تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

رسالة ساركوزي إلى الفرنسيين في ظل اقتراب الانتخابات البلدية في فرنسا

مونت كارلو الدولية

تناولت الصحف الفرنسية الصادرة صباح اليوم موضوع الانتخابات البلدية في فرنسا التي ستقام نهاية هذا الأسبوع، والرسالة التي وجهها نيكولا ساركوزي للفرنسيين عبر صحيفة الفيغارو، وتداعيات الحرب السورية على لبنان والأزمة المتواصلة في أوكرانيا.

إعلان

 

 

إعداد محمد كلش  
 
قبل يومين من فتح صناديق الاقتراع للانتخابات البلدية الفرنسية يوم الأحد المقبل، كان من الطبيعي أن تُفرد صفحات لهذا الموضوع وكل صحيفة حسب توجهاتها كما تبين العناوين. لومانتيه الشيوعية تنعون "إلى صناديق الاقتراع ضد التقشف وتحذر من عدم المشاركة في التصويت".
 
وباللون الأحمر عنونت صحيفة ليبيرسيون ذات التوجه اليساري "الامتناع عن التصويت هو فخ لأنه بالنتيجة يشكل خدمة لليمين المتطرف" برأي الصحيفة. فيما الفيغارو اليمينية تركز على نتائج استطلاع الرأي الذي يشير إلى تقدم متوقع لليمين وتنقل دعوة رئيس الحكومة الاشتراكي جان مارك ايرولت لسد الطريق أمام حزب الجبهة الوطنية المتطرف.
 
 وبدا واضحاً أن أولوية اهتمام الفيغارو كانت للرسالة التي شاء الرئيس الفرنسي السابق توجيهها إلى الفرنسيين كرد على ما يتعرض إليه من اتهامات في قضايا عدة.
 
الفيغارو أفردت صفحتين كاملتين لهذه الرسالة لافتة إلى كلام ساركوزي أنه لم يطلب أبداً أن يكون فوق القانون "لكنني لا أقبل بأن أكون تحته" الكلام لسركوزي، فيما خلصت ليبيراسيون في قراءتها لرسالته أن ساركوزي يشن هجوماً على القضاة وعلى وسائل الإعلام وعلى السلطة الاشتراكية.
 
صحيفة ليبيراسيون توقفت عن تداعيات الحرب في سوريا على لبنان
 
محمد توماس أبغرال مراسل الصحيفة في بيروت يرى أن من تداعيات سيطرة النظام السوري وحزب الله على يبرود، معقل المعارضة السورية المسلحة عند الحدود مع لبنان، ازدياد متوقع لحدة التوتر الطائفي في لبنان مستنداً في ذلك إلى المواجهات التي شهدتها مدينة طرابلس في شمال لبنان وأدت إلى سقوط 13 قتيلاً وأكثر من مئة جريح.
 
الأزمة الأوكرانية تأخذ قسطها في الصحافة الفرنسية
 
عن القمة الأوروبية في بروكسل وتعقيباً على العقوبات الأوروبية أمس ضد روسيا أي إضافة 12 اسما إلى قائمة الشخصيات التي فرض عليها عقوبات بسبب ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا تقول الفيغارو إن أوروبا تضبط جيداً ردها ضد بوتين. وتشير الفيغارو إلى أن بريطانيا تدفع بالإتحاد الأوروبي إلى خفض درجة تعلقه بالغاز الروسي وأنه يجري حالياً دراسة البدائل.
 
موضوع حصري في صحيفة لومند تتحدث فيه عن تعاون وثيق بين المخابرات الفرنسية وشركة الاتصالات الفرنسية" أورونج".
 
 الصحيفة تستند في ذلك إلى ما تقول إنه واحدةً من وثائق إدوار سنودن المستشار السابق في الاستخبارات الأميركية، وأن هذا التعاون هو في خط مواز مع تعاون الاستخبارات البريطانية.
 
 وأخيرا أبرزت الصحيفة الاقتصادية لي زيكو قرار تخفيض قيمة الضرائب على الشركات لدرجة تصل إلى ثمانية مليارات أورو من الآن وحتى عام 2017 وممثلة كبرى الشركات الفرنسية "الميدييف" رأت أن ذلك غير كافٍ.
 
 
 

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.