قراءة في الصحف الفرنسية

أفغانستان ما بعد كرزاي ومولاي هشام ينتقد "المخزن" ‏

سمعي
مونت كارلو الدولية
إعداد : مونت كارلو الدولية

من أهم المواضيع التي عالجتها الصحافة الفرنسية الصادرة هذا الصباح: الجلسة الأولى لحكومة فرنسا الجديدة، إضافة إلى ‏الذكرى العشرين لمجزرة رواندا والانتخابات الرئاسية الأفغانية التي تجري اليوم.‏

إعلان

إعداد: نجوى أبو الحسن.

 

أفغانستان تطوي صفحة كرزاي‏

 

يعتبر الاستحقاق الرئاسي في أفغانستان أول انتقال للسلطة من رئيس منتخب ديمقراطياً إلى رئيس آخر. وقد كرست له ‏الصحافة الفرنسية عدة مقالات. تحت عنوان "افغانستان تطوي صفحة كرزاي" أشارت صحيفة "لوموند" إلى أن الأميركيين ‏نأوا بأنفسهم هذه المرة عن تنظيم هذه الانتخابات. وتضيف الصحيفة انه تم توزيع أكثر من عشرين مليون بطاقة انتخابية فيما ‏لا يتجاوز عدد الناخبين الثلاثة عشر مليون ما يعزز المخاوف من انتشار التزوير.‏

 

أما صحيفة "ليبراسيون" فتحدثت بشكل خاص عن الخشية من اندلاع أعمال العنف في ظل تهديدات حركة طالبان. ‏
صحيفة "لوفيغارو" من جهتها ركزت على موقف واشنطن من هذه الانتخابات. ونسب "آلان بارلوييه" إلى سفير أميركي ‏سابق في أفغانستان قوله إن علاقة واشنطن بأي من المرشحين ستكون أفضل من علاقتها بالرئيس كرزاي خاصة وأن ‏المرشحين الثمانية وعدوا كلهم بتوقيع المعاهدة الأمنية مع الولايات المتحدة في وقت توعد فيه الكونغرس بتقليص حجم ‏المساعدات إلى أفغانستان بعد أن كان قد خفضها بنسبة خمسين بالمائة.‏

 

علي بن فليس يخشى التزوير في انتخابات الجزائر

نشرت صحيفة "لوبارزيان" اليوم مقابلة مع رئيس الوزراء الجزائري السابق علي بن فليس المرشح للانتخابات الرئاسية. ‏بمناسبة زيارته لفرنسا في إطار حملته الانتخابية. المرشح يقول إنه يخشى التزوير و يتهم الدولة الجزائرية بوضع كل ‏إمكانياتها في مصلحة مرشح واحد هو الرئيس بوتفليقه. وقد وعد بن فليس إذا ما انتخب بتعديل الدستور من جهة تحديد عدد ‏الولايات الرئاسية.‏

 

‏ ومن المواضيع التي تناولتها أيضا الصحف الفرنسية، الذكرى العشرون لمجزرة رواندا. وجعلت صحيفة "ليبراسيون" منها ‏موضوع الغلاف وألقت الضوء على كيفية تعامل أبناء القتلة و أبناء الضحايا مع تداعيات المجزرة.‏
وتطرقت الصحيفة إلى الشكوك حول ضلوع فرنسا باغتيال رئيس رواندا الأسبق "جوفينال هابياريمانا" الذي كان مقتله ‏الشرارة الأولى للمجزرة التي أودت بحياة ثماني مئة ألف شخص من أثنية التوتسي.‏

 

صحيفة "لوفيغارو" من جهتها استعادت اللحظات الأولى من انطلاق المجازر صبيحة العاشر من نيسان – ابريل عام 1994.‏

 

مانويل فالس وحيدا ومحاصرا‏

 

في الشأن الفرنسي، سلطت الصحف الصادرة هذا اليوم الضوء على الاجتماع الأسبوعي الدوري الأول لمجلس الوزراء بعد ‏تشكيل الحكومة الفرنسية الجديدة.‏

 

فصحيفة "لوباريزيان" تناولت القواعد التي أرساها رئيس الحكومة الجديد مانويل فالس والتي تتعلق بتقليد جديد يتمثل في عقد ‏اجتماع للحكومة مرة كل أسبوعين لمناقشة القضايا العالقة على أن تكون لفالس الكلمة الفصل.‏

 

أما صحيفة "لوفيغارو" فقد تطرقت إلى تململ النواب الاشتراكيين من مانويل فالس وتهديدهم بعدم منح الحكومة الثقة بشكل ‏آلي.‏

‏ افتتاحية الصحيفة اليمينية تشير إلى أن فالس تعرض للانتقاد فور تسلمه السلطة وأنه بدأ منذ ذاك الحين وحيدا ومحاصرا من ‏قبل أصدقائه السياسيين. فـ "كيف سيتمكن من الحكم؟" هكذا يتساءل "ايف تريار" كاتب المقال الذي يذكر بالتحديات التي تنتظر ‏فالس، بدءا بجلسة الثقة نهار الثلاثاء وصولا إلى الموعد مع الاتحاد الأوروبي نهاية الشهر بعد أن فشلت فرنسا بتطبيق ‏توصيات بروكسل القاضية بعدم تجاوز العجز الثلاثة بالمائة.‏

 

مولاي هشام ينشر مذكراته

 

صحيفة " لوموند" نشرت حديثاً خاصا مع مولاي هشام، ابن عم العاهل المغربي. الحديث أجرته "إيزابيل ماندرو " بمناسبة ‏صدور كتابه "يوميات أمير منفي" عن دار غراسيه الفرنسية. مولاي هشام، الملقب بـ "الامير الأحمر" والذي يعيش في ‏الولايات المتحدة منذ عام 2002، انتقد بشدة ممارسات ما يعرف بـ "المخزن" أي البلاط والمستشارين المقربين من الملك ‏وطالب بإرساء دولة القانون بدل الفساد المستشري والمقنن. ‏

 

مولاي هشام اعتبر خلال حديثه إلى صحيفة "لوموند" أن الملك محمدا السادس فوت على نفسه فرصة تاريخية وأن كل شيء ‏تغير منذ الربيع العربي. وسيكون لنا عودة إلى كتاب مولاي رشيد غدا في مثل هذا الوقت خلال موعد مع قراءة في المجلات ‏الفرنسية التي نشرت مقاطع مثيرة من كتاب مولاي هشام من على موجات مونت كارلو الدولية من باريس.‏

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن