قراءة في الصحف الفرنسية‬

مانديلا رئيساً للقمة الفرنسية الإفريقية والجيش الفرنسي يؤمّن عاصمة إفريقيا الوسطى

سمعي
إعداد : مونت كارلو الدولية

الصحافة الفرنسية الصادرة اليوم غطت بشكل واسع رحيل نيلسون مانديلا.

إعلان
 
إعداد هادي بوبطان
 
عدد خاص في صحيفة "لومانيته" الشيوعية مخصص بالكامل لرحيل الأيقونة مانديلا. في صفحتها الأولى، صورة للراحل ضمن إطار اسود وتحت عنوان "مانديلا، الرجل الذي يرفض الخضوع". الصحيفة توقفت عند مسيرة مانديلا النضالية الطويلة وكيف ترك بصماته في تاريخ جنوب إفريقيا والعالم.
"لومانتيه" تنشر شهادات حية وصوراً حول دعم مانديلا لنضال الشعوب من أجل الحرية، فنراه مثلاً إلى جانب الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. وفي هذا السياق أيضاً تنشر الصحيفة رسالة مروان البرغوثي، القيادي في حركة فتح المعتقل لدى إسرائيل، والذي قال مخاطباً مانديلا: "أنتم بالتأكيد أكثر من مجرد مصدر الهام".
وأضاف الرجل الذي يوصف في أغلب الأحيان بأنه "مانديلا الفلسطيني" متوجهاً إلى مانديلا: "لقد قلت "نعلم جيداً أن حريتنا غير مكتملة بدون حرية الفلسطينيين"، ومن داخل زنزانتي في السجن أقول لك أن حريتنا ممكنة لأنك تمكنت من بلوغ حريتك".

تغطية خاصة أيضاً لرحيل المناضل الجنوب إفريقي في صحيفة "ليبراسيون" في اثنتين وعشرين صفحة مدعمة بصور مانديلا بالأسود والأبيض. في الأولى، تعنون الصحيفة "رجل حر" وتقول بأن مانديلا كان أول رئيس أسود لجنوب إفريقيا وأشهر سجين سياسي في النصف الثاني من القرن العشرين، كرس حياته للنضال ضد الأبرتايد: سياسة الميز العنصري ومن أجل أمة جديدة.

"القمة الإفريقية في باريس هيمن عليها رحيل مانديلا"

تحت هذا العنوان كتبت صحيفة "لوفيغارو" قائلة: صور ضخمة لمانديلا في قاعة الاحتفالات في الاليزيه، والعلم الفرنسي نكس في قصر الرئاسة ووقف ثلاثة وخمسون من رؤساء الدول والحكومات الإفريقية المشاركون في القمة الفرنسية- الإفريقية، دقيقة صمت على روحه.
وتقول الصحيفة أن القمة سادها أجواء من الحزن والتأثر البالغ وتحولت إلى محفل تأبين لمانديلا. وتضيف "لوفيغارو" أن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند اعتبر خلال إشادة علنية بنيلسون مانديلا لدى افتتاح القمة الفرنسية-الإفريقية في باريس أن العالم "في حالة حداد" معلناً أن الرئيس الجنوب إفريقي الراحل هو الذي سيرأس بصورة رمزية أعمال القمة.

رحيل مانديلا اعتبرته صحيفة "لا كروا" الكاثوليكية "رحيل رجل عادل"، مركزة على شخصية المناضل الجنوب إفريقي التي وحدت جنوب إفريقيا وقالت أنه يمثل "أيقونة عالمية للمصالحة".

الجيش الفرنسي أطلق عمليته العسكرية في أفريقيا الوسطى.

صحيفة "لا كروا"، وتحت عنوان "بعد المجازر، فرنسا تتدخل في بانغي"، تقول أن الجنود الفرنسيين بدأوا أمس الجمعة دوريات في بانغي أملاً في إعادة الأمن لعاصمة إفريقيا الوسطى التي بدت وكأنها مدينة أشباح بعد مجازر الخميس بين
المسيحيين والمسلمين.

بدورها "لو باريزيان" توقفت عند الوضع المأساوي في إفريقيا الوسطى مشيرة إلى أنه متجه إلى الانفجار. وتقول الصحيفة "بعد أن عانوا طيلة أشهر عدة من تجاوزات متمردي سيليكا وهم في غالبيتهم من المسلمين، اعتبر بعض سكان العاصمة المسيحيين في غالبيتهم أن ساعة الثأر قد حانت".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن