تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

هل سيتمكن ماكرون من الوفاء بوعوده الإفريقية؟

سمعي
الرئيس السنغالي في استقبال نظيره الفرنسي (رويترز)
إعداد : نجوى أبو الحسن
4 دقائق

في الصحف الفرنسية الصادرة اليوم إضاءات على الوضع في اليمن وعلى الصراع بين السعودية وإيران وعلى حصيلة زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى تونس وجولته على إفريقيا التي تصدرت أخبار معظم الجرائد.

إعلان

التعليم، حرب ماكرون الأخرى في إفريقيا

بدءا من "ليبراسيون" التي جعلت من جولة ماكرون الإفريقية موضوع الغلاف. "الرئيس الفرنسي كان قد ألقى خطابا البارحة في تونس وهو سيتكلم السبت أيضا في السنغال" كتبت "ليبراسيون" التي رأت ان إيمانويل ماكرون "المستفيد من غياب القيادات الأوروبية" لا يمل من "الوعظ والتلفّظ بكلمات قد تسحر بقدر ما تضيق بها الصدور" بحسب "ليبراسيون" وقد عنونت مقالها "ماكرون، سفير النوايا الحسنة الزائدة عن حدّها". "التعليم، حرب ماكرون الأخرى في إفريقيا" عنونت بدورها "لوبينيون" في صدر صفحتها الأولى. "باريس الملتزمة بعمليات عسكرية معقّدة في إفريقيا تراهن" تقول "لوبينيون"، "على تطوير السياسات التربوية فيها من أجل مكافحة التطرف وتشجيع النمو الاقتصادي ما قد يسمح بالحد من الهجرة إلى أوروبا".

ماكرون ووعوده الإفريقية

"لاكروا" أيضا خصصت الغلاف للتعليم في إفريقيا" فيما "لوموند" تساءلت عن "قدرة ماكرون على تحقيق وعوده الإفريقية" واعتبرت أن حضوره "مؤتمر تمويل الشراكة العالمية في سبيل التربية الإفريقية" اليوم في داكار يعد اختبارا خاصة بعد انخفاض دعم فرنسا لقطاع التربية في إفريقيا بنسبة الثلثين خلال السنين العشر الماضية. هذا فيما خصصت "لوفيغارو" صفحتها الأولى لمشكلة الانهيار البطيء للمؤسسات الفرنسية الثقافية والتربوية في العالم بفعل التقشف والمشاكل الإدارية.

الاستثمارات الفرنسية الموعودة ليست على قدر أماني تونس

وفي صحف اليوم أيضا تقييم لحصيلة زيارة إيمانويل ماكرون إلى تونس. "لوفيغارو" اعتبرت أن الحصيلة ملتبسة لأن الاستثمارات الفرنسية الموعودة ليست على قدر الأماني في بلد يعاني من أزمة اقتصادية خانقة. وفي السياق ذاته نشرت "لوفيغارو" مقابلة مع الباحثة الفرنسية "آن-كليمنتين لاروك" التي أشارت إلى ضرورة زيادة المساعدات إلى تونس نظرا لتقدم الفكر السلفي في كل بلاد المغرب. هذا فيما كتبت "لوموند" عن "دعم ماكرون للتجربة الديمقراطية في تونس".

اليمن ضحية الحرب والفساد والأطماع الإقليمية

ونقرأ في "لوموند" كذلك مقالا عن اليمن. موفد "لوموند" الخاص إلى الرياض "لويس امببير" يرسم صورة قاتمة للوضع في اليمن من خلال معالجته للموقع الملتبس للرئيس عبد ربه منصور هادي في منفاه السعودي. "لوموند" تشير إلى مسؤوليته في تردي الأوضاع في اليمن واستفحال الفساد فيها إلى جانب الفرقاء الآخرين من حوثيين وحراك جنوبي.

حرب باردة جديدة بين السعودية وإيران

"لي زيكو" بدورها أضاءت على أحد جوانب النزاع القائم في اليمن أي الصراع السعودي-الإيراني. كاتب المقال "جاك-اوبير رودييه" رأى أن التناحر بين القوتين الإقليميتين بلغ حدا قد يشعل الخليج برمته. ثمة حرب باردة جديدة تدور بين طهران والرياض على غرار النزاع بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي السابق وما تسبب به من حروب بالوكالة طوال الجزء الثاني من القرن الماضي.

"جان-بيار شوفينمان" يدافع عن إسلام ثقافي بامتياز

"ليبراسيون" و "لوموند" تناولتا ظاهرة خلع الإيرانيات للحجاب فيما "لوبينيون" نشرت مقابلة مع "جان-بيار شوفينمان" رئيس مؤسسة إسلام فرنسا. "جان-دومينيك ميرشيه" كاتب المقال أشار إلى أن الوزير السابق يزين مكتبه برسم للأمير عبد القادر الجزائري وآخر للباحث "جاك بيرك" الذي يعتبره "شوفينمان" مرجعا في الدراسات الإسلامية وقد أشار "شوفينمان" خلال حديثه إلى "لوبينيون" إلى تأييده قيام "إسلام ثقافي بامتياز".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.