قراءة في الصحف الفرنسية

الانتخابات البلدية الفرنسية: أكثر من موجة زرقاء... تسونامي!

مونت كارلو الدولية
إعداد : مونت كارلو الدولية

الانتخابات البلدية الفرنسية احتلت عناوين الصفحات الأولي في الصحف الفرنسية الصادرة هذا اليوم، إلى جانب انتخابات بلدية تركيا والمحادثات الأميركية-الروسية حول أوكرانيا البارحة في باريس.

إعلان

 إعداد: نجوى أبو الحسن

القصاص 

"القصاص" بهذه الكلمة اختصرت "ليبراسيون" الهزيمة التي مني بها الحزب الاشتراكي الحاكم في فرنسا. كلمة "هزيمة" احتلت الغلاف على خلفية صورة للرئيس فرانسوا هولاند. الصحيفة اليسارية تصف انتصار اليمين واليمين المتطرف بالتاريخي.
 
و تعتبر في افتتاحيتها أن على الرئيس هولاند، في هذه الحالة، أن يسرع بتقرير مصير رئيس وزرائه والحكومة. كاتب المقال "فابريس روسلو" يشير أن على الرئيس الفرنسي المضي قدما ببرنامجه كي يعيد الثقة إلى ناخبيه من خلال تطبيق "معاهدة المسؤولية" التي أقترحها لتشجيع العمالة، وكذلك من خلال تخفيض العجز والإصلاح الضريبي.
 
"لومانيته" الشيوعية تشير بالعكس إلى ضرورة التخلي عن هذا البرنامج في افتتاحية تحمل عنوان "صدمة الصفعة " الانتخابية التي تبين الشرخ الحاصل بين المواطنين و الحكومة. 
موجة زرقاء تتحول تسونامي.
 
"لوفيغارو" اليمينية تعتبر في افتتاحيتها أن على هولند أن يستعيد المبادرة و أن يقوم بالتعديل الوزاري والسياسي المنتظر. "لوفيغارو" تدعوه بإلحاح إلى سلوك منعطف أكثر ليبرالية حتى لو كان ذلك على حساب شعبيته. ويشير كاتب المقال "الكسيس بريزيه" إلى أن هذه قد تكون آخر فرصة له كي يدخل التاريخ كإصلاحي على شاكلة البريطاني "طوني بلير" و الألماني "جيرارد شرودر" بدل أن يواجه مصير رئيس وزراء اليونان "جورج باباندويو" الذي أخرج من الحكم وسط صرخات الاستهجان.
 
"لوفيغارو" كانت عنونت" الموجة الزرقاء تجتاح هولاند" في صدر صفحتها الأولى, مضيفة أن هذه "ليست مجرد موجة بل أنها تسونامي". وتخصص الصحيفة مقالا لآثار الهزيمة داخل صفوف الحزب الاشتراكي حيث "الثورة تستعر" كما تعنون. أما من ناحية اليمين, فتعتبر "لوفيغارو" أن نتائج "الاتحاد من اجل حركة شعبية" تخطت آمال الحزب الذي سجل اكبر انتصار له في الانتخابات المحلية.
"غيوم تابار" اعتبر أن هذا الانتصار يضع اليمين أمام مسؤولية إثبات نفسه كقوة حكم بديل من خلال التحالف مع الوسط الممثل بفرنسوا بايرو الذي سجل انتصارا كاسحا في مدينة "بو". 
 
"دومينيك كينيو" يرى في افتتاحيته في "لاكروا" الكاثوليكية أن نسبة الممتنعين عن التصويت وهم في مجملهم من الشباب تشكل رسالة قاسية جدا قد لا يكفي التعديل الوزاري للرد عليها. فيما صحيفة "لي زيكو" الاقتصادية تعلن في صفحتها الأولى أن العجز ازداد بنسبة 4,3 بالمائة ما يشكل خبرا آخر غير سار للاشتراكيين يضاف إلى هزيمتهم المدوية في الانتخابات البلدية.
 
اردوغان يجتاز الامتحان
 
إلى جانب الانتخابات البلدية الجارية في فرنسا, اهتمت الصحف الفرنسية بانتخابات بلدية تركيا. و هي انتخابات حاسمة بالنسبة لرئيس الوزراء رجب طيب اردوغان المتهم بالفساد و قد أتت لصالحه كما تعنون "ليبراسيون" فيما "لاكروا" تشير إلى أن موقع "تويتر" الاجتماعي الذي حاولت حكومة اردوغان إغلاقه, موقع "تويتر" أشار إلى عمليات غش في عدد من مكاتب الاقتراع.
 
لعبة بوكر كاذب بين واشنطن و موسكو
 
الصحافة الفرنسية تخصص حيزا هاما للقاء كيري لافروف حول اوكرانيا البارحة في باريس. "ليبراسيون" تعنون "لعبة البوكر الكاذب ما بين واشنطن و موسكو" و ترى انه في حال التوصل إلى حل دبلوماسي, اوباما سينادي بالانتصار و بوتين سيحتفظ بالقرم ما يضعف السلطات الجديدة في كييف. "لوفيغارو" من جهتها تنشر تحليلا لمراسلتها في واشنطن "لور ماندفيل" ترى فيه أن أزمة اوكرانيا أجبرت الولايات المتحدة الى الالتفات مجددا نحو اوروبا بعد أن كانت وضعت آسيا في أولوياتها لكن من دون ان يعني ذلك تغييرا جذريا في سياستها خاصة إذا ما اكتفت شهية بوتين بشبه جزيرة القرم.
 
"مريم بن محمد"، شابة من تونس
 
تخصص "ليبراسيون" صفحة للتونسية "مريم بن محمد"، و هذا الاسم اسم مستعار اختارته هذه الشابة التي تعرضت للاغتصاب من قبل ثلاثة من رجال الشرطة   بحضور خطيبها. تلك الجريمة قوبلت بكثير من الاستهجان في تونس و العالم إلا أن المحاكمة تتعرض للمماطلة إضافة إلى محاولات تجريم الضحية. 
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن