واحد .

بعد تعديل فريق غينيا الاستوائية النتيجة التي كانت لصالح الفريق التونسي بهدف مقابل لا شيء، من إمضاء أحمد العكايشي في الدقيقة 70، عاد الحكم موريشص راجيندر سيشورن واحتسب في آخر دقيقة من عمر المباراة، ضربة جزاء غير صحيحة لمصلحة غينيا الاستوائية، تعادل الفريقان على إثرها قبل أن تسجل غينيا هدف الفوز في الأشواط الإضافية.

يذكر أن الحكم الموريشصي سبق أن ارتكب أخطاء كبيرة تم على إثرها انتقاده في العديد من المناسبات أبرزها ما حدث في نسخة البطولة الماضية .

من جهة أخرى، استطاعت الكونغو الديمقراطية التأهل على حساب الكونغو برازفيل بعد فوزها عليها برباعية مقابل هدفين على الرغم من أنها كانت متأخرة حتى الربع ساعة الأخيرة بنتيجة 2/1 .

وتستمر اليوم جولات ربع النهائي مع المنتخب الجزائري ثاني المجموعة الثالثة الذي سيواجه فريق ساحل الحاج أول المجموعة الرابعة. ويطمح محاربو الصحراء لتحقيق العبور إلى الدور المقبل، خاصة أنهم كانوا قد حققوا الفوز من قبل على ساحل العاج في ذات الدور من البطولة في نسخة العام 2010 في أنجولا .

كما سيواجه الفريقي الغاني فريقي غينيا والهدف تجاوز عقبة هذا الدور من أجل الوصول لأبعد ما يمكن في البطولة وذلك لتعويض إخفاق المونديال الأخير.

كأس الأمم الأسيوية

من أمم أفريقيا إلى أمم آسيا حيث نجحت استراليا البلد المضيف وفي ثالث مشاركة لها منذ انضمامها إلى عائلة الاتحاد الآسيوي عام 2006 في أن تدون اسمها في سجل الأبطال بفوزها على كوريا الجنوبية 2-1 بعد التمديد في سيدني في نهائي النسخة السادسة عشرة من البطولة.

وتدين استراليا بتتويجها التاريخي إلى البديل جيمس ترويزي الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة 105، الأخيرة من الشوط الإضافي الأول. وكانت استراليا في طريقها لحسم اللقاء في الوقت الأصلي بعدما تقدمت في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول عبر ماسيمو لوونغو، لكن سون هيونغ مين خطف هدف التعادل لكوريا في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع (1+90) عندما كان الاستراليون يتحضرون للاحتفال.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن