تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

هولاند يتراجع وفالس يستعد.....واليمين المعارض يعتبره إقرارا بالفشل

سمعي
الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ورئيس الوزراء مانويل فالس ( رويترز)

الصحف الصادرة اليوم بباريس ركزت على الهزة السياسية التي أحدثها قرار الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بعدم الترشح لولاية رئاسية جديدة، وسلطت الضوء على ردود فعل الطبقة السياسية الفرنسية، من يسار أشاد بالقرار ويمين معارض وجه انتقادات لولاية هولاند واعتبر قراره إقرارا بفشله.

إعلان

تحديات و وتساؤلات كثيرة طرحتها صحافة اليوم التي تناولت بشكل خاص إعلان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عدم ترشحه للانتخابات الرئاسية 2017 ، وهي المرة الأولى في الجمهورية الفرنسية الخامسة التي لا يترشح فيها رئيس فرنسي لولاية ثانية.
"النهاية" بهذه الكلمة عنونت لوفيغارو غلافها في تعبير عن نهاية حقبة وبداية حقبة أخرى، وقالت إن اليسار الفرنسي استقبل قرار هولاند بارتياح كبير، وأخذه بعين الاعتبار وأنه بدأ بالتفكير فيما بعد هولاند.

ليبراسيون عنونت في افتتاحيتها "من دوني " وقالت إن هولاند طلق نفسه بنفسه، بعد عهدة رئاسية طغت عليها الهجمات الإرهابية وارتفعت فيها نسبة البطالة.
هولاند ضحية كتلته التي منعته من عدم الترشح مرة أخرى، بما فيهم وزيره الأول مانويل فالس ...وتساءلت في الوقت ذاته، هل تقاسم الرجلان الأدوار بعدما كثفا من اجتماعاتهما الثنائية في الآونة الأخيرة؟ وتخلص الصحيفة إلى أن هولاند كان دائما رجل استقرار في الصف اليساري، أما الآن فحرب خلافته أطلقت شراراتها.

صحيفة لوباريزيان اختارت عنوانا مميزا وكتبت "هولاند يتراجع ...أمر عادي"
وذلك إشارة إلى شعار حملته الرئاسية حين قال إنه سيكون رئيسا عاديا في الإليزيه ويطوي صفحة ساركوزي، لكنه تحول بفعل تدني شعبيته إلى رئيس غير عادي، بعد عهدة رئاسية وصفتها صحيفة لوتون بالاستثنائية في تاريخ الجمهورية الخامسة.

العنوان العريض والقاسم المشترك بين جميع الصحف الفرنسية الصادرة اليوم هو مستقبل رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس مع الاشتراكيين

صحيفة لي زيكو كتبت هولاند يتراجع وفالس يستعد ....
ليزيكو قالت إن الفرصة باتت سانحة أمام فالس ليكون مرشح الرئيس في الانتخابات التمهيدية اليسارية، ثم الانتخابات الرئاسية العام المقبل.
لكن المهمة ستكون صعبة على فالس المجبر على الدفاع عن حصاد عهدة رفض هولاند تسويقه على الناخبين الفرنسيين ولكن أيضا مجبر على توحيد الاشتراكيين للوقوف ورائه.

في مواجهة هولاند المعترضون مع سياسة فرونسوا فيون ومانويل فالس Les "frondeurs" du PS ...يفشلون في توحيد صفوفهم.

وعن الوحدة داخل البيت الاشتراكي كتبت صحيفة لوموند في مواجهة هولاند المعترضون مع سياسة فرونسوا فيون ومانويل فالس Les "frondeurs" du PS ...يفشلون في توحيد صفوفهم. وذلك لأنهم انقسموا بين مؤيد لوزير الاقتصاد السابق آرنو مونبوغ ووزير التربية الأسبق بنوا هامون في الانتخابات التمهيدية اليسارية، بعد أن كون الرجلان جبهة اجتماعية ليبرالية موحدة من البرلمانيين الاشتراكيين المعارضين لسياسات اليسار الاقتصادية.

إعداد رابح خالدي
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.