تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

"عرس دم" في غازي عنتاب وأول محاكمة في التاريخ بتهمة تدمير التراث الإنساني

سمعي
نساء فقدن أقرباء في تفجير غازي عنتاب الانتحاري الذي استهدف عرسا (رويترز)
إعداد : هادي بوبطان

من أبرز المواضيع التي استأثرت باهتمام الصحف الفرنسية الصادرة اليوم: التفجير الانتحاري في غازي عنتاب بتركيا... وبدء محاكمة إسلامي مالي متشدد بتهمة تدمير أضرحة أثرية في تمبكتو...وفي الشأن الفرنسي اهتمت هذه الصحف بتسارع نسق سباق الترشح للانتخابات الرئاسية الفرنسية في صفوف اليسار مع اعلان وزير الاقتصاد السابق ارنو مونتبور ترشحه هذا الاحد.

إعلان

تحت عنوان: عرس دم في غازي عنتاب كتبت صحيفة لوفيغارو قائلة: مرة أخرى غازي عنتاب في حداد، فمساء السبت عند العاشرة وأربعين دقيقة ضرب الإرهاب من جديد في هذه المدينة التركية على الحدود مع سوريا..

تفجير انتحاري خلف51 قتيلا على الاقل ونحو 100 جريح نفذه انتحاري عمره بين اثني عشر وأربعة عشر عاما، وذلك خلال حفل زفاف كردي ... ويحمل التفجير "على الارجح" بصمات تنظيم الدولة الاسلامية، كما اعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

بدورها الصحف التركية - تضيف لوفيغارو- اعتبرت ان هذا التفجير يحمل بصمات تنظيم داعش بالنظر للطريقة المعتمدة من قبل الانتحاري.

اما صحيفة ليبراسيون فلخصت ما جرى في غازي عنتاب بحمام دم، وتساءلت هذه اليومية الفرنسية كيف لطفل بين الثانية عشر والرابعة عاما ان يرتكب هذه الفظاعة وهذه المجزرة في محيط من المفترض ان يكون امنا؟ وكيف تسلل الى حفل بين المدعويين في حي ذي غالبية كردية حاملا متفجرات، تضيف الصحيفة؟

دائما في صحيفة ليبراسيون: احمد الفقي المهدي يمثل اليوم امام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة تدمير اضرحة اثرية في تمبكتو.

من محكمة الى أخرى علقت صحيفة ليبراسيون ولكن - تضيف الصحيفة - هذه المرة لن يكون احمد مهدي فقيه من يصدر القرارات كما كان يفعل في المحكمة الإسلامية في تمبكتو التي تستند الى قراءة متشددة للشريعة..لا ..هذه المرة - تتابع الصحيفة - فان هذا المُعلم المتدرب السابق سيكون وراء القضبان في المحكمة الجنائية الدولية بلاهاي اليوم الاثنين لتهم تتعلق بتدمير مواقع تراث إنساني.

المحكمة الجنائية الدولية – تضيف الصحيفة - تحقق في أحداث وقعت في مالي عام 2012عندما استولى المتمردون الطوارق على جزء من شمال البلاد وفرضوا مفهومهم المتطرف للشريعة الإسلامية ثم تمكنت قوات تقودها فرنسا في طردهم في العام التالي.

وتذكر الصحيفة بان جماعة أنصار الدين المرتبطة بتنظيم القاعدة دمرت الأضرحة المبنية من الطين لأولياء صوفيين كانت موجودة في المدينة الصحراوية المدرجة في قائمة التراث الإنساني لليونسكو باستخدام الفؤوس والمعاويل.

وكان المهدي قد ساعد في قيادة "كتيبة أخلاقيات" لها صلة بالمحكمة الإسلامية في تمبكتو. ودمر تسعة أضرحة ومسجد سيدي يحيى الأثري الذي يرجع تاريخه للقرن الخامس عشر عندما كانت تمكبتو مركزا تجاريا وتعليميا...

واعتبرت صحيفة ليبراسيون ان هذه المحاكمة فريدة من نوعها فهي المرة الأولى التي يمثل فيها رجل امام محكمة لاهاي ليحاكم حصريا بتهمة تدمير تراث انساني.

سباق محموم في صفوف اليسار الفرنسي للترشح الى الانتخابات الرئاسية المقبلة.

مونتبور ...ديفلو ... هامون...الجميع ضد هولاند...هكذا علقت صحيفة لوفيغارو على اعلان وزير الاقتصاد السابق ارنو مونتبور الذي خرج من الحكومة قبل عامين، عن ترشحه هذا الاحد لخوض سباق الرئاسة الفرنسية في شهر مايو 2017، ليصبح ثالث وزير سابق في عهد الرئيس فرنسوا هولاند يعلن ترشحه ...وقد اعلن الثلاثاء وزير التربية السابق بنوا هامون الذي غادر ومونتبور الحكومة في الفترة نفسها انه سيخوض ايضا السباق الرئاسي.
ويمثل الرجلان الجناح اليساري في الحزب الاشتراكي...
كما اعلنت الوزيرة السابقة المدافعة عن البيئة سيسيل دوفلو السبت نيتها خوض الانتخابات التمهيدية لحزب الخضر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.