تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

أحداث العنف متواصلة في كييف، وضغط دبلوماسي لوقف حمام الدم

سمعي
مونت كارلو الدولية

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم خصصت حيزا هاما للازمة الأوكرانية المتفاقمة وجهود الوساطة التي يقوم بها الاتحاد الأوروبي.

إعلان
 
عناوين الصحف تنوعت في وصف الأحداث الدامية في كييف حيث سقط منذ الثلاثاء حوالي 100 شخص، 60 منهم يوم أمس الخميس، صحيفة "لوفيغارو" تتوقف عند جهود وساطة الاتحاد الأوروبي التي يقودها وزراء خارجية فرنسا لوران فابيوس وألمانيا فرانك فاتر شتانماير وبولندا رودوسلاف سيكورسك، وتعنون الصحيفة في الأولى: أوكرانيا، ضغط دبلوماسي لوقف حمام الدم.
 
وقالت صحيفة "لوفيغارو" إن فابيوس ونظيريه الألماني والبولندي امضوا خمس ساعات في مكتب الرئيس الأوكراني فيكتور لانوكوفيتش يوم أمس الخميس بهدف التوصل إلى اتفاق سياسي للخروج من الأزمة توافق عليه المعارضة ولكن أيضا روسيا التي أوفدت ممثلا لفلاديمير بوتين للمشاركة في جهود الوساطة.
 
وتضيف "لوفيغارو" أن المبادرة العاجلة التي أطلقتها الترويكا ممثلة في بولاندا المتشددة نسبيا تجاه الكرملين وألمانيا القريبة من روسيا وفي الوسط فرنسا التي تحاول لعب دور متوازن، هذه المبادرة التي كان من المفترض أن تستمر ساعات، ستتواصل في النهاية اليوم. 
 
وترى الصحيفة أن نجاح الوساطة الأوروبية مرهون في جانب كبير بالكرملين حيث كثف المسؤولون الروس ضغوطهم على لانوكفيتش- ولو مؤقتا- بوقف المساعدات المالية وهي الجزرة التي أقنعت الرئيس الأوكراني بعدم توقيع اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي.
 
صحيفة "ليبراسيون" تتحدث عن خيانة أوروبية
 
يقول فرانسوا سيرجون في افتتاحية "ليبراسيون" : في مؤشر على لامبالاة أوروبا: في وقت كان وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبولاندا في مكتب الرئيس الأوكراني، يأمر هذا الأخير قواته بقمع المتظاهرين حيث سقط 60 قتيلا على الأقل بالرصاص الحي بينما تستمر المقابلة.
 
ويضيف فرانسوا سيرجون انه منذ ثلاثة أشهر يترك الأوروبيون الرئيس فيكتور لانوكوفيتش يقتل ويعذب المتظاهرين الأوكرانيين الذين عرضوا صدورهم للرصاص من اجل أوروبا التي خانتهم.
 
ويتساءل كاتب افتتاحية "ليبراسيون" كم ينبغي من قتيل حتى يتحرك الاتحاد الأوروبي؟ مضيفا بان الرئيس السوري- الذي يحظى أيضا بدعم بوتين- استفاد من جانبه من ضعف ووهن رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي.
 
بدورها صحيفة "لاكروا" التي خصصت المانشيت للوضع في أوكرانيا، تقول إنه أمام تصاعد العنف في هذا البلد، الآمال معلقة على جهود الوساطة مشددة على ضرورة الخروج من الأزمة، فيما وصفت صحيفة "لومانتيه" ما يحدث في كييف بالمجزرة محذرة من مخاطر انقسام أوكرانيا.
 
مجزرة في كييف هو العنوان الذي اختارته أيضا صحيفة "ليزيكو" وتقول إن أوروبا تعبر عن سخطها وتتحرك لوقف حمام الدم في أوكرانيا التي تشهد أعمال عنف غير مسبوقة في أوروبا منذ 1995.
 
غرداية: برميل بارود على أبواب الصحراء الجزائرية
 
صحيفة "لوفيغارو"تتوقف عند الوضع الخطير في غرداية بالجنوب الجزائري التي تشهد أعمال عنف طائفية حيث قتل خمسة أشخاص في المواجهات المذهبية بين العرب السنة والأمازيغ الاباضيين والمستمرة منذ كانون الأول/ديسمبر 2013، وتصف "لوفيغارو" ما يجري في غرداية بأنه حالة غليان. 
 
غرداية الواقعة في وسط الصحراء يقطنها حوالي 350 ألف نسمة ينتمون إلى طائفتي الشعانبيين العرب السنة والاباضيين الأمازيغ وتنشب بينهما نزاعات متكررة، لكن هذا النزاع الأخير هو أطول واعنف نزاع تشهده المنطقة. وغرداية منطقة قريبة من آبار النفط وتعتبر بوابة الصحراء الكبرى بالجنوب الجزائري الذي يتقاسم الحدود مع دول الساحل الإفريقي.
 
ونختم هذه الجولة في الصحف الفرنسية بالموضوع الإيراني حيث تتحدث صحيفة "لا كروا" عن تقدم بشأن النووي الإيراني حيث توصلت الدول الست الكبرى مع طهران إلى اتفاق حول القضايا التي يجب معالجتها للوصول إلى اتفاق نهائي وشامل.
 
وتقول "لاكروا" إن وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون التي شاركت في الاجتماع الذي استمر ثلاثة أيام في فيينا بشان الملف النووي الإيراني ستتوجه إلى طهران يومي التاسع والعاشر من شهر آذار مارس المقبل.
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن