تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

قضية اندماج المهاجرين في فرنسا، والحرب المنسية في جنوب السودان

سمعي
مونت كارلو الدولية
إعداد : هادي بوبطان
5 دقائق

‏من المواضيع التي اهتمت بها الصحف الفرنسية اليوم قضية اندماج المهاجرين في فرنسا، والحرب في جنوب السودان. وفرانسوا هولاند يتجه للاعتراف بمسؤولية فرنسا في اغتيال موريس اودان المناضل الشيوعي إبان حرب الجزائر، وتقديمه اليوم لسلسلة من الإجراءات لتسهيل عمل المؤسسات الاقتصادية.

إعلان
 
تحت عنوان "إخفاقات الاندماج"، تتناول صحيفة "لا كروا" قضية اندماج المهاجرين في فرنسا مشيرة إلى فشل السياسات المتعاقبة، وضرورة إعادة النظر في هذه القضية.
 
قضية حساسة كان آخر فصولها الجدل الواسع الذي أثير بعد نشر تقرير خبراء حول الاندماج على الموقع الالكتروني للحكومة في شهر نوفمبر الماضي أوصى فيما أوصى بتعليم اللغة العربية أو بإعادة السماح بارتداء الحجاب.
 
صحيفة "لا كروا" تقول إن النموذج الفرنسي للاندماج سيعاد النظر فيه اليوم ولكن الحكومة تعي جيدا أن هذا الموضوع حساس جدا فعليها أن تراعي تنوع التركيبة الاجتماعية في فرنسا من دون أن تمس بمبادئ الجمهورية علما بان عدد المهاجرين  يبلغ خمسة ملايين، يحمل أربعون بالمائة منهم الجنسية الفرنسية.
 
فرانسوا هولاند يقدم اليوم سلسلة من الإجراءات لتسهيل عمل المؤسسات الاقتصادية
 
هولاند "يطلق عملية إغراء" تعلق صحيفة "لو فيغارو" وتقول إن الرئيس الفرنسي ومنذ أن اقترح على رؤساء المؤسسات في الحادي والثلاثين من شهر ديسمبر الماضي "عقد المسؤولية" الذي ينص على تخفيف الإجراءات الإدارية والضريبية مقابل التشغيل، ها هو يواصل إرسال إشارات ايجابية لعالم الأعمال في خطاباته وهو أوصى وزراء حكومته بنشر الكلمة الطيبة تجاه رجال الأعمال المستثمرين الذين يشككون في الوعود الرئاسية.
  
 أما صحيفة "لوموند" فهي تطرح السؤال : هل أن هولاند اشتراكي أم ليبرالي؟ وترى بان رئيس الدولة له رؤية اقرب إلى روية توني بلير رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، اوجيرهارد شرودر المستشار الألماني الأسبق، أي الديمقراطية الاجتماعية، مضيفة بان هولاند لم يطبق هذه السياسة بعد.
 
إفريقيا الوسطى: مستقبل الرئيس دجوتوديا معلق
 
هذا ما تراه صحيفة "لو فيغارو" قائلة إن رئيس إفريقيا الوسطى الانتقالي ميشال دجوتوديا الذي غادر أمس بانغي في مراسم تشبه الوداع متوجها إلى نجامينا حيث تعقد اليوم قمة إقليمية طارئة حول إفريقيا الوسطى، قد يضطر تحت ضغط باريس أن يتخلى عن السلطة، مشيرة إلى أن الأجواء في بانغي تشير إلى نهاية حكمه وان أغلبية السكان لا يرغبون في عودة دجوتوديا الذي يغيب رسميا ليومين فقط.  
 
القمة الطارئة للمجموعة الاقتصادية لدول وسط إفريقيا تعقد فيما تغرق إفريقيا الوسطى في نزاع دام ومأزق سياسي، وقد أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن هذه القمة قد "تتخذ قرارات" حول مصير دجوتوديا.
 
صحيفة "لو فيغارو" تتوقف أيضا عند "عملية سانغريس" المتعلقة بانتشار القوات الفرنسية في إفريقيا الوسطى مشيرة إلى أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند دافع مجددا على نشر هذه القوات مؤكدا أن حجم الانتهاكات والفوضى سيكون أكثر هولا إذا ما بقيت فرنسا مكتوفة الأيدي.
 
جنوب السودان : الحرب المنسية
 
عنوان المانشيت لصحيفة "ليبراسيون" التي تنشر صورة حزينة لصبي جنوب سوداني من الفارين من جحيم المعارك بين المتردين وحكومة جوبا، معلقة بان الحرب الأهلية التي تهز هذا البلد الناشئ تتحول إلى مأساة إنسانية وقد فر مئات الآلاف من جوبا التي تستمر المعارك فيها ضارية للإقامة في مخيم للأمم المتحدة فيما غادر البعض الأخر جنوب السودان إلى دول مجاورة.
 
ونختم جولتنا عبر الصحف الفرنسية مع صحيفة "لومانيته" التي تخصص الأولى لصورة موريس اودان الشاب الشيوعي عالم   الرياضيات الذي تم اغتياله في قلب العاصمة الجزائرية في1957  وكان مناضلا معاديا الاستعمار الفرنسي للجزائر. وتقول الصحيفة إن الجريمة كانت جريمة الدولة الفرنسية وان الجنرال بول أوساريس أحد المدافعين عن عمليات التعذيب أثناء الحرب الجزائرية (1954-1962) والذي توفي في ديسمبر الماضي اعترف بذلك قبل وفاته في شهر ديسمبر الماضي. وتقول إن الرئيس هولاند يتجه للاعتراف بمسؤولية السلطات الفرنسية آنذاك في اغتياله.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.