قراءة في الصحف الفرنسية

نصف السويسريين مع الحد من الهجرة الأوروبية واستقبال حافل لهولاند في واشنطن

سمعي
مونت كارلو الدولية
إعداد : مونت كارلو الدولية

الموضوع الأبرز الذي تناولته الصحف الفرنسية الصادرة هذا الصباح كان الزيارة الرسمية التي يبدأها الرئيس الفرنسي اليوم الولايات المتحدة الأمريكية.‎

إعلان

 إعداد: سميرة والنبي

فرانسوا هولاند في زيارة رسمية إلى بلد التقدم والنجاح:

تصدر هذا العنوان البارز الصفحة الأولى لصحيفة "لوفيغارو" اليمينية التي أرفقت المقال بصورة للرئيس باراك أوباما مع الرئيس هولاند الذي يستهل اليوم زيارة إلى الولايات المتحدة تستغرق ثلاثة أيام ستسمح له بالوقوف على تجربة النهوض الاقتصادي الأمريكي.

الكاتب فيليب جيليه اعتبر أن الرئيس الفرنسي حظي من قبل نظيره الأمريكي باهتمام بالغ لم يحظ به حتى "ساركوزي الأمريكي". وقال الكاتب أن رئيس البيت الأبيض يهدف من هذه الدعوة، قبل كل شيء، إلى الإشادة بالالتزامات الفرنسية في إفريقيا من جهة وأن يقدّم اعتذاراً ضمنياً عن تخلي واشنطن عن باريس في الموضوع السوري. الكاتب لم يتوان في القول إن المظاهر البراقة للقاء هي مظاهر خادعة، فاللقاء تم بين رئيس أمريكي مكتوف الأيدي من قبل الكونغرس الأمريكي ونظيره الفرنسي الذي يحاول أن ينقذ بلاده من الإفلاس. بالمقابل فإن البيت الأبيض والإليزيه يتعاونان حول غالبية الملفات الكبرى للسياسة الدولية.

"باريس ترغب في دعم التعاون مع واشنطن في الساحل والصحراء لاسيما في عمليات مكافحة الإرهاب":

من بين المواضيع التي ستتصدر مباحثات الرئيسين الأمريكي والفرنسي توقفت "ليبراسيون" اليسارية تحت عنوان بارز تصدر الصفحة الأولى:
"الإنترنيت: محركات التهرب من الدفع الضريبي". لقد أن الأوان لوضع موضوع التهرب من الدفع الضريبي على طاولة الحوار.

"استقبال حافل للرئيس الفرنسي في الولايات المتحدة الأمريكية":

هكذا عنونت صحيفة "ليبراسيون" اليسارية في صفحتها الخامسة. الرئيس هولاند يستهل هذا المساء زيارة دولة للولايات المتحدة والرئيس الأمريكي قام بمبادرة نادرة حيث دعا ضيفه الفرنسي إلى زيارة قصر توماس جيفرسون كما دعا الرئيس هولاند إلى السفر إلى هناك بالطائرة الخاصة للرئاسة الأمريكية.

صحيفة "لوباريزيان": فرانسوا هولاند يبدأ زيارة دولة إلى الولايات المتحدة:

الرئيس الذي حطم الأرقام القياسية في تراجع شعبيته في فرنسا سيستقبل بحفاوة من قبل الرئيس باراك أوباما. يصل الرئيس الفرنسي إلى القاعدة العسكرية الأمريكية أندراوس بعد واشنطن في برد قارس بيد أن الرئيس الأمريكي يعتزم استقبال نظيره الفرنسي بحرارة.

في الشأن الأوروبي توقفت صحيفة "لوفيغارو" اليمينية عند الاستفتاء الشعبي في سويسرا حيث أيد السويسريون بنسبة 50,3 في المائة الحد من الهجرة، وخصوصاً الأوروبية، في إطار استفتاء ستكون لنتيجته تداعيات جدية على العلاقة بين هذا البلد والاتحاد الأوروبي. فنتيجة الاستفتاء تعني نهاية اتفاق حرية التنقل للأفراد الذي وقع مع الاتحاد الأوروبي وترجم على شكل هجرة كثيفة للأوروبيين إلى سويسرا.

كذالك توقفت "ليبراسيون" عند هذا الحدث وقالت أن السويسريين ضحايا نجاحاتهم. أضافت الصحيفة اليسارية أن السويسريين يجدون أن مدنهم بدأت تتسع بشكل سريع والقطارات مليئة عن أخرها بالمسافرين ولم يبق أمامهم إلا اتهام جهة بتحمل مسؤولية الخطأ.

أخيراً، خرج المدنيون من حمص

صحيفة "ليبراسيون" توقفت عند الوضع الإنساني في حمص المستمر منذ أشهر حيث تمكن ما يربو عن ستمائة شخص غالبيتهم من نساء وأطفال ومسنين من الخروج من الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة من مدينة حمص في سوريا. قرار تم التوصل إليه في الجولة الأولى من مفاوضات "جنيف 2" التي انتهت مند عشرة أيام.

من المقرر أن تبدأ الجولة الثانية اليوم، ولفت كاتب المقال جان بيير بيران أن مواقف الجانبين لم تتغير قيد أنملة، فالنظام لا يقبل أي نقاش حول تنحي الرئيس بشار الأسد ويتمسك بالحديث أولاً عن "الإرهاب" (في إشارة ضمنية إلى الجماعات المسلحة التي تقاتل في سوريا) بينما يعد موضوع الانتقال السياسي بدون الديكتاتور السوري بالنسبة للمعارضة السورية الموضوع الأساس.

صحيفة "لاكروا" الكاثوليكية توقفت كذلك عند الوضع في سوريا وعند خروج المئات من المدنيين من حمص بعد ما يقرب من 600 يوم من الحصار. لكن العملية لم تخل من أعمال عنف حيث تم إطلاق النار على شاحنات الهلال الأحمر السوري.

الشأن الداخلي الفرنسي:

في حديث مع صحيفة "لوفيغارو" اعتبر جان فرانسوا كوبيه، رئيس حزب "الاتحاد من أجل حركة شعبية" أكبر أحزاب المعارضة، أن الانتخابات البلدية التي تقبل عليها فرنسا ستكون ساعة الحقيقة، وأردف قائلاً هذا الاستحقاق سيكون مناسبة لقول "قف " للرئيس هولاند.
صحيفة "لوباريزيان" توقفت عند إضراب سائقي سيارات الأجرة في باريس وكبرى المدن الفرنسية. سائقو سيارات الأجرة غاضبون بشدة على سوء أوضاعهم والإضراب ينظم تلبية لدعوة النقابات، ونبهت الصحيفة سكان العاصمة من تأثر حركة السير بهذا التحرك الاحتجاجي.

صحيفة "ليز إيكو" الاقتصادية توقفت عند قطاعي الصناعة والتجارة في فرنسا وعند العملة الأوروبية الموحدة. أوضحت الصحيفة أن الوزير الفرنسي لرفع الإنتاج أرنو مونبور يعمل على دفع دول الإتحاد الأوروبي وحكوماته للتحرك باتجاه تخفيض العملة الموحدة اليورو، واعتبر أن من شأن الميثاق الاقتصادي الفرنسي أن يخلق ما لا يقل عن مليون وستمائة وخمسين ألف فرصة عمل في فرنسا.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن