قراءة في الصحف الفرنسية

صورة قاتمة لليمين الفرنسي بعد فضيحة تسجيلات ساركوزي المسربة

سمعي
مونت كارلو الدولية
إعداد : هادي بوبطان

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم خصصت حيزاً هاماً لقضية التسجيلات السرية في قصر الإليزيه في عهد الرئيس نيكولا ساركوزي.

إعلان

فضيحة التسجيلات السرية متورط فيها المستشار المقرب من نيكولا ساركوزي باتريك بويسون الذي قام في 2011 بتسجيل كل محادثاته مع الرئيس وحاشيته القريبة دون علم الرئيس. صحيفة "ليبراسيون" عنونت في المانشيت: "واشي الساركوزية"، مشيرة إلى أن الكشف عن التسجيلات السرية التي قام بها باتريك بويسون في أعلى قمة الدولة تغرق حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية في فوضى وتكشف الاستخفاف بالتقاليد والأخلاق والأعراف المعمول بها.

وتضيف "ليبراسيون" أنه بعد قضية كوبيه التي كشفت عنها مجلة "لوبوان" قبل أيام، حيث اتهمت رئيس حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية جان فرانسوا كوبيه بمحاباة شركة أسسها مقربون منه فازت بعقد تنظيم اجتماعات الحملة الانتخابية الرئاسية لساركوزي وقبضت على ذلك أموالاً طائلة، فإن قضية الكشف عن التسجيلات السرية لباتريك بويسون في قصر الاليزيه في عهد الرئيس السابق تكمل صورة قاتمة ليمين "وقح"، كما تقول الصحيفة.

الصحيفة لم تستثن نيكولا ساركوزي من الانتقادات معتبرة أن الرئيس السابق -وإن كان ضحية لمستشاره- هو الذي فتح أبواب الإليزيه لباتريك بويسون ولغيره من الرجال النافذين في عهده والذين تلاحقهم شبهات قضائية.

صحيفة "لوباريزيان" من جانبها اعتبرت فضيحة التسجيلات السرية في الاليزيه "خيانة".

عنوان بارز في الصفحة الأولى: "ساركوزي وخيانة بويسون". وتقول "لوباريزيان" إن مستشار الرئيس السابق كان يسجل محادثات سرية في الإليزيه، هذه القضية تهز اليمين وتثير اشمئزاز مقربين من نيكولا ساركوزي الذي يستعد للرد على هذه القضية.

وتضيف الصحيفة أن الرئيس السابق يفكر في الرد قضائياً على قضية التسجيلات لوقف نشرها، وسيسعى إلى معرفة من يمتلكها وكيف تسربت ولماذا؟

"لوباريزيان" ترى ن توقيت هذه القضية تزامن مع خبر غير سار ايضا لساركوزي حيث قامت الشرطة القضائية بحملة تفتيش في مكتب ومنزل محاميه تييري هيتزوغ أمس الأربعاء في إطار تحقيق بتهمة "استغلال النفوذ".

قضية التسجيلات السرية في الاليزيه شكلت أيضا محور اهتمام في صحيفة "لوموند" حيث جاء في صدر صفحتها الأولى أن :اليمين تحت صدمة تسجيلات بويسون، مرجحة أن تخدم هذه القضية اليمين المتطرف قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات البلدية وقبل ثلاثة أشهر من الانتخابات الأوروبية، ومعلقة "مارين لوبان زعيمة الجبهة اليمينية يمكن أن تفرك يديها فرحاَ".

من جانبها صحيفة "لوفيغارو" المقربة من أوساط اليمين علقت على القضية قائلة ان باتريك بويسون يحدث موجة غضب واشمئزاز بعد نشر تسجيلات سرية، وساركوزي يتمهل قبل اتخاذ إجراءات قضائية

تحت عنوان "الغربيون يحاولون فرض خطة للخروج من الأزمة" كتبت الصحيفة أن مفاوضات مكثفة جرت يوم الأربعاء في قصر الاليزيه في محاولة لإقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بقبول مجموعة اتصال" حول أوكرانيا.
وقد شهدت باريس حركة دبلوماسية حافلة انتهت بالتوافق على إجراء "محادثات مكثفة" حول أوكرانيا بعد ثلاثة أيام من المواجهات والاتهامات الحادة اللهجة من جانب وأخر منذ فرض
روسيا لسيطرتها على قسم كبير من القرم. حيث اجتمع وزراء خارجية الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا وبريطانيا وألمانيا وبولندا في قصر الاليزيه من أجل تبادل وجهات النظر في أجواء وصفت بالـ"متمدنة".

وتقول "لوفيغارو" إن أوكرانيا حجبت تماماً الاجتماع الدولي حول لبنان الذي نظم الأربعاء في باريس، والذي جاء قبل يوم من اجتماع طارئ للمجلس الأوروبي اليوم الخميس في بروكسل والذي قد يصوت على عقوبات ضد روسيا خلال مناقشة قادة الاتحاد الأوروبي للوضع في أوكرانيا في قمتهم الطارئة

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن