تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

إيمانويل ماكرون يهز اليمين واليسار التقليديين في فرنسا

سمعي
مانويل ماكرون (رويترز)

الصدارة دائماً لموضوع الانتخابات الرئاسية الفرنسية على وقع نتائج الدورة الأولى لهذه الانتخابات.

إعلان

"ماكرون موجةُ صدمة تضرب اليمين واليسار" كان هذا العنوان الأبرز في الصفحة الأولى للوفيغارو، وجاء في الصحيفة أنه وفيما إيمانويل ماكرون يحضر للدورة الثانية للانتخابات الرئاسية الفرنسية ضد مارين لوبان حزب الجمهوريين والحزب الاشتراكي في مواجهة سقوطهما عن صهوة الجواد بسبب فشل مرشح كل منهما فرنسوا فيون وبونوا آمون، وترى الصحيفة أن اليمين المحافظ وبعد خسارته تلك لم يحاول تفادي الانقسام، وتورد في هذا السياق أن فرنسوا فيون اعترف بأنه لم يعد له "شرعية" المشاركة في معركة الانتخابات التشريعية.

صحيفة الليبيراسيون التي خصصت كامل صفحتها الأولى عدد يوم أمس لإيمانويل ماكرون، تخصص نفس الصفحة لعدد اليوم لمارين لوبان، صورة مارين لوبان وقد برزت فوقها بالخط العريض جملة، لا شيء يفترض أن يفلت من اليد.

من ماكرون الذي يرى نفسه وقد بلغ الهدف، إلى شريحة من اليسار ترفض أن تختار والمقصود هنا يساريي جان لوك ميلونشون فإن السد المضاد لمارين لوبان يبدو أقل قوة منه في عام 2002.

إذن لا شيء يفترض أن يفلت من اليد ذاك هو العنوان الرئيسي لليبيراسيون ذات الميول اليسارية.

الليبيراسيون تحذر ايمانويل ماكرون من عيش حالة المجد قبل بلوغه فتقول: الخيلاء أو المجد قبل ساعته.

متناولة خطابه ولقاءه المفتوح بعد فوزه في مقهى روتوند بمنطقة المونتبارناس فتقول إن هذا الخطاب وهذا اللقاء قدما صورة مرشح يتصور أنه حقق فوزه، فيما عليه -ومن أجل بلوغ تأييد واسع في البرلمان- عليه الحفاظ على ديناميتيه وأن يستمر في الإقناع.

ويكاد يختصر كل هذا في ذلك السؤال الذي تطرحه الصحيفة هل يمكن الاعتقاد بان إيمانويل ماكرون نسي أن الانتخابات الرئاسية الفرنسية تتضمن دورتين؟

ميلانشون وعدم التوصية بالتصويت لماكرون

لوباريزيان تتوقف عند الإنتقادات التي وجهت لجان لوك ميلانشون يساري اليسار لرفضه إطلاق الدعوة لمناصريه ليصوتوا ضد مارين لوبان ليقطعوا الطريق عليها في الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية الفرنسية في السابع من الشهر المقبل، فتطرح السؤال ما اذا كان هذا الموقف يعكس إرباكا وغموضاً؟ وتنقل الصحيفة تحليلاً لسياسي لم تذكر اسمه يورد أن كثيرين من مؤيدي ميلونشون من أقصى اليسار يمقتون العولمة المالية التي يساوون في معركتهم ضدها بين ايمانويل ماكرون ولوبان.

الدوليات

زيارة وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني إلى موسكو. حوار الطرشان بين فيديريكا موغريني وسيرغي لافروف تختصر صحيفة لوموند نتائج هذا اللقاء. حوار الطرشان لأن موغريني أبقت على العقوبات المتخذة ضد روسيا كرد أوروبي فيما يخص النزاع الاوكراني وهنا تنقل الصحيفة كلام موغريني الذي يمكن أن يختصر تلك العلاقة بين الجانبين تقول موغريني: قد يكون من العبث أن يشار إلى اعتبارنا شركاء استراتيجيين وأن نكون قد اتخذنا عقوبات متبادلة.
 

إعداد كندا يوسف

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.