قراءة في الصحف الفرنسية

جنود روس في أوكرانيا و"ساركوزي" يناور للعودة إلى "الإيليزيه"‏

سمعي
مونت كارلو الدولية

خصصت صحيفة "ليبراسيون" عنوانها الرئيسي للتطورات في ‏أوكرانيا مع صورة دبابة وجنود ضمن قافلة عسكرية روسية ‏قرب مدينة "سيمفيروبول" عاصمة جمهورية القرم التي تتمتع ‏بحكم ذاتي داخل أوكرانيا، وتحت عنوان "القرم، التهديد ‏الروسي"، أشارت إلى أن السلطات الأوكرانية الجديدة تتهم ‏موسكو بأنها أرسلت ألفي جندي إلى "سيمفيروبول" وأنها تقوم ‏بغزو مسلح لأوكرانيا.‏

إعلان

 

وأضافت "ليبراسيون" إن السلطات الأوكرانية الجديدة قالت أنها ‏أغلقت المجال الجوي في القرم‏‎ ‎بسبب هبوط عدد كبير من ‏الطائرات والمروحيات الروسية.‏

ونقل مراسل الصحيفة أن قافلة من عشرين مدرعة خفيفة ‏وشاحنات لنقل الجنود وسيارات جيب وسيارات رباعية الدفع ‏‏"بيك‎ ‎‏ أب" مزودة بمدافع رشاشة، دخلت مدينة "سيمفيروبول"، ‏وكانت هذه الآليات تحمل ألوان العلم الروسي، كما يحمل الجنود ‏على متنها شارة العلم الروسي.‏

 

وركزت صحيفة "ليبراسيون" أيضا على المكانة الإستراتيجية ‏للقرم في جنوب أوكرانيا التي تسكنها غالبية من الناطقين ‏بالروسية، والتي كانت في البدء جزءا من روسيا في إطار ‏الاتحاد السوفييتي والتي ألحقت بأوكرانيا عام 1954.وهي لا ‏تزال في البحر الأسود في منطقتها التاريخية، في مدينة ‏‏"سيباستوبول".‏

 

‏ وتقول الصحيفة إن روسيا "بوتين" تحلم باستعادة عظمتها ‏المفقودة، "روسيا الكبرى" وتشكل "سيباستوبول" بالنسبة إلى ‏روسيا بالإضافة إلى بالبعد التاريخي، بعدا استراتيجيا هاما حيث ‏تمكن البحرية الروسية من الوصول سريعا إلى "المياه الدافئة" ‏وفي المقام الأول البحر المتوسط عبر مضيقي "البوسفور" ‏و"الدردنيل"و أيضا المحيط الهندي عبر قناة السويس.‏

 

‏ وتشير الصحيفة هنا إلى مرور البوارج الحربية الروسية إلى ‏ميناء طرطوس السوري والذي تحتفظ فيه روسيا بقاعدة ‏عسكرية.‏

‏ ‏
‏"فرنسوا هولاند يتحدث عن مخاطر تقسيم إفريقيا الوسطى".‏

 

تحت هذا العنوان تقول صحيفة "لوفيغارو" إن الرئيس الفرنسي ‏أكد أمس الجمعة ضرورة "تجنب أي محاولة لتقسيم" جمهورية ‏إفريقيا الوسطى خلال زيارته الخاطفة إلى "بانغي" حيث ‏
أشاد بعمل الجنود الفرنسيين الذين "أنقذوا آلاف الأرواح". وقد ‏تفقد بعض الأسلحة والذخائر التي صادرها الجنود الفرنسيون، ‏من قاذفات "هاون" وصواريخ ورشاشات ثقيلة وقنابل يدوية ‏وسواطير.‏

 

‏ و أضافت الصحيفة تقول إن "هولاند" قال في كلمة أمام ‏العسكريين المشاركين في عملية "سانغاريس" التي رفع عديدها ‏إلى ألفي رجل، "يجب تجنب حدوث أي محاولة للتقسيم في شرق ‏إفريقيا الوسطى".‏
‏ وقد انزلق هذا البلد إلى الفوضى قبل سنة عندما أطاح ‏تحالف "سيليكا" المتمرد الذي يغلب عليه الطابع الإسلامي نظام ‏‏"فرنسوا بوزيزيه" في آذار/ مارس 2013.‏

 

‏ ‏
وتذكر الصحيفة بان أعمال العنف تسببت في اندلاع أزمة ‏إنسانية غير مسبوقة، وانكفأت مجموعات من متمردي "سيليكا" ‏السابقين إلى الحدود الشرقية لإفريقيا الوسطى، مما حمل البعض ‏ومنهم الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون" على التخوف من ‏تقسيم البلاد بفعل الأمر الواقع.‏

 

 

ساركوزي والاتحاد الأوروبي ‏

صحيفة "لوباريزيان" توقفت عند دلالات لقاء الرئيس الفرنسي الأسبق ‏‏"نيكولا ساركوزي" مع المستشارة الألمانية "أنغيلا ميركل" أمس في ‏برلين.‏

 

وتقول الصحيفة إنه بالرغم من أن نيكولا ساركوزي كرر أنه ‏يتمنى البقاء بعيدا عن الحياة السياسية، فإن الألمان من الصعب ‏أن يصدقوه. وكانت زيارته لبرلين أمس بمثابة خطوة في ‏إستراتيجية العودة إلى قصر الاليزيه.‏

 

‏ وتضيف صحيفة "لوباريزيان" فتقول إن الرئيس السابق الذي ‏يحتفظ بعلاقات ممتازة مع "أنغيلا ميركل" يحرص على إبراز هذه ‏العلاقة. وقد التقيا وجها لوجه لمدة ساعة في مقر المستشارية، ‏في خطوة نادرة لـ"ميركل" لشخصية لا تتولى مسؤولية سياسية.‏

وأبرز "ساركوزي" خلال لقاءاته الأخرى ضمن زيارته إلى ‏برلين كيف استطاع مع "أنغيلا ميركل" "إنقاذ أوروبا"‏

‏ ‏
هذه الزيارة توقفت عندها أيضا صحيفة "لوفيغارو" التي نشرت ‏صورة لـ"ساركوزي" مع "ميركل" وهما يبتسمان معلقة أن ‏‏"الصورة وحدها تكفي". ‏

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن