تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية‬

فرنسا "مضطرة" إلى القيام بدور الشرطي في إفريقيا

سمعي
امرأة تمشي خلف دورية لجنود فرنسيين في بانغي في 07 كانون الأول 2013 / إفريقيا الوسطى (رويترز)

تزامناً مع القمة الفرنسية-الإفريقية، التي احتضنها قصر الإليزيه في باريس نهاية هذا الأسبوع، توقفت المجلات الفرنسية عند التحديات التي تواجهها فرنسا في هذه القارة.

إعلان

مجلة "ليكسبرس"، وتحت عنوان "فرنسا تقوم مرغمة بدور الشرطي في إفريقيا"، تقول: في الوقت الذي ترأس فيه الرئيس فرانسوا هولاند قمة السلام والأمن في القارة السوداء، فإن فرنسا تجد صعوبة في التخلص من عبء ما بعد الاستعمار، بسبب الماضي وأخطائه من ناحية، وأيضاً بسبب فشل محاولات اعتماد إفريقيا على نفسها في الوقاية وحل النزاعات.

مجلة "ليكسبرس" ترجع أسباب "اضطرار" فرنسا إلى القيام بدور الشرطي في إفريقيا إلى اكتفاء الحلفاء الأوروبيين والولايات المتحدة الأمريكية بالحد الأدنى من واجب التضامن مع فرنسا التي تجد نفسها بمفردها في مواجهة ما تعانيه القارة الإفريقية من غياب الأمن وعدم استقرار، كما تدل عليه التطورات الأخيرة في إفريقيا الوسطى أو ما حصل في مالي، حيث تدخلت القوات الفرنسية لإبعاد خطر الإرهاب.

فرنسا تعزز قواتها في إفريقيا الوسطى

فرنسا قررت تعزيز وحداتها لتصل إلى 1600 عنصر مقابل 1200 كانت متوقعة حتى الآن. كذلك قرر الاتحاد الإفريقي زيادة عدد قواته في هذا البلد إلى ستة آلاف عنصر مقابل 3600 كانت متوقعة في بادئ الأمر، كما أعلنت الرئاسة الفرنسية السبت في ختام قمة مصغرة في باريس تمحورت حول الوضع في هذا البلد.
مجلة "لو نوفيل أبسيرفاتور" توقفت عند المهمة الصعبة التي تنتظر الجنود الفرنسيين لإعادة الأمن في جمهورية إفريقيا الوسطى ومساعدة الدولة الغائبة في هذا البلد على استعادة سيطرتها على ترابها.
المجلة، وفي ريبورتاج لموفدها الخاص إلى بانغي، تصف حالة الفوضى بعد المجازر التي شهدتها المدينة وأسفرت عن سقوط نحو 300 قتيل حسب الصليب الأحمر المحلي، وانتشار الجنود الفرنسيون السبت في المحاور الأساسية للمدينة في محاولة لبسط الأمن.

"اسم الجنرال أوساريس يوحي بالاشمئزاز بالنسبة للجزائر"

هذا ما صرح به المتحدث باسم الخارجية الجزائرية عمار بلاني بعد الإعلان عن وفاة الجنرال الفرنسي بول أوساريس عن 95 عاماً يوم الأربعاء.
بول أوساريس كان مسؤول الاستخبارات السابق في الجزائر خلال الاستعمار الفرنسي، واعترف في 2001 بممارسة التعذيب خلال حرب تحرير الجزائر وذلك في كتابه 'المصالح الخاصة في الجزائر 1955-1957". وتسببت اعترافاته، ثم ما تبعها من مقابلات في الصحافة، في إثارة عاصفة سياسية في فرنسا.

مجلة "لو كورييه أنترناسيونال" تقول أن وفاته تعتبر بالنسبة للجزائريين، نهاية "جلاد"، وتنقل المجلة شهادة المناضلة الجزائرية خلال حرب التحرير وإحدى ضحايا التعذيب لويزات إيغيل إحريز التي اعتبرت أنه كان على الجنرال أوساريس أن "يقدم اعتذاره" لممارسته التعذيب.

الولايات المتحدة تريد إنجاح الانفتاح على المحيط الهادئ

هذا ما نقرأه في مجلة "لوبوان" في مقال لنيكولا بافاريز الذي يقول: "على عكس أروربا المهددة بالانكماش وبالخروج من التاريخ، تكافح الولايات المتحدة من أجل الحفاظ على قيادتها في مواجهة الصين، ذلك أن إدراة باراك أوباما، المدركة أن الولايات المتحدة لم تعد تنفرد "بالقوة العظمى"، تتبع استراتيجية إنعاش نفوذها في منطقة المحيط الهادي".
ويضيف الكاتب أن اتفاق جنيف المبرم في 24 من نوفمبر مع إيران بشأن ملفها النووي، ورغبة الإدراة الأمريكية في التخلص من إرث حربي العراق وأفغانستان، يؤشران على ملامح استراتيجية أوباما الجديدة الذي يريد إعادة تموضع الولايات المتحدة في عالم العولمة من سياسة أطلسية إلى سياسية أكثر انفتاحاً على دول آسيا.

فيتالي كليتشكو: ملاكم كييف

ونختم مع مجلة "لوبوان" التي تتوقف عند مسيرة هذا الرجل الذي يتصدر الصفوف الأمامية في الاحتجاجات في أوكرانيا منذ تراجع السلطة عن توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي. المجلة تقارن عزيمته السياسية بقوته الجسدية وتقول: "فيتالي، اسم وقضية: من الملاكمة إلى زعامة المعارضة".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن