تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

تهاني الرئيس الفرنسي بمناسبة أعياد رأس السنة

سمعي
الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون (رويترز)

نظرا لعطلة رأس السنة لم تصدر النسخ الورقية للصحف الفرنسية هذا الصباح ولكنها تناولت عبر المواقع الإلكترونية بعض المواضيع. منها تهاني الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بمناسبة العام الجديد والتظاهرات في إيران، إضافة إلى موضوع الأمن في سيناء المصرية.

إعلان

الصحافة الفرنسية وصفت تهاني الرئيس ايمانويل ماكرون بالكلاسيكية ولم التي لم تتخللها تصريحات قوية أو مهمة.

ماكرون الذي كان يرغب في تغيير طريقة تقديم تهاني رأس السنة لم يأت بالجديد كتب ألان جوفريه على الموقع الإلكتروني لـ"صحيفة ليبيراسيون" مضيفا أن الرئيس الفرنسي أظهر من خلال تهاني ليلة أمس عبر شاشة التلفزيون أنه متمسك بقيم الجمهورية.

للمرة الأولى، قدم إيمانويل ماكرون تهاني على شاشة التلفزيون ولم يكن في نهاية المطاف استثناء لهذا التقليد الجمهوري نشرت "صحيفة ليزيكو".

أرتور بيردا كتب على الموقع الإلكتروني لـ"صحيفة لفيغارو" بأن الرئيس الفرنسي قام بتقديم التهاني كما جرت العادة مع الرؤساء السابقين للبلاد ويرى الكاتب أن الخطاب الذي وجهه ماكرون تميز بالتشديد على الاصلاحات الاجتماعية والاصرار على العمل كما أشاد الرئيس الشاب بعظمة فرنسا.

"لوباريزيان" وصفت ما قاله ماكرون بالكلاسيكي جدا أما بالنسبة لـ"صحيفة لوموند"، وبقلم باستين بونيفوس، فقد ألقى رئيس الجمهورية خطابا كلاسيكيا جدا و التحق، لا أكثر ولا أقل، بخطى أسلافه". واستغل "رغباته الأولى في إعادة تأكيد هويته السياسية وتصحيح صورته".

لا يوجد إعلان حصري في خطاب ماكرون كتبت "صحيفة فرانس واست" وترى الصحيفة أن ايمانويل ماكرون أعطى انطباعا بأنه سيواصل نفس سياسته الماضية عام 2018.

الخطاب كلاسيكي جدا وليست هناك تصريحات كبيرة حول اصلاحات ماكرون المستقبلية في تهاني ليلة راس الميلاد كتبت "لو نوفال دو للزاس".

وكتب إريك مارتي في "صحيفة ميدي ليبر": "كان من المتوقع أن تكون كلمة الرئيس ماكرون أكثر قوة وتحتوي على اجراءات وتدابير ملموسة ولكن خاب أمل من كان ينتظر ذلك منه ليلة أمس.

التظاهرات في إيران ..ماذا بعد

"صحيفة لوموند" وعبر موقعها الإلكتروني كتبت أن المظاهرات في إيران يمكن أن تتحول فعلا إلى انتفاضة شعبية كما حدث عام 2009 بسبب قمع السلطات الإيرانية لهذه المظاهرات الشعبية المطالبة الى حد الان بتحسين ظروف المعيشة تقول الصحيفة.

كما كتبت "لوموند" بأن حسن روحاني الذي انتخب رئيسا للبلاد فقد اليوم الكثير من شعبيته لدى الإيرانيين فهل سيساعد ذلك على تأجيج الوضع المتوتر الذي تشهده بعض المدن في الجمهورية الإسلامية.

وكتبت الصحيفة أيضا أن المئات من الموظفين الإيرانيين منهم معلمين وأساتذة لم يتقاضوا رواتبهم منذ أشهر الأمر الذي قد يؤدي بالوضع للتأزم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن